فرنسا تلجأ إلى ألبير كامو نصير «التمرد» و«العبثية»

فرنسا تلجأ إلى ألبير كامو نصير «التمرد» و«العبثية»

بمناسبة مرور ستين سنة على رحيله الدرامي
الثلاثاء - 18 جمادى الأولى 1441 هـ - 14 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15022]
ألبير كامو
بيروت: سوسن الأبطح

بعد ستين عاماً على وفاته المباغتة بحادث سيارة بينما كان مع رفيق دربه وناشره «غاليمار»، يتذكر الفرنسيون ألبير كامو هذه الأيام، ليس بصفته أديباً آتياً من زمن آخر، بل بصفته معاصراً يليق به أن يبقى حياً بينهم؛ وهذا غاية ما يتمناه كاتب أو يتوق إليه مبدع. وأن يكون كامو قد غادر هذه الفانية عن عمر46 عاماً فقط، تاركاً وراءه كل هذا المجد، ونصوصاً أثيرة تعاد قراءتها، وإلقاؤها كأنها كتبت الآن، فهذا الذي يثير الإعجاب المتزايد بصاحب «الغريب».

أسئلة كثيرة تطرح عن سرّ راهنية الأديب، وقوة كتاباته، والسبب وراء بيع عشرات آلاف النسخ منها كل سنة. وإن كان لكل وجهة نظره في الموضوع، فلا بد أن كامو كان حقيقياً وإنسانياً، وموهوباً في الإصغاء إلى دواخله، ولافتاً في تخير الكلمات الأقوى والأنجع للتعبير عما يريد، حتى لتشعر أنه ينحت معانيه نحتاً دقيقاً.

وبرع كامو في كل ما كتب: لمع صحافياً فذاً، وفي الرواية صار علماً من أعلامها، وفي النصوص المسرحية لم يكن قليلاً أبداً. ووراء كل ذلك، يختبئ فيلسوف كبير. وهو إن لم يكن من أصحاب النظريات الفجة، فإن أدبه مفعم بالحكمة والرؤى ذات الأبعاد التأملية الثاقبة.

حتماً لا يزال كامو أحد أشهر أدباء فرنسا في القرن العشرين، إن لم يكن أشهرهم على الإطلاق. رفيق القراء، لأنه كتب من وحي تجربته. أبطاله هم أداته الطيعة للتعبير عن رؤيته للكون والوجود والإنسان. فهو وجودي وباحث شديد العمق عن معنى الحياة، وقدرة الإنسان على مصارعة أقداره وعبثيتها.

ولا يمكن أن تعثر على بطل روائي عبثي أكثر إمتاعاً من ميرسول، بطل كامو في روايته «الغريب»، الذي يقابل وفاة أمه ببرود مستفز، ويتعامل مع حبيبته ماري وكأنه معها وليس موجوداً بقربها. ثم حين ينتقل إلى السجن، يتغلب على القضبان وضيق المكان وفقدان الأمل بسلاحه الذي لا أقوى منه لديه، وهو «اللامبالاة». وحين يأتي الكاهن، ويطلب منه العودة إلى الإيمان قبل أن ينتقل إلى ربه، فإن الكاتب ينتهزها فرصة ليفرغ كل ما يفكر به، على لسان ميرسول، حول الدين والحياة، ووحشية البشري، وكل ما يخطر له على بال، قبل أن يساق بطله غير آبه إلى حبل المشنقة.

وهو في كتابه الشهير «أسطورة سيزيف» الذي نشر في البدء بصفته مقالة، يبقى كامو يدور في المحور نفسه، باحثاً عن الوسيلة التي يستطيع بها الإنسان أن يتغلب على لا جدوى وجوده. وهو هنا إذا يستعير الأسطورة اليونانية الشهيرة -ببطلها الذي حكم عليه برفع الصخرة صعوداً من السفح إلى قمة الجبل، ثم سرعان ما تعود وتتدحرج من جديد إلى السفح، ليعاود الدفع بها صوب الأعلى، في جهد مجنون متكرر لا يصل بصاحبه إلى أي نتيجة- تكمن الأهمية بالفعل نفسه، بصرف النظر عن النهاية. ويستعين كامو بسيزيف بصفته نموذجاً للمخلوق المحكوم بحياة هي بطبيعتها لا تؤدي إلى شيء، لكنه مضطر في الوقت نفسه لأن يواجهها، وأن يعيشها، وأن يعبرها، مواجهاً هذا اللامعقول واللامعنى بعقلانية. ويتنافس النقاد على شرح «العبثية» التي منها تنبثق كل المفاهيم الأخرى عند كامو. ففي مواجهة تحدي عبور نهر الحياة، قد يلجأ الإنسان إلى الدين، أو لا يجد أمامه سوى الانتحار. لكن كامو وجد طريقاً ثالثاً، وهو مواجهة العبث بعبث أكبر منه، وإدراك أن الحيوات كلها قد تتساوى، وأن الموت واحد جاء باكراً أم متأخراً، ووعي بحقيقة الوجود، وعيشه كما هو، على طريقة «ميرسول» الذي شعر بالسعادة والانعتاق حتى في الزنزانة، وهو يواجه الموت بلا وجل أو ندم. من هنا، ينظر إلى كامو على أنه الأديب التمردي القادر على سوق أبطاله، كما قرائه، إلى الانعتاق، لأنه يحررهم من كل شيء، ويجعلهم قادرين على رؤية ما حولهم بالخفة التي تمنحهم شجاعة المواجهة.

وبالعودة إلى حياة كامو، فهي -بحلوها وقسوتها- تبقى النبع الذي نهل منه رؤاه الفلسفية، ومصائر أبطاله، كما سلوكياتهم الغريبة أحياناً، بل تكاد تكون هذه الكتابات ترجمة أمينة لفكره ونظرته للحياة. كامو الذي ولد في الجزائر، وتربى يتيماً بعد موت والده في إحدى معارك الحرب العالمية الأولى، حضنته أم إسبانية صماء فقيرة كانت تعمل في تنظيف البيوت لتعوله وأخاه. ومن المحن التي اختبرها إصابته بالسل وهو في السابعة عشرة من العمر، مما تسبب له بمتاعب صحية كبيرة متكررة. ولم يكن أمامه، والظرف سيء على هذا الحال، إلا أن يعمل ويجتهد ويبرع ليحصل على منحة أهلته لدخول الجامعة الجزائرية لإكمال دراسته في الفلسفة. انخرط وناضل خلال حرب فرنسا ضد النازية، وأصدر نشرته «خلية الكفاح» التي ستتحول إلى صحيفة «الكفاح» بعد التحرير، ويشارك فيها صديقه جان بول سارتر. وهو الذي سيبرز سريعاً بصفته كاتباً لافتاً بعد إصدار روايته «الغريب» التي ستشكل حلقة في سلسلة أعماله الثلاثة السابحة في عالم العبث، وهي: «أسطورة سيزيف» ومسرحية «كاليجولا». وفي عام 1957، سيحصل كامو على جائزة نوبل، ليكون ثاني أصغر أديب ينالها، ويلقي خطاباً طويلاً مجلجلاً في الأكاديمية السويدية، لا يزال إلى اليوم متعة للقراءة والاستماع.

لكن كامو، رغم الشعبية الأدبية الكبيرة التي يحظى بها، عاش حياة قصيرة مليئة بالمواجهات والمتاعب. وثمة من يعتقد أن حادثة موته كانت مدبرة من جهاز المخابرات السوفياتي الذي عبث بالسيارة، مما أدى إلى تهلكته، وهو ما يؤيده البعض، ويرفضه آخرون. وقد أصدر الصحافي الإيطالي جيوفاني كاتيلي كتاباً، العام الماضي، يؤكد فيه اغتيال كامو، ويشير إلى أنه يعتمد على مصادر موثوقة.

وكامو كان شيوعياً لفترة وجيزة، ثم هاجم الشيوعية والستالينة، وكانت مواقفه هذه سبباً لقطيعة مع صديقيه جان بول سارتر وسيمون دي بوفوار. وهو ابن الحربين العالميتين اللتين دمرتا أوروبا، وزرعتا اليأس والسوداوية في قلوب الناس. وكانت حياته حروباً وصراعاً، ومرضاً وفقراً، وجهداً كبيراً، وانتصاراً لغوياً وأدبياً. وهو في الفترة التي عاشها -كما أبناء جيله- بقي ممتحناً دائماً باتخاذ المواقف التي لم تكن سهلة. وبسبب طبيعته المتمردة، لم يختر المسارات المذللة، مع هذا الطرف أو ذاك، فبقي جدلياً مشاغباً.

وقف ضد استخدام العنف من قبل الفرنسيين في أثناء حرب الجزائر، لكنه لم يكن مؤيداً للاستقلال وخروج فرنسا من البلاد التي ولد فيها واعتبرها وطناً له. وقف كامو دائماً على مفترقات، معتبراً أن الإبداع الحقيقي لا يولد إلا من القدرة على الفهم قبل إصدار الأحكام، لذلك لم تكن مواقفه كمناضل له كلمته هي محض انضمام إلى جبهة أو حزب، وإنما فعل تفكير وتحليل عميق ومسؤولية.

واستذكاره اليوم، في زمن الحركات التمردية ضد اللاعقلانية والظلم، يأتي بالنسبة لكثيرين كسند أدبي وأخلاقي، ولإعادة الاعتبار للفكر الحر عبر أحد أهم رموزه في القرن العشرين.


لبنان Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة