اليوم... الأخضر الأولمبي يتطلع للمربع الذهبي من البوابة التايلندية

اليوم... الأخضر الأولمبي يتطلع للمربع الذهبي من البوابة التايلندية

سعد الشهري: مهمتنا مختلفة وجاهزون للتحدي
السبت - 22 جمادى الأولى 1441 هـ - 18 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15026]
المنتخب السعودي الأولمبي في مهمة حاسمة اليوم (الشرق الأوسط)
الدمام: علي القطان

رغم صعوبة المواجهة التي تنتظره، يحلم المنتخب السعودي، ومعه المنتخبات العربية (الأردن والإمارات وسوريا) لكرة القدم بالتقدم خطوة هائلة على طريق التأهل لدورة الألعاب الأولمبية القادمة (طوكيو 2020) من خلال الصعود إلى المربع الذهبي في بطولة كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية (تحت 23 عاما) والمقامة حاليا في تايلاند.

وتؤهل هذه البطولة المنتخبات الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى فيها إلى أولمبياد طوكيو، ليرتفع عدد المنتخبات الآسيوية المشاركة في المسابقة الأولمبية المرتقبة إلى أربعة منتخبات، نظرا لمشاركة المنتخب الياباني في المسابقة بصفته صاحب الأرض بغض النظر عن خروجه مبكرا من البطولة الآسيوية الحالية.

وأسفرت فعاليات الدور الأول (دور المجموعات) عن تأهل منتخبات السعودية والأردن وسوريا والإمارات إلى الدور الثاني (دور الثمانية) لتشغل المنتخبات العربية نصف مقاعد دور الثمانية في البطولة الحالية، علما بأن باقي المنتخبات المتأهلة هي تايلاند صاحب الأرض وأوزبكستان حامل اللقب وأستراليا وكوريا الجنوبية.

وتخلو مواجهات دور الثمانية من اللقاءات العربية الخالصة ما يعني إمكانية أن تسفر فعاليات هذا الدور عن مربع ذهبي يضم أربعة منتخبات عربية، ليصبح الصراع على بطاقات التأهل الثلاثة للأولمبياد عربيا خالصا.

ولكن كلا من المنتخبات العربية الأربعة سيواجه اختبارا صعبا في طريقه إلى المربع الذهبي نظرا لصعوبة مباريات دور الثمانية التي تقام اليوم السبت وغدا الأحد.

ويفتتح المنتخب السعودي مباريات دور الثمانية اليوم بلقاء نظيره التايلاندي في عقر داره، وتتسم المباراة بالطابع الثأري للمنتخب السعودي رغم مرور نحو 24 عاما على فشل الأخضر الأولمبي في مواجهة الياباني أكيرا نيشينو المدير الفني للمنتخب التايلاندي حاليا.

وكان نيشينو المدير الفني السابق للمنتخب الياباني الأول استهل مسيرته التدريبية في مطلع التسعينات من القرن الماضي بتدريب المنتخب الياباني للشباب (تحت 20 عاما) ثم تولى تدريب المنتخب الأولمبي لبلاده في 1994.

وترك نيشينو بصمة رائعة مع المنتخب الياباني الأولمبي عندما قاده إلى أولمبياد 1996 بأتلانتا بعد الفوز على المنتخب السعودي بالذات في التصفيات التي أقيمت في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

والآن، تمثل خبرة نيشينو (64 عاما) أحد الأسلحة المهمة التي يعتمد عليها المنتخب التايلاندي في مهمته الحالية. ولكن مهمة المنتخب التايلاندي لن تكون سهلة على الإطلاق، حيث يعتمد الفريق على خبرة نيشينو والدعم الجماهيري في مواجهة المستوى الرائع للمنتخب السعودي بقيادة المدرب الوطني الطموح سعد الشهري الذي قاد الفريق لصدارة مجموعته في الدور الأول بالفوز على كل من سوريا واليابان والتعادل السلبي مع نظيره القطري.

وفي المباراة الثانية اليوم، يتطلع المنتخب السوري إلى قطع خطوة جديدة على طريق التأهل للأولمبياد للمرة الأولى في تاريخه لكنه سيصطدم بالفريق الأسترالي العنيد والقوي الذي يحلم بالعودة إلى الأولمبياد، حيث شارك في المسابقة الأولمبية خمس مرات متتالية بين عامي 1992 و2008 لكنه فشل في التأهل للدورتين الماضيتين في 2012 و2016.

ومن جانبه أكد مدرب المنتخب السعودي الشهري أن مواجهة الأخضر أمام تايلاند مختلفة عن المباريات التي خاضها فريقه في الدور الأول، مشيراً إلى أن منتخب تايلاند يمتاز بأسلوب اللعب الخاص به من خلال تدوير الكرة وإرسال التمريرات خلف المدافعين.

وأضاف: سنخوض مباراة صعبة للغاية أمام المنتخب المضيف، الذي حصل على يوم راحة إضافي، كما أن لديهم مدربا جيدا نجح في قيادتهم للتأهل عن مجموعة صعبة.

وبين الشهري أن الإعداد للمباراة جيد من الناحية الفنية والبدنية والنفسية، ونتطلع لتقديم أفضل ما بوسعنا في هذه المباراة، مؤكدا أن الأخضر سيلعب بقوة واندفاع في هذه المباراة من أجل تحقيق الفوز، لأن طموحاتنا كبيرة في التأهل لدورة الألعاب الأولمبية بطوكيو 2020، وجميع اللاعبين يدركون المسؤولية التي يحلونها.

وقال مدرب الأخضر حول التغييرات المستمر التي يقوم بها في خط وسط الفريق: نحن نقوم بعمل تغييرات في خط الوسط، وذلك لأننا نلعب في كل مباراة بطريقة مختلفة، وكل لاعب يمتلك قدرات مختلفة لكي نستفيد من اللاعب الأقدر على تنفيذ طريقة اللعب التي نريد.


تايلاند كأس آسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة