نادال وديوكوفيتش يقودان منتخبيهما لنهائي كأس رابطة المحترفين للتنس

نادال وديوكوفيتش يقودان منتخبيهما لنهائي كأس رابطة المحترفين للتنس

يلتقيان اليوم في مواجهة مرتقبة لحسم اللقب
الأحد - 17 جمادى الأولى 1441 هـ - 12 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15020]
نادال خلال المواجهة أمس (أ.ف.ب) - ديوكوفيتش يحتفل بفوزه (رويترز)
سيدني: «الشرق الأوسط»
قاد كل من المصنف أول عالميا رافايل نادال والثاني نوفاك ديوكوفيتش منتخبي إسبانيا وصربيا إلى نهائي النسخة الأولى لكأس رابطة المحترفين.
وحسمت إسبانيا أمس السبت المواجهة الثانية في نصف النهائي على حساب أستراليا المضيفة، لتلحق بصربيا التي كانت قد تغلبت على روسيا ونجمها دانييل مدفيديف المصنف خامسا عالميا.
ويلتقي المنتخبان الفائزان اليوم في المباراة النهائية في سيدني، على أن يكون اللقاء المرتقب في الفردي بين نادال وديوكوفيتش، إذ إن نظام المسابقة التي تقام للمرة الأولى، ينص على أن يواجه أعلى لاعب تصنيفا في الفردي في كل منتخب، نظيره في المنتخب المنافس.
وسيكون هذا اللقاء الرقم 55 بين اثنين من أعظم لاعبي كرة المضرب على مر التاريخ، مع أفضلية نسبية لديوكوفيتش الفائز 28 مرة مقابل 26.
وتقاسم نادال وديوكوفيتش الألقاب الكبرى في الموسم الماضي، وهما التقيا مرتين في 2019، فكان الفوز من نصيب نادال في نهائي دورة روما للماسترز (ألف نقطة)، بينما تفوق ديوكوفيتش في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات الغراند سلام، والتي يستعد للدفاع عن لقبه فيها بدءا من 20 يناير (كانون الثاني) الحالي.
وتغلب نادال في مباراة الفردي على الأسترالي الشاب أليكس دي مينور 4 - 6 و7 - 5 و6 - 1 في مباراة غير سهلة امتدت ساعتين و13 دقيقة، أنهاها الإسباني ثالث فوز له على الأسترالي في ثالث مباراة بينهما.
وحسم فوز نادال النتيجة لصالح إسبانيا بصرف النظر عن نتيجة المباراة الثالثة الأخيرة، إذ إن مواطنه روبرتو باوتيستا أغوت كان قد فاز بسهولة في مباراة الفردي الأولى على الأسترالي المشاغب نيك كيريوس بسهولة نسبية، وذلك بنتيجة 6 - 1 و6 - 4 في 81 دقيقة فقط.
وأكملت إسبانيا اللقاء بفوز في الزوجي أيضا، بتغلب فيليسيانو لوبيز وبابلو كارينيو بوستا بنتيجة 6 - 2. 6 - 7 (6 - 8) و10 - 4 في الشوط الفاصل، على الثنائي جون بيرز وكريس غوتشيوني.
وفرض دي مينور البالغ من العمر 20 عاما والمصنف 18 عالميا، منافسة صعبة في مواجهة المخضرم نادال (33 عاما) المتوج بـ19 لقبا كبيرا.
وحسم الأسترالي المجموعة الأولى لصالحه في 46 دقيقة وكسر إرسال نادال في شوطها الأول. لكن الأخير رد بكسر في المجموعة الثانية، وأنهى الثالثة لصالحه بسهولة.
وأقر نادال بأن خصمه «قدم مستوى عاليا، ومن جهتي كانت طاقتي أقل من المعتاد. لكنها كانت أمسية مشحونة بالعواطف واللعب هنا أمر ممتع».
وتابع بشأن اللقاء ضد صربيا: «نعرف أنها ستكون مواجهة صعبة جدا. نوفاك يحب اللعب كثيرا هنا، وحصد نتائج رائعة. لذا علينا أن نرى»، مؤكدا أن إسبانيا لديها «فريق جيد» بدورها.
وأتى التأهل الإسباني بعد ساعات من قيادة ديوكوفيتش بلاده إلى النهائي.
وحسمت صربيا المواجهة الأولى في نصف النهائي بالفوز في مباراتي الفردي، مع تفوق دوشان لايوفيتش بداية على كارن خاتشانوف بنتيجة 7 - 5 و7 - 6 (7 - 1)، قبل أن يحسم ديوكوفيتش المواجهة ضد مدفيديف الخامس عالميا بنتيجة 6 – 1، 5 – 7، و6 - 4.
وأنهت صربيا نصف النهائي بالعلامة الكاملة بفوز في الزوجي عبر نيكولا كاتشيتش وفيكتور ترويسكي على تيموراز غاباشفيلي وكونستانتين كرافتشوك 6 - 4 و7 - 6 (8 - 6).
وكما مباراته في ربع النهائي ضد الكندي دنيس شابوفالوف، خسر ديوكوفيتش مجموعة في مباراة الفردي ضد مدفيديف (23 عاما)، أبرز اللاعبين الروس حاليا، وأحد أبرز رموز الجيل الجديد في الكرة الصفراء.
وفرض مدفيديف الذي يعده ديوكوفيتش من بين الأفضل في العالم حاليا، منافسة قوية بمواجهة خصمه الذي احتاج إلى ساعتين و47 دقيقة للفوز.
وأتى فوز ديوكوفيتش (32 عاما) في يوم أعلن منظمو دورة أديلايد الأسترالية التي تنطلق غدا الأحد، انسحابه دون إيضاح الأسباب، رغم الترجيح بأنها تعود للجهد الذي بذله في كأس المحترفين حيث عانى كغيره من اللاعبين، من التأثير السلبي لارتفاع درجات الحرارة ونسبة الرطوبة.
وقال الصربي بعد فوزه الرابع على الروسي في سادس مواجهة بينهما والأول بعد هزيمتين: «كان لقاء استثنائيا. الكثير من التبادلات المنهكة. دانييل مدفيديف هو أحد أفضل اللاعبين في العالم، وقد أظهر ذلك في المباراة».
وأضاف: «من الصعب كسر إرساله من على الخط الخلفي، هو لاعب طويل القامة (198 سنتم بحسب رابطة المحترفين) ويتمتع بإرسال جيد. كان هذا أصعب تحدٍّ خضته حتى الآن هذا العام».
وأنهى ديوكوفيتش المجموعة الأولى بسهولة نسبية وفي 31 دقيقة فقط، بعدما كسر إرسال مدفيديف مرتين للتقدم 3 - 1 و5 – 1، وعاود الصربي الكسر في الشوط الأول من المجموعة الثانية، قبل أن يرد الروسي بشكل قوي، ويكسر إرسال الصربي في الشوط التالي ويكرر الأمر للتقدم 3 - 1.
وحسم الروسي المجموعة الثانية لصالحه، بينما بدا الغضب واضحا على ديوكوفيتش الذي حطم مضربه. لكن الصربي عاود الإمساك بزمام المبادرة في المجموعة الثالثة ويحسم اللقاء لصالحه.
وكان لايوفيتش قد أقر بدوره بصعوبة المواجهة ضد خاتشانوف المصنف 17 عالميا، معتبرا أنه خاض «واحدة من أصعب المباريات في مسيرتي، نظرا إلى الوضع، التوتر، وأهمية اللحظة».
اسبانيا تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة