قذيفة الحمدان تقرب الأخضر من حلم الأولمبياد

قذيفة الحمدان تقرب الأخضر من حلم الأولمبياد

الفيصل يهنئ... والنجعي يقول انتهينا من الصعب وبقي الأصعب
الأحد - 24 جمادى الأولى 1441 هـ - 19 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15027]
لاعبو المنتخب السعودي الأولمبي يحتفلون بتأهلهم إلى نصف النهائي (الشرق الأوسط)
الدمام: علي القطان

بات المنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم على بعد خطوة من العبور إلى أولمبياد طوكيو 2020 وذلك بعد تأهله إلى الدور نصف النهائي من بطولة كأس آسيا تحت 23 عاما والمقامة في العاصمة التايلاندية بانكوك، عقب فوزه المستحق على أصحاب الأرض بهدف جاء من ركلة جزاء في الدقيقة 77 عن طريق عبد الله الحمدان سددها قوية في سقف المرمى.
وهنأ الأمير عبد العزيز الفيصل رئيس الهيئة العامة للرياضة المنتخب السعودي الأولمبي بعد تأهله، وذلك في اتصال هاتفي أجراه مع رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ياسر المسحل والذي ثمّن حرص ومتابعة الأمير عبد العزيز الفيصل ومتابعته المستمرة للمنتخبات استكمالاً للدعم غير المحدود للرياضة السعودية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص.
وفي مباراة ثانية في ربع النهائي، فشل المنتخب السوري في تخطي عتبة نظيره الأسترالي، وذلك بهدف البديل الحسن توريه في الدقيقة 102، بعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل السلبي.
وأتيحت للمنتخب السوري فرصة خطرة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني، لكن الركلة الحرة للبديل أنس العجي مرت قرب القائم.
وأمام أكثر من «15» ألف متفرج تايلاندي أبدع نجوم الأخضر بقيادة المدرب سعد الشهري الذي لعب بطريقة متوازنة وأجرى تعديلات بسيطة في التشكيلة الأساسية أبرزها البدء مجددا بالحمدان في خط الهجوم، حيث كانت السيطرة للمنتخب السعودي وكان قريبا في أكثر من مناسبة من التسجيل.
وينتظر أن يخوض المنتخب السعودي يوم الأربعاء المقبل، مباراة العبور إلى أولمبياد طوكيو أمام الفائز من مباراة الإمارات وأوزبكستان المقررة اليوم.
ويحصل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في هذه النهائيات إلى بطاقات العبور إلى الأولمبياد فيما سيكون المنتخب الياباني موجودا رغم خروجه المبكر من النهائيات بحكم الاستضافة.
وفي حال فاز الأخضر في المباراة المقبلة فسيحصد رسميا بطاقة التأهل للأولمبياد بعد غياب 24 عاما حيث كان التأهل الأخير في عام 1996 في أولمبياد أتلانتا بالولايات المتحدة الأميركية.
من جانبه، قال قائد المنتخب السعودي سامي النجعي إن الصعب تم إنجازه وجاء الأصعب حيث تبقت خطوة نحو العبور إلى الأولمبياد وخطوتان نحو حصد الذهب القاري.
وبين النجعي أن الأخضر قدم مباراة قوية طوال شوطي المباراة وكان من الممكن مضاعفة النتيجة وتسجيل أكثر من «3» أهداف إلا أن الأهم تحقق وهو الفوز بالمباراة والعبور للدور نصف النهائي.
وشدد على أنهم كلاعبين لم يتأثروا بالحضور الكثيف للجمهور التايلاندي بحكم الخبرة في التعامل مع مثل هذه المباريات.
بينما أكد المدرب سعد الشهري أن الأخضر خاض مباراة صعبة للغاية وأمام جمهور كبير.
وشكر اللاعبين على الأداء الفني الذي قدموه والذي توجوا من خلاله بنتيجة الفوز، مشيرا إلى قطع مشوار كبير نحو العبور إلى الأولمبياد المقبلة.
وعلاوة على المكاسب الكثيرة من اللاعبين في المباريات الماضية فإن مباراة تايلاند شهدت بروز اللاعب علي الحسن الذي يلعب في مركز المحور حيث لقي إشادة كبيرة من النجم السعودي السابق محمد عبد الجواد واعتبره من أهم المكاسب.
بقيت الإشارة إلى أن التألق السعودي في البطولة القارية سيكون له الأثر الكبير في استعادة العديد من الفرق نجومها المعارين لأندية أخرى، يتقدمهم قائد الأخضر سامي النجعي الذي يلعب للنصر والمعار لضمك وكذلك خالد دبيش المعار للعدالة، كما أنها أطلقت العنان لعدد من مسؤولي الأندية الكبيرة للسعي لضم أبرز النجوم التي قدمت أداء مميزا مع الأخضر في هذه النهائيات.


السعودية كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة