مؤسسة «الفن جميل»... أحلامها محلقة وجناحاها الإبداع المحلي والتعاون الدولي

فادي جميل لـ«الشرق الأوسط»: دوافعنا كانت ولا تزال إقامة مراكز فنية من أجل المجتمع ومن خلاله

TT

مؤسسة «الفن جميل»... أحلامها محلقة وجناحاها الإبداع المحلي والتعاون الدولي

تعد مؤسسة «فن جميل» من أبرز اللاعبين على الساحة الفنية العربية وتحديداً السعودية والإمارات وعلى مدى سنوات طويلة، بدأت من 2003، أطلقت المؤسسة مشاريع عدة غيرت الكثير في الخريطة الفنية، واكتشفت فنانين واعدين وقدمت للعالم العربي والغربي ملامح من الفن العربي والإسلامي من خلال جائزتها للفنون بالتعاون مع متحف «فيكتوريا آند ألبرت»، وأيضاً من خلال «جناح جميل للفن الإسلامي» في المتحف ذاته. ولم تقف المؤسسة عند ذلك بل أسست مركزاً ضخماً للفنون في دبي والآن في مراحل العمل الأخيرة من تنفيذ مشروعها الواعد في مدينة جدة بالسعودية تحت اسم «حي: ملتقى الإبداع». كل ذلك لا ينسينا الجهد الذي تبذله المؤسسة لإنعاش الحرف التراثية عبر الشراكة مع «مدرسة الأمير تشارلز للحرف التراثية» ورعايتها لنشاطاتها في مصر والسعودية حيث ينضم الكثيرون لبرامجها المختلفة لإعادة الفنون التراثية الجميلة قبل أن تغيب عن أعيننا بفعل الزمن واختفاء ممارسيها القدامى.
فادي جميل رئيس المؤسسة خص «الشرق الأوسط» بحوار مستفيض فتح أمامنا أبواباً كثيرة لمعرفة ما الذي يحمله المستقبل للمؤسسة ونشاطاتها المتعددة وكان فرصة للاقتراب من العقل المنظم والرجل خلف تلك الاستراتيجية الفنية. أبدأ حواري مع فادي جميل بسؤال عام لعلي أستشف منه رؤيته وتقييمه لعمل المؤسسة على مدى 16 عاماً، أسأله: «ما هو تقييمك لتأثير مؤسسة فن جميل على الساحة العربية؟» يجيب بتقديم رؤية زمنية لمنجزات المؤسسة: «أسست عائلتي مؤسسة (فن جميل) في عام 2003، كجزء من مساعيها الخيرية الأوسع ضمن (مجتمع جميل). فقد ساعد جدي، الراحل عبد اللطيف جميل، على مدار حياته عشرات الآلاف من المتضررين في مجالات الرعاية الصحية والتعليم. واليوم، تكّرس (مجتمع جميل) جهودها لدعم الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية؛ ومن جانبها تحمل (فن جميل) نفس الشغف والاهتمام إلا أنها تطبقها في مجال الثقافة». ويستطرد حول «فن جميل» والرؤية من خلفها وتأثيرها المأمول: «نحن نؤمن بمبدأ أن الفن للجميع؛ بدءاً من أطفال المدارس إلى البالغين من جميع الخلفيات والبيئات، وأن الإبداع هو مقوّم أساسي لأي مجتمع صحي وخطابي ومقاوم للمستقبل.
بالنسبة لتأثير المؤسسة على المجتمع يقول فادي جميل: «أعتقد أنه يجب أولاً وقبل كل شيء أن أحدثك عن (فن جميل) كمؤسسة. فنحن نعمل في المملكة العربية السعودية ومصر وأماكن أخرى في المنطقة منذ سنوات عديدة، ولدينا شراكات مع المنظمات الحكومية والخاصة التي تدير مدارس فنون التراث، بالإضافة إلى مشاريع محلية ثقافية أخرى. كما أننا لدينا شراكات طويلة الأمد مع مؤسسات كبيرة مثل متحف (فيكتوريا وألبرت) في لندن ومتحف (المتروبوليتان) للفنون في نيويورك، وذلك من بين مؤسسات دولية أخرى، للتأكد من تمثيل فنانين من الشرق الأوسط في متاحف العالم الأكثر شهرة». وكإضافة لكل ذلك قامت المؤسسة في عام 2018 بافتتاح أول مؤسسة كبرى للفنون المعاصرة وهو «مركز جميل للفنون» في دبي والذي يعد أول مساحة فنية معاصرة في دبي، والتي سجلت حضوراً سريعاً على المشهد الفني هناك وحسب ما يذكر جميل فقد لاقت برامج المركز خلال العام الماضي إقبالاً وتجاوباً واسعاً محلياً وعلى صعيد المنطقة من المجتمع المحلي والمدارس والفنانين المحليين والعالميين».
التعليم جانب مهم في استراتيجية «الفن جميل» وهو من أهداف المؤسسة، يؤكد فادي جميل على أن هناك تصميماً على أن تكون المؤسسة «معنية بالتعليم» وأن توفر مركز بحوث مفتوحاً للجميع يضم العديد من البرامج الفنية إلى جانب تنظيم المعارض. ويستطرد قائلاً: «لقد كفلنا الدخول المجاني للجميع بحيث نشجع الزوار على جعل المركز (بيتهم الثاني)، والعودة للقيام بزيارات متعددة إلى المعارض والمكتبات ومساحات المشاريع وحديقة (جداف) و(وترفرونت) للفنون والتي أنشئت بالتعاون مع دبي القابضة والتي تعد أول متنزه فني مفتوح يعرض المجسمات الفنية على ضفاف خور دبي «إيماناً منّا بأن الفنون فقط هي التي لديها إمكانية فتح هذه المساحات للحوار والتعلم».
يبدو من إجابات فادي جميل الإصرار على تحقيق المزيد ولكن هل ترصد المؤسسة ردود الفعل من الجمهور وتتفاعل معها؟ يقول: «نحن نقدر جميع التعليقات ووجهات النظر التي نتلقاها تماماً. وبالطبع، في هذه الأيام، يمكن للجميع أن يكون لهم رأي في وسائل التواصل الاجتماعي، ومنطقة الخليج ليست استثناءً من ذلك. ففي الواقع، ولا سيما في السعودية، يعبر الناس بشكل خاص عن أنفسهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي ولا يشعرون بالخجل من إبداء آرائهم. وبالمثل، نحن أيضاً نقوم بعمل استطلاع يشمل جماهيرنا بعد الفعاليات الكبرى التي ننظمها ونتعلم من ملاحظاتهم. فقد كانت دوافعنا دائماً ولا تزال إقامة مراكز فنية «من أجل المجتمع ومن خلاله»، وهذا الشعور بالملكية المجتمعية مهم جداً لنا لنجاح برامجنا. ولحسن الحظ، لقد غمرتنا حتى الآن الكثير من ردود الفعل الإيجابية، لكنني دائماً ما أنصح فريق (فن جميل) بالبقاء على أهبة الاستعداد لأي نوع من ردود الفعل سواء كانت إيجابية أو سلبية!»

- مدرسة الفنون التراثية
المتابع للتأثير الذي تحدثه مدرسة الفنون التراثية في القاهرة وفي جدة يستطيع رؤية بعض النتائج وأيضاً التفاعلات معها، ففي جدة على سبيل المثال يتوافد الشباب والشابات على ورش العمل التي تقام بشكل مستمر ويبادرون لمشاركة أقرانهم في نشاطاتهم وفي إنتاجاتهم في الرسم والنجارة وغيرها. أسأله عما يلمسه هو شخصياً عن ذلك التأثير وعما إذا ما كان يلمس نتيجة لذلك الجهد من حيث الدارسين والخريجين وتأثيرهم على الساحة الفنية؟ يجيب: «نعتقد أن الفنون التقليدية في مدن مثل جدة والقاهرة هي من الفنون المعاصرة التي تشكل جزءاً من الحياة اليومية وجزءاً من ماضينا ومستقبلنا. لقد شهدنا في السنوات الأخيرة طفرة كبيرة في الاهتمام بالحفاظ على تاريخنا وهيكليتنا. يتزايد عدد الطلبات المقدمة للانضمام لكلتا المدرستين كل عام، وبشكل كبير ولا سيما في جدة. وفي مصر، يتم تدريس الطلاب لمدة عامين للحصول على شهادة دبلوم، وأصبح الحصول على مكان في الدورة الآن أمراً تنافسياً للغاية». يشير إلى أن «الفن جميل» استمراراً منها في دعم المدارس التراثية بدأت العمل على إنشاء أعمال تجارة إلكترونية مع منصات إلكترونية عالمية مثل «أمازون»، فضلاً عن التدريب التقليدي في مجال الحرف اليدوية، يستطرد قائلاً: «نقدم أيضاً مشغلاً لعرض أعمال خريجينا، حيث يمكنهم تلقي مزيد من التدريب وإنشاء شركاتهم الخاصة ليس فقط من أجل المساهمة في الفنون في المجتمع ولكن أيضاً العمل في نفس المجال التجاري».

- فنون جدة التراثية تنتعش
بالنسبة لمدينة جدة يتميز مشروع مدرسة الفنون التراثية بأنه يستغرق عاماً واحداً فقط ويقام في قلب المدينة القديمة (البلد) ويشرح لنا أكثر: «ذلك بالإضافة إلى العمل الميداني لدراسة وتفهُم التراث المعماري الغني للبلدة القديمة، بما في ذلك واجهات الجبس ونوافذ المباني المصممة على شكل «روشان» والمصنوعة من خشب المنجور، وأحياناً يُطلَق عليه (المنقور). إلى جانب الوحدات النظرية في الهندسة الإسلامية وتناغم الألوان، كل ذلك يعكس الغنى التراثي للبلدة القديمة. وتشتمل الوحدات العملية في البرنامج على صناعة الأصباغ والرسم والسيراميك ونحت الجبس وخشب الباركيه والمنجور.
يضرب المثل بنجاح المدرسة بتزايد دور المشاركين والخريجين على المستوى المحلي وبالمشاركة في «مهرجان الفنون السنوي» الذي ينظمه المجلس السعودي للفنون، ومعرض «21,39» في جدة؛ ومعرض «منور» الذي ينظمه مركز المدينة للفنون؛ بالإضافة إلى المشاركة في «أسبوع التصميم السعودي» في الرياض؛ والمساهمة في ترميم بيت الجمجوم، أروع بيوت الأبراج الحجرية التاريخية في البلد، كما أننا كنا جزءاً من برنامج التعزيز الهيكلي لوزارة الثقافة السعودية.

- من المحلي للعالمي وبالعكس
الشراكات مع جهات عالمية، ما هو تأثيرها برأيكم وهل هناك شراكات أخرى قادمة؟ يقول إن المؤسسة تتبع نهجاً ذي شقين في ذلك الخصوص، الأول هو استمرار النشاط على مستوى المجتمع والثاني العمل مباشرة مع الفنانين والمجتمعات، ولكن أيضاً من خلال تعزيز ودعم الفنون في الشرق الأوسط على أعلى مستوى دولياً. «لدينا شراكة مع متحف فيكتوريا وألبرت في لندن، منذ عام 2003. حيث نعمل في كل من مجالات الفن الإسلامي والفن المعاصر مع أكبر متحف في العالم للفنون التطبيقية والزخرفية. ومنذ خمس سنوات، بدأنا بعقد شراكة مع متحف «المتروبوليتان» للفنون، نيويورك، حيث يدعم صندوق «فن جميل» الفنانين من الشرق الأوسط، ويضمن عرض أعمالهم في أحد المتاحف الأكثر زيارة في العالم. دعيني أخبرك عن عمل فني مذهل قام متحف المتروبوليتان للفنون في نيويورك باقتنائه، وهو مجموعة فنية للفنانة الكبيرة سلوى شقير «مجموعة من ألف قطعة (1966 – 1968) تم إنتاجها بدعم من خلال صندوق «فن جميل».
هناك شراكة أكثر حداثة مع مؤسسة دلفينا، وهي من أكبر الجهات التي توفر برامج الإقامة الفنية للفنانين، فهو موطن حقيقي لكثير من الفنانين من الشرق الأوسط وحول العالم. فنحن لا نهدف إلى توسيع شركائنا الأساسيين، لكننا نعمل بشكل وثيق معهم لضمان الحفاظ على المكانة المركزية لفناني الشرق الأوسط على المسرح العالمي وأفكارهم.

- المحطة القادمة: «حي: ملتقى الإبداع»
وفي المسيرة نحو تحقيق الرؤية الواسعة والطموحة للمؤسسة يتطلع الجمهور السعودي للمشروع المخصص لهم وهو مركز جديد بعنوان «حي: ملتقى الإبداع» والذي يعتبره فادي «أكبر مشروع فني على مستوى (فن جميل) حتى الآن وهو، مجمع ثقافي متعدد التخصصات في مدينتنا جدة، والذي من المقرر افتتاحه في فصل الشتاء المقبل».
ويشرح جميل أن سكان مدينة جدة سيمكنهم الاستمتاع بنشاطات متنوعة في مركزهم الجديد ويضيف: «حي: ملتقى الإبداع» لا يشمل الفن فحسب، بل يتضمن أيضاً داراً سينمائية ونوادي الأداء والكوميديا والعروض المسرحية وريادة الأعمال والعمارة والتصميم.
يشير إلى أن أعمال البناء تسير على المسار الصحيح، ويضيف: «سنعلن قريباً عن مزيد من التفاصيل حول أنشطتنا الخاصة وكذلك شركائنا في هذا الصرح خلال الأشهر المقبلة. في الوقت الحالي، يمكننا القول بأن (فن جميل) ستدير معارض الفنون والتصميم ومركز الفنون المركزي والمسرح، بالإضافة إلى استوديوهات الفنانين واستوديوهات الأفلام الرقمية والمرئية ومساحة ريادة الأعمال من المشاريع المستقلة، وسينضم إلينا شركاء آخرون يديرون مساحات أخرى، بما في ذلك المقاهي والمعارض ونوادي الأداء ومساحات العمل، وغيرها الكثير».
وتكمن الفكرة وراء ذلك في أن «حي: ملتقى الإبداع» سيصبح أول حاضنة للفنون والإبداع تقام في جدة، داخل مجمع متعدد التخصصات والمجالات بالمنطقة في حي واحد. سيكون «حي: ملتقى الإبداع» بلا أدنى شك وجهة للسياح والزوار إلى جدة، إلا أن مهمته الرئيسية هي احتضان ورعاية المواهب الواعدة من الفنانين السعوديين، وتمكين التبادل الدولي بين السعودية وبقية العالم.
ولكن قبل إطلاق المركز الجديد بدأت المؤسسة العام الماضي في إطلاق بعض البرامج التجريبية؛ مثل برنامج «حي: التعليم»، وهو منصة تعليمية مُقدمة للفنانين والمُبدعين المقيمين في السعودية، وهي دورة مُكثفة مُقدمة للفنانين، تقدم مهارات عملية وكذلك تعزز من القدرة النقدية والمهارات النظرية حول أحدث الفنانين التشكيليين الموجودين حالياً. كما أعلنت المؤسسة عن عقد مسابقة دولية لتصميم (سينما حي) ضمن مركز «حي: ملتقى الإبداع»، وفاز فيها استوديو «بريك لاب» الذي يتخذ من جدة مقراً له حيث سيقوم بتصميم (سينما حي)، وهي أول دار عرض سينمائية غير تجارية في جدة، والذي تم اختياره من خلال عملية التصويت التي تتم دون معرفة هوية أصحاب الأعمال من قبل لجنة تحكيم عالمية.



الناجون من السُّل يواجهون صعوبة في التنفس

السل يمكن أن يترك تأثيراً دائماً وواسع النطاق على الرئتين (رويترز)
السل يمكن أن يترك تأثيراً دائماً وواسع النطاق على الرئتين (رويترز)
TT

الناجون من السُّل يواجهون صعوبة في التنفس

السل يمكن أن يترك تأثيراً دائماً وواسع النطاق على الرئتين (رويترز)
السل يمكن أن يترك تأثيراً دائماً وواسع النطاق على الرئتين (رويترز)

توصل باحثون بريطانيون إلى أدلة دامغة على أن مرض السل يمكن أن يكون له تأثير دائم في رئتي الأفراد الذين عولجوا بنجاح من مرض السل.

ووجد تحليل بيانات عشرات الآلاف من الأفراد من جميع أنحاء العالم أن الناجين من السل لديهم رئات أصغر مع مجارٍ هوائية أضيق، وتدفق هواء أبطأ؛ ولذلك يواجهون صعوبة في التنفس، وستعرض نتائج الدراسة، أمام مؤتمر الجمعية الأوروبية لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المعدية، أواخر أبريل (نيسان) الحالي.

ويمكن علاج مرض السل بالمضادات الحيوية، ويقدر أن ما يقرب من 155 مليون شخص على قيد الحياة في جميع أنحاء العالم حالياً، نتيجة التشخيص والعلاج الناجحين للعدوى البكتيرية.

وعلى الرغم من التقدم الكبير الذي أُحْرِز في مكافحة السل في العقود الأخيرة، فقد زاد عدد حالات السل الجديدة منذ جائحة «كوفيد - 19».

وجرى تشخيص نحو 7.5 مليون حالة على مستوى العالم في عام 2022، وهو أعلى رقم منذ بدء الرصد في عام 1995، وفقاً لتقرير منظمة الصحة العالمية عن السل لعام 2023.

وأجرى فريق بحث مراجعة منهجية وتحليلاً للأبحاث حول تأثير السل في الرئة، بين عامي 2000 و2023، شملت 15 دراسة في 17 دولة.

وشمل التحليل بيانات 75 ألفاً و631 مشاركاً، وكان متوسط عمر الناجين الذين شملتهم الدراسة 7377 شخصاً يتراوح بين 11 و 65 عاماً.

وأظهرت النتائج أن الناجين من مرض السل لديهم رئتان أصغر وممرات هوائية أضيق مع تدفق هواء أبطأ، وهذا يعني أن الأنفاس التي يأخذونها تكون أصغر، وتستغرق وقتاً أطول، حيث يصبح التنفس أقل كفاءة وأقل قدرة على الاستجابة لمتطلبات التهوية المتنامية أثناء ممارسة الرياضة.

وتشير النتائج إلى أن السل يمكن أن يترك تأثيراً دائماً وواسع النطاق على الرئتين، خصوصاً فيما يتعلق بكيفية تنظيم الشعب الهوائية، وهذا الضرر في الرئتين يمكن أن يحدث تأثيراً عميقاً على الصحة على المدى الطويل، ويؤثر على قدرة الناجين من المرض على العمل وممارسة حياتهم اليومية، ويقلل من جودة حياتهم.

ونوه الباحثون بأنه مع ازدياد أعداد الأشخاص الذين يجري علاجهم بنجاح من مرض السل، تشير النتائج بقوة إلى أن مرض الرئة بعد السل يشكل تحدياً عالمياً غير معترف به، وهذه الرؤية القيمة يمكن أن تساعد في توجيه استراتيجيات إعادة التأهيل، وتساعد على المدى الطويل في تطوير علاجات جديدة.


«مندوب الليل» يمثل السعودية في «الفيلم العربي» ببرلين

لقطة من فيلم «مندوب الليل» (إدارة المهرجان)
لقطة من فيلم «مندوب الليل» (إدارة المهرجان)
TT

«مندوب الليل» يمثل السعودية في «الفيلم العربي» ببرلين

لقطة من فيلم «مندوب الليل» (إدارة المهرجان)
لقطة من فيلم «مندوب الليل» (إدارة المهرجان)

يمثل فيلم «مندوب الليل» للمخرج علي الكلثمي، السعودية، في الدورة الـ15 من «مهرجان الفيلم العربي» ببرلين، التي تنطلق خلال الفترة من 24 إلى 30 أبريل (نيسان) الحالي، على أن يقام عرضان للفيلم يومي 28 و29 أبريل.

ويعرِض المهرجان عدداً من الأفلام العربية في الصالات السينمائية الألمانية من خلال 3 برامج مختلفة، هي «الاختيارات»، و«بقعة ضوء»، و«البرنامج الخاص».

مشهد من فيلم «وداعا جوليا» (إدارة المهرجان)

واختارت إدارة المهرجان تسليط الضوء على القضية الفلسطينية في برنامج «بقعة ضوء»، عبر عرض أعمال سينمائية عدّة تتناول القضية الفلسطينية، من بينها «باي باي طبريا» للمخرجة لينا سوالم، و«باب الشمس» للمخرج يسري نصر الله.

تؤكد مديرة المهرجان باسكال فخري لـ«الشرق الأوسط»، أن اهتمامهم الأساسي ينصبّ على اختيار أفلام تتيح للجمهور والمقيمين في ألمانيا رؤية مختلفة للسينما العربية، مع تقديم عروض لإنتاجات ذات قيمة فنية، لافتة إلى اهتمامهم بالمساواة الجندرية خلال عملية الاختيار للأفلام المعروضة.

وأضافت فخري أن جزءاً من دور المهرجان هو تحقيق حلقة وصل بين صُنّاع الأفلام العرب والجمهور وصُنّاع السينما في برلين، خصوصاً أن هذا المهرجان سيكون على الأرجح نافذتها الوحيدة للعرض في العاصمة الألمانية.

ومن بين الأفلام التي يعرضها المهرجان إلى جوار الفيلم السعودي، الذي عُرض للمرة الأولى في النسخة الماضية من مهرجان «تورنتو السينمائي الدّولي»، فيلم «ق» للمخرجة اللبنانية جود شهاب، الذي تدور أحداثه حول قصص مختلفة لثلاثة أجيال داخل جماعة «القبيسيات».

مشهد من فيلم «إن شاء الله ولد» (إدارة المهرجان)

ويُعرض أيضاً الفيلم التونسي «ماشطات» للمخرجة سونيا بن سلامة، الذي حصد جائزة أفضل فيلم عربي وثائقي طويل بالنسخة الماضية لـ«مهرجان الجونة»، والفيلم الأردني «إن شاء الله ولد» للمخرج أمجد الرشيد، والفيلم السوداني «وداعاً جوليا» لمحمد كردفاني الذي حصد عشرات الجوائز السينمائية من مهرجانات عدة.

ويحتضن المهرجان حلقة نقاشية بعنوان «أن نحكي عن فلسطين، هنا أو في مكان آخر»، يشارك فيها المخرجون ديما حمدان، ومهند يعقوبي، وماتس غرورد، بالإضافة إلى الباحثة السينمائية رولا شهوان التي ستناقش مدى استطاعة السينما في أوروبا سرد قصص فلسطين والتعبير عن واقعها السياسي والتاريخي بصورة منصفة.

وستتطرق الورشة للتحديات والعوائق التي تواجه المخرجين العرب المقيمين في أوروبا من أجل تحقيق رؤيتهم، وهو نقاش ستُديره الباحثة الفلسطينية ياسمين ضاهر يوم 28 أبريل.

ومن بين الورش التي يُنظّمها المهرجان ورشة مع المخرج المصري أحمد عبد الله السيد الذي سيعرض فيلمه «19 ب» ضمن فعاليات المهرجان بوصفه «من أكثر السينمائيين المصريين تأثيراً وقدرةً على التجريب في أساليب السرد»، وفق بيان المهرجان.

مشهد من فيلم «19 ب» (إدارة المهرجان)

وقال عبد الله لـ«الشرق الأوسط» إن مشاركته هذه ليست الأولى في المهرجان، فقد حضر نسخاً سابقة، معرباً عن سعادته بوجوده وسط الجمهور في ألمانيا ومناقشتهم، خصوصاً مع أهمية دعم المهرجانات التي تتيح فرصة عرض السينما العربية خارج المنطقة.

مشهد من فيلم «باي باي طبريا» (الشركة المنتجة)

اختيار الأفلام التي تناقش القضية الفلسطينية لتكون محور قسم «بقعة ضوء»، جاء بسبب التداعيات الإقليمية والعالمية الأخيرة، وفق باسكال فخري، مديرة المهرجان التي تؤكد أن «الهدف من عرض هذه الأعمال هو تسليط الضوء على نضال الشعب الفلسطيني».


فنانون مصريون ينعون شيرين سيف النصر بعد رحيلها المفاجئ

الفنانة الراحلة تميزت بإطلالتها المميزة (أرشيفية)
الفنانة الراحلة تميزت بإطلالتها المميزة (أرشيفية)
TT

فنانون مصريون ينعون شيرين سيف النصر بعد رحيلها المفاجئ

الفنانة الراحلة تميزت بإطلالتها المميزة (أرشيفية)
الفنانة الراحلة تميزت بإطلالتها المميزة (أرشيفية)

نعى فنانون مصريون زميلتهم الممثلة شيرين سيف النصر التي غيّبها الموت بشكل مفاجئ (السبت)، بعد أزمة صحية طارئة، عن عمر ناهز 57 عاماً، داعين لها بالرحمة في تدوينات عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبدورها، نعت نقابة المهن التمثيلية الفنانة الراحلة في بيان رسمي، في حين حرص عدد من الفنانين على نشر نعي مقتضب لها عبر حساباتهم على «السوشيال ميديا» منهم، نهال عنبر، ونادية الجندي، ونبيلة عبيد، ودينا، ويسرا، وإيمي سمير غانم.

وفيما وصفتها زميلتها سماح أنور بأنها اتسمت بـ«الرقي والرقة والصدق»، اعتبرتها الممثلة التونسية درة «رمزاً للرّقة والرومانسية والجمال»، مؤكدة أنها «قدّمت أدواراً ظلّت في وجداننا حتى الآن».

وعلى الرغم من انقطاع التواصل بينهما منذ سنوات طويلة، فإن الفنان أحمد عبد العزيز وصف خبر رحيل زميلته الفنانة شيرين سيف النصر بـ«الصادم»، مشيراً إلى أن «الراحلة كانت شخصية انطوائية بشكل كبير، وتفضل الانعزال بعد انتهاء الأعمال التي تشارك فيها».

وشارك عبد العزيز مع شيرين سيف النصر في عدد من الأفلام السينمائية والأعمال الدرامية منها فيلم «كلهم في جهنم»، ومسلسلي «المال والبنون 2»، و«من الذي لا يحب فاطمة» الذي يُعدّ من أنجح تجاربها الدرامية.

مع أحمد زكي في لقطة من أحد أعمالهما (أرشيفية)

من بين المواقف التي يتذكرها عبد العزيز، النقاشات التي حدثت بينهما قبل تصوير مسلسل «ومن الذي لا يحب فاطمة» وقلقها من تقديم شخصية «مارغريت»، وطريقة حديثها باللغة العربية بشكل غير دقيق، وعدم رغبتها في تقديمها بشكل تقليدي، لافتاً إلى أنه «اقترح عليها أن تتحدّث بشكل سليم، لكن مع تأنيث الكلمات المذكرة وتذكير الكلمات المؤنثة».

مع أحمد عبد العزيز في لقطة من «ومن الذي لا يحب فاطمة» (أرشيفية)

وأضاف عبد العزيز: أنها «تحمّست لهذه الفكرة، خصوصاً أن الضمائر وطريقة الحديث بها تكون من الأمور الصعبة عند إتقان أي لغة جديدة، وهو ما حرصت على تنفيذه بالفعل خلال التصوير، وحقّقت الشخصية نجاحاً كبيراً مع الجمهور».

شهدت كواليس المسلسل العديد من المواقف الصعبة، يتذكر الممثل المصري منها، فترة تصوير المشاهد الخارجية في العاصمة النمساوية فيينا، التي شهدت العمل لأكثر من 20 ساعة يومياً في الشارع، لمحدودية الأيام المخصّصة للتّصوير ووجود عددٍ كبيرٍ من المشاهد يجب الانتهاء منها.

وأوضح أنهما كانا يتحرّكان سوياً طوال الوقت بحقيبة ملابسهما للتصوير في الأماكن التي يختارها المخرج، ورغم التعب الكبير في العمل فإن الضحكة لم تفارقها.

وعن تفسيره لسبب قلّة أعمالها الفنية، أكد الممثل المصري أن شيرين سيف النصر كانت تفضل الابتعاد لفترات، وهو ما ترك تأثيراً كبيراً على مسيرتها الفنية، لافتاً إلى أنه كان من المفترض أن تشارك معه في مسلسل «السيرة الهلالية»، لكنها تراجعت بعد تصوير مشهدين من العمل الذي عُرض عام 1997.

وأضاف عبد العزيز أنها تزوجت في تلك الفترة وسافرت إلى الخارج وابتعدت عن التمثيل لسنوات وعادت من جديد بعد انفصالها عن زوجها، مشيراً إلى أنه «لم يلتقِ بها منذ انسحابها من المسلسل، ولم يحدث بينهما أي تواصل».

وتزوجت شيرين سيف النصر ثلاث مرات كان أشهرها من الفنان مدحت صالح، فيما أرجعت غيابها عن الوسط الفني قبل أشهر من وفاتها بحديث تلفزيوني لتأثير رحيل والدتها التي كانت ترافقها باستمرار في أعمالها الفنية، وتقف إلى جوارها.

شيرين سيف النصر (حساب شقيقها على «فيسبوك»)

ويشير عبد العزيز إلى أن والدة شيرين كانت ترافقها باستمرار في جميع مواقع التصوير، وتدعمها وتساندها وهو ما لاحظه من خلال علاقتهما في كواليس التصوير. مؤكداً أن والدتها كانت سيدة بشوشة الوجه، وتمتّعت بحب كل من تعامل معها في الكواليس، فكانت سنداً أساسياً لها خلال مسيرتها الفنية.

ويرى عبد العزيز أن زميلته الراحلة استطاعت تدريجياً الخروج من عباءة حصرها في أدوار «الفتاة الجميلة» بالاعتماد على موهبتها التمثيلية، وهو ما ظهر واضحاً في تنوع الأعمال التي قدمتها لاحقاً على الرغم من محدوديتها.


«شقو»... تشويق درامي وإبهار بصري في حبكة تقليدية

من كواليس تصوير الفيلم (الشركة المنتجة)
من كواليس تصوير الفيلم (الشركة المنتجة)
TT

«شقو»... تشويق درامي وإبهار بصري في حبكة تقليدية

من كواليس تصوير الفيلم (الشركة المنتجة)
من كواليس تصوير الفيلم (الشركة المنتجة)

تصدر فيلم «شقو» لعمرو يوسف ومحمد ممدوح إيرادات موسم أفلام عيد الفطر في مصر، إذ صادق أغلب التوقعات، وما رافقه من حالة من التّرقب للعمل الذي يدور في أجواء من الإثارة والتشويق قادرة على جذب الجمهور.

يعزف صنّاع الفيلم الذي أخرجه كريم السبكي، وألّفه وسام صبري، والمأخوذ عن رواية «أمير اللصوص» للكاتب الأميركي تشاك هوجان، على وتر سينما الحركة والأكشن المحببة جماهيرياً من خلال قصة صديقين كبرا معاً، وجمعت بينهما صداقة متينة، لكنهما تورّطا في سن مبكرة بأعمال إجرامية حتى صار الخروج عن القانون أسلوبهما. ورغم الطابع الإجرامي لحياتهما، فإنهما يطبّقان مبادئ أخلاقية تتمثل في عدم السطو على الفقراء واستهداف الأثرياء فقط، لا سيما ممّن ليسوا فوق مستوى الشبهات. تتعقّد الأحداث حين يتورط الصديقان في مشكلة كبيرة تجعل حياتهما على المحك ويصبحان فجأة قيد المطاردة من أكثر من جهة وطرف.

محمد ممدوح وعمرو يوسف بطلا العمل (الشركة المنتجة)

ووفق الناقد الفني محمد عبد الخالق فإن «الفيلم يقوم على قصة مكرّرة وحبكة تقليدية تتمثلان في نموذج الوفاء في الصداقة وخوض المغامرات والمخاطر بقلب جريء من جانب صديقين كل منهما مستعد للتضحية بحياته من أجل الآخر، ويمثل أحدهما العقل المفكر، أما الآخر فيمثل العضلات، وهو ما سبق أن شاهدناه في العديد من الأفلام والأعمال الدرامية عربياً وعالمياً منها الفيلم الشهير (سلام يا صاحبي)، إنتاج 1986، بطولة عادل إمام وسعيد صالح».

لقطة لبطل الفيلم عمرو يوسف (الشركة المنتجة)

ويستدعي سلوك الصديقين في الأحداث نموذج «اللص الشريف» أو «روبن هود»، الذي يتّسم بالنّبل والشهامة فلا يستهدف الفقراء ويأخذ من الأغنياء ليعطي المساكين وهى «الثيمة»، التي يتكرر صداها في عشرات الأعمال حول العالم.

عمرو يوسف ودينا الشربيني (الشركة المنتجة)

وإلى جانب المعارك الصاخبة ومشاهد الحركة الكثيرة ومطاردات السيارات والقفز عبر الأبنية الشاهقة في أداء يتسم بالخطورة، هناك خط رومانسي وقصة حب بين كل من «إسماعيل» أو عمرو يوسف، و«فاطمة» دينا الشربيني من ناحية، وبين «حجازي» محمد ممدوح و«فُتنة» أمينة خليل من ناحية أخرى. وتأتي تلك المشاهد الرومانسية بمنزلة فاصل أو استراحة يلتقط فيها المتفرّج أنفاسه وهو يتابع مشاهد الأكشن المتوالية.

لقطة من فيلم «شقو» (الشركة المنتجة)

وعدّ عبد الخالق أن «نجاح الفيلم جماهيرياً كان متوقعاً لأسباب عدّة منها، المهارة العالية في تنفيذ المعارك ومشاهد الحركة وفق حالة من الإبهار والتشويق، فضلاً عن صنع كادرات جاذبة للعين».

وأضاف عبد الخالق في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «العمل يتضمّن عدداً من المفاجآت على صعيد الأدوار والشخصيات، إذ رأينا أمينة خليل في دور راقصة ملاهٍ ليلية لأول مرة في مسيرتها الفنية، وهي خطوة جريئة فنياً تُعدّ تغييراً لجلدها بشكل كامل وخروجاً عن أدوار الفتاة الرومانسية أو سيدة المجتمعات الأرستقراطية أو الزوجة التي تعاني مشاكل أسرية مع زوجها لكن ضمن مستوى اجتماعي راقٍ».

جانب من العرض الخاص للفيلم (الشركة المنتجة)

ويتضمن الفيلم عدداً من ضيوف الشرف أبرزهم، أحمد فهمي ويسرا التي ظهرت هي الأخرى في دور مختلف ولافت يتمثل في زعيمة العصابة التي تتّسم بالقسوة وبرود الأعصاب، ويشار إليها بلقب غامض هو «الدكتورة».

وإلى جانب الأكشن والرومانسية، يبرز الخط الدرامي الثالث متمثلاً في الكوميديا، التي تبارى فيها كل من محمد ممدوح وعمرو يوسف تراوحت بين الضحك القائم على المفارقة والموقف، وبين الضحك الذي يستند إلى مجرد «الإفيهات».


جولة في معرض للفن المُصغر... فنانون كبار يعرضون أعمالاً بأبعاد دقيقة

معرض فني دولي به أكشاك بحجم بيت الدمية (معرض «بيرلي فير»)
معرض فني دولي به أكشاك بحجم بيت الدمية (معرض «بيرلي فير»)
TT

جولة في معرض للفن المُصغر... فنانون كبار يعرضون أعمالاً بأبعاد دقيقة

معرض فني دولي به أكشاك بحجم بيت الدمية (معرض «بيرلي فير»)
معرض فني دولي به أكشاك بحجم بيت الدمية (معرض «بيرلي فير»)

غالباً ما تتعامل معارض الفن الممتدة عبر مراكز المؤتمرات مترامية الأطراف ذات الأبعاد الكبيرة والمساحات الضخمة مع أعمال فنية كبيرة تُباع بملايين الدولارات، وأحياناً مع تركيبات دراماتيكية، وقد تكون أعمالاً مثيرة كبيرة الحجم. ولكن في شيكاغو، الولايات المتحدة، يقدم أحد المعارض نوعاً من الفن بأحجام مصغرة، حيث يصنع المشاركون فيه لوحات ومنحوتات وأعمالاً فنية أخرى صغيرة جداً بنسب 1 إلى 12 من حجمها الحقيقي في أجنحة بحجم بيت الدمى، حسب موقع «سي إن إن» الأميركية.

ويجمع معرض «بيرلي فير»، الذي يدخل الآن عامه الرابع، بين صالات العرض التجارية الراسخة والمساحات التي يديرها الفنانون، وقد عرض سابقاً عمل «Mini Bean» الفني المصغر من إنتاج أنيش كابور، وأعمالاً فنية مصغرة أخرى من إنتاج فنانين مثل باربرا كروجر، ويوكو أونو، وريبيكا موريس.

ويُقام المعرض ضمن أسبوع «إكسبو»، وهو معرض شيكاغو الدولي السنوي (للأعمال بالأبعاد العادية)، وتم افتتاحه في 12 أبريل (نيسان) الحالي في متنزه «كولور كلوب»، أو نادي الألوان.

وقد بدأت فكرة «بيرلي فير» في الأصل كمزحة تم تداولها بين مديري مساحة «يوليوس قيصر» الفنية، لكنهم سرعان ما أدركوا إمكانية تنفيذها كفعالية فنية حقيقية يمكن إدراجها في أجندة عالم الفن.

وتقول جوليا فيشباخ، التي تشارك في ملكية صالة عرض «باترون» التي تتخذ من شيكاغو مقراً لها: «بصرف النظر عن معايير الجناح الذي يُقام فيه المعرض، فهو أمر ممتع للغاية».

وتشارك صالة «باترون» في المعرض للمرة الأولى هذا العام من خلال عمل فردي من قبل أليس تيبيت، من خلال رسومات بحجم طابع البريد لأفاعٍ متعرجة إلى جانب ريش موجود في صناديق خشبية صُنعت خصيصاً له.


ابتكار مادة غريبة تصبح أكثر صلابة عند ضربها أو تمددها !

ابتكار مادة غريبة تصبح أكثر صلابة عند ضربها أو تمددها !
TT

ابتكار مادة غريبة تصبح أكثر صلابة عند ضربها أو تمددها !

ابتكار مادة غريبة تصبح أكثر صلابة عند ضربها أو تمددها !

ابتكر مجموعة من العلماء مادة جديدة غريبة تصبح أكثر صلابة عند ضربها أو تمددها.

ويمكن يومًا ما تصنيع الأجهزة الإلكترونية وأجهزة الاستشعار القابلة للارتداء من مادة تصبح أكثر صلابة عند تعرضها للضرب أو التمدد، وذلك بفضل بحث جديد أجراه فريق من جامعة كاليفورنيا بميرسيد.

وتعتبر «المتانة التكيفية»، كما هو معروف، خاصية مهمة من حيث علم المواد وتعني الحماية من التلف ومقاومة الإجهاد، حتى في البيئات القاسية.

والمادة الجديدة مستوحاة في الواقع من نشا الذرة المستخدم في الطهي، والذي يمكن تقليبه عند إضافة الماء؛ فعلى عكس الرمل الرطب، الذي يتمتع بلزوجة ثابتة سواء كانت مخلوطة أو مثقوبة، يعمل ملاط نشا الذرة مثل السائل عند تحريكه بلطف وكمادة صلبة عند ثقبه بسرعة؛ فعندما تسحق نشا الذرة ببطء، فإن الجزيئات الصغيرة تتنافر مع بعضها البعض، ما يجعلها تتصرف كالسائل. ولكن إذا اصطدمت بالسطح بسرعة، فإنها تتلامس، ما يسبب الاحتكاك وتتصرف مثل المادة الصلبة. وهذا الاختلاف في السلوك يرجع إلى حجم الجزيئات.

وأراد الباحثون معرفة ما إذا كان بإمكانهم الحصول على نفس النتائج من مادة البوليمر.

ولتحقيق ذلك، بدأ الفريق بالبوليمرات المترافقة كبوليمرات ذات خصائص خاصة تساعد المواد على توصيل الكهرباء مع بقائها ناعمة ولينة نسبيًا. إذ يمكن تصنيع هذه المواد من جميع أنواع مجموعات الجزيئات.

وفي هذه الحالة، قاموا بدمج جزيئات طويلة من حمض بولي (2-أكريلاميدو-2-ميثيل بروبانيسولفونيك)، وجزيئات بولي أنيلين قصيرة، وموصل عالي الكفاءة - بولي (3،4-إيثيلين ديوكسي ثيوفين) بوليسترين سلفونات (PEDOT:PSS). وقد خلقت هذه التركيبة طبقة مشوهة أو ممتدة عندما تعرضت لتأثيرات سريعة. فكلما كانت التأثيرات أسرع أصبحت المادة أكثر صلابة.

كما أدت إضافة 10 في المائة من PEDOT:PSS إلى تحسين المتانة التكيفية وموصلية المادة. وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» العلمي.

ووفقًا للباحثين، فإن اختيارهم لاثنين من البوليمرات ذات الشحنة الموجبة واثنين من البوليمرات ذات الشحنة السالبة خلق مادة ذات هياكل صغيرة جدًا مثل كرات اللحم المصغرة، في وعاء متشابك من السباغيتي. فتمتص كرات اللحم هذه الصدمات الناتجة دون أن تتفكك تمامًا ما يحافظ على المادة وموصليتها في مكانها.

وتشير المزيد من التجارب إلى أن إضافة جسيمات نانوية 1.3-بروبانديامين موجبة الشحنة تعمل على تحسين المتانة بشكل أكبر، ما يضعف كرات اللحم قليلاً (وبالتالي يمكن للمادة أن تتلقى ضربات أكبر) بينما يقوي «خيوط السباغيتي» حولها.

كل هذا معقد وتقني للغاية. لكن يجب أن تكون هناك تطبيقات للمادة خارج المختبر إذا كان من الممكن تصنيعها على نطاق واسع.

وفي هذا الاطار، تعتبر أحزمة الساعات الذكية وأجهزة الاستشعار التي يمكن ارتداؤها وأجهزة مراقبة الصحة (القلب والأوعية الدموية أو مستويات الغلوكوز) كلها أمثلة طرحها فريق البحث. وان الأطراف الاصطناعية الإلكترونية الشخصية هي حالة استخدام محتملة أخرى، وقد جربها الباحثون بالفعل.

وفي نهاية المطاف، يمكن طباعة الأطراف الاصطناعية ثلاثية الأبعاد من هذه المادة متعددة الاستخدامات.

وفي المحصلة، فان الأمر تذكير بإمكانية اكتشاف مواد جديدة وتحسين المواد الموجودة؛ وهو أمر يمكن أن يغير مستقبلنا؛ بدءا من الأجهزة التي نستخدمها إلى الملابس التي نرتديها.

ويخلص عالم المواد يو وانغ الى القول «هناك عدد من التطبيقات المحتملة، ونحن متحمسون لرؤية إلى أين ستأخذنا هذه الخاصية الجديدة غير التقليدية».


تسمم الحمل يزيد خطر وفاة الأمهات بأمراض القلب بعد الولادة

ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل يزيد خطر الوفاة بأمراض القلب بعد الولادة (رويترز)
ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل يزيد خطر الوفاة بأمراض القلب بعد الولادة (رويترز)
TT

تسمم الحمل يزيد خطر وفاة الأمهات بأمراض القلب بعد الولادة

ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل يزيد خطر الوفاة بأمراض القلب بعد الولادة (رويترز)
ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل يزيد خطر الوفاة بأمراض القلب بعد الولادة (رويترز)

حذّرت دراسة أميركية من أن ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل يرتبط بشكل وثيق بأمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة لمدة تصل إلى عام بعد الولادة.

وأوضح الباحثون أن تسمم الحمل الذي يقود إلى ارتفاع ضغط الدم مرتبط بزيادة في وفيات الأمهات بأمراض القلب والأوعية الدموية بعد الولادة، ونُشرت النتائج، الجمعة، بدورية «Paediatric and Perinatal Epidemiology».

ومن بين الحالات التي تسبب ارتفاعاً خطيراً في ضغط الدم أثناء الحمل، ارتفاع ضغط الدم المزمن، وارتفاع ضغط الدم الحملي، وتسمم الحمل، وكلها عوامل مرتبطة بمضاعفة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة.

وخلال الدراسة، استخدم الباحثون قاعدة وطنية لفحص معدلات الوفيات المرتبطة بالحمل للإناث اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 إلى 54 عاماً من عام 2010 إلى 2018.

وحددت البيانات أكثر من 33 مليون حالة دخول إلى المستشفى نتيجة اضطرابات ارتفاع ضغط الدم لدى 11 في المائة من المشاركات، لكن هذا العدد زاد بمرور الوقت.

وفي عام 2010، كان 9.4 في المائة من المشاركات في الدراسة يعانين من اضطرابات ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل. وبحلول عام 2018، ارتفعت هذه النسبة إلى 14.4 في المائة.

ووجد الباحثون أن تسمم الحمل مرتبط بزيادة تقارب 58 ضعفاً في خطر وفاة الأمهات بأمراض القلب والأوعية الدموية بعد الولادة، مقارنة بذوات ضغط الدم الطبيعي.

ويحتاج الحوامل المصابات باضطرابات ارتفاع ضغط الدم، خصوصاً من يعانين من ارتفاع ضغط الدم الموجود مسبقاً، إلى رعاية عالية الجودة حيث يمكن الخلط بين أمراض القلب والأعراض القلبية المرتبطة بها والأعراض الشائعة للحمل الطبيعي. ويرتبط التأخير في التشخيص بزيادة حدوث مضاعفات يمكن الوقاية منها، وفق الباحثين.

وأشار الباحثون إلى أن التحديد المبكر والعلاج الأمثل لاضطرابات ارتفاع ضغط الدم، خصوصاً تسمم الحمل، أمر بالغ الأهمية للوقاية الأولية من السكتة الدماغية بعد الولادة.

وخلص الباحثون إلى أن هناك حاجة إلى مبادئ توجيهية للرعاية المستمرة لمدة تصل إلى عام واحد بعد الولادة لكل من يعانين من اضطراب ارتفاع ضغط الدم.

وقالت الباحثة الرئيسية للدراسة بجامعة روتجرز الدكتورة راشيل لي إن معدلات وفيات الأمهات ووفيات ما بعد الولادة في الولايات المتحدة أعلى منها في البلدان الأخرى ذات الدخل المرتفع وتزداد، ولكن أكثر من نصف الوفيات المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية يمكن الوقاية منها.

وأضافت عبر موقع الجامعة، أن هذه الدراسة توفر معلومات جديدة حول ارتباط اضطرابات ارتفاع ضغط الدم بأمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة، لذلك يمكن لمقدمي الرعاية الصحية مراقبة المريضات اللاتي يعانين من مثل هذه المضاعفات من كثب، ووضع استراتيجيات للحفاظ على صحتهن بعد الولادة.


جاك مخباط... الطبيب الممثّل الذي وجد دواءه على خشبة المسرح

البروفسور جاك مخباط بين العيادة والمسرح... هنا إلى جانب الممثلة والمخرجة بيتّي توتل
البروفسور جاك مخباط بين العيادة والمسرح... هنا إلى جانب الممثلة والمخرجة بيتّي توتل
TT

جاك مخباط... الطبيب الممثّل الذي وجد دواءه على خشبة المسرح

البروفسور جاك مخباط بين العيادة والمسرح... هنا إلى جانب الممثلة والمخرجة بيتّي توتل
البروفسور جاك مخباط بين العيادة والمسرح... هنا إلى جانب الممثلة والمخرجة بيتّي توتل

هذا الوجه الذي يطلّ إلى جانب الممثلة بيتّي تَوتِل في مسرحيّة «مونوبوز» مألوفٌ جداً، لكنّه خارج إطاره المعتاد. غالباً ما يظهر على الشاشات في عيادةٍ مرتدياً ثوبه الأبيض، ومعلّقاً على جائحة كورونا أو شارحاً أعراض فيروسٍ ما. لكن، ماذا يفعل الدكتور جاك مخباط هنا على خشبة مسرح «دوّار الشمس» في بيروت، منتحلاً شخصيّة «أبو خالد»؟

ليس أمراً اعتيادياً أن يحلَّ أحد أشهر أطبّاء الأمراض الجرثوميّة في لبنان والعالم العربي، بطلاً على مسرحيّة. لكن بين مخباط والخشبة علاقة ربع قرنٍ وأكثر، وفق ما يخبر «الشرق الأوسط». لم يتخلَّ عن الطب من أجل الفنّ، لكن في المقابل لم تُثنِه انشغالاته الطبية الكثيرة عن الاستثمار في موهبته. يعرف أنّ في الطبّ قضيّته، وفي المسرح مساحة الهروب التي يتوق إليها.

أحدث أدوار مخباط شخصية «أبو خالد» في مسرحية «مونو بوز» (فيسبوك)

«أبو خالد» المُلهِم

العلاقة مع المخرجة والممثلة والأستاذة المسرحيّة بيتّي توتل عمرُها 4 مسرحيّات. لفتتهُ في شخصية «أبو خالد» فطرتُها وبساطتُها؛ «حياته مختلفة تماماً عن حياتي اليوميّة، هو ساذجٌ اجتماعياً، ينظر إلى الأمور ببساطة ومن دون تعقيدات. اكتشفت خلال أدائي هذا الدور إلى جانب بيتّي، أنني أحب أن أكون مثل أبو خالد، الأمر الذي ليس متاحاً في مهنةٍ كمهنتي».

لم يتمسّك د. جاك مخباط بمسيرته المسرحيّة بحثاً عن مزيدٍ من الشهرة، فعندما يُسأَل عن سرّ شغفه هذا يجيب: «يوميّاتنا كأطبّاء ليست سهلة، وقد هربتُ من هذا الواقع بواسطة المسرح». يرى فيه مكاناً ثلاثيّ الأبعاد، إذ يسمح له بالانتقال من شخصيّة الطبيب إلى الممثّل ثمّ إلى الدور الذي يؤدّيه الممثل؛ «جميلٌ الإحساس بأنّني أعيش حياتَين، إضافةً إلى حياتي كطبيب، أجد في الأمر نقلة نوعيّة».

مخباط: «هربتُ من الواقع بواسطة المسرح» (فيسبوك)

ردّ فعل المرضى

عندما يكتشف مرضاه أنّ الطبيب الذي اعتادوا معايناته ووصفاته، هو ممثّل بدوامٍ جزئيّ، يتفاعلون مع الأمر بإيجابيّة. يروق ذلك لمخباط: «يفرحون ويهنّئوني، لكن الأهمّ أنهم يكتشفون بُعداً جديداً في شخصيّتي، وإنساناً يشبههم وأقرب إليهم من الطبيب الذي قد يرونه بعيداً عنهم».

لا يمرّ تصفيق مرضاه وطلّابه وزملائه الأطبّاء له مرور الكرام، فهذه الألفة المستجدّة متّنت العلاقة بينه وبين المحيطين به. ولا تنتهي منافع المسرح عند هذا الحدّ بالنسبة إلى الطبيب مخباط. يقول إنّ هذه الخبرة ساعدته في التغلّب على خجله، كما أنها علّمته أن «يسمع الكلمة»؛ «من رئيس دائرة الطبّ الداخلي في أهمّ المستشفيات الجامعيّة بلبنان والذي يعلو رأيُه على سواه من آراء، ومن طبيبٍ يحدّد العلاج للمرضى، إلى ممثّلٍ يمتثل لتعليمات المخرج ومدير المسرح».

مخباط متخصص في الأمراض الجرثومية وتنقّل بين أهمّ المستشفيات اللبنانية (حسابه الشخصي)

بين العيادة والخشبة

ما زال الدكتور مخباط يتوجّه كل يوم صباحاً إلى عيادته، يتابع شؤون مرضاه والملفّات التي يشرف عليها واستشاراته لمنظّمة الصحة العالمية وسواها من هيئات صحية. وفي المساء، يخلع الثوب الأبيض ويدخل العالم الذي عثر فيه على علاجه الخاص.

يرسم الحدود بدقّة بين الشخصيّتَين، فهو لم ينقل المسرح إلى العيادة يوماً ولا العيادة إلى الخشبة. «لم ألعب شخصيّة طبيب ولن أفعل ذلك، كي لا يحصل لغط ولا يُفهم أي نقد للجسم الطبّي بشكل خاطئ»، يؤكّد مخباط. مع أنّه يوم اكتشف المسرح للمرة الأولى، ذهب إليه بصفته طبيباً ودخل بواسطة بطاقة مجّانيّة. كان في فرنسا آنذاك يتابع تخصّصه في علم الجراثيم، وكان من بين مهامّه الدراسيّة الوجود في قاعة مسرحيّة لتقديم الإسعاف في الحالات الطارئة.

سرعان ما تحوّل الواجب إلى هواية، وفي الولايات المتّحدة حيث انتقل لاستكمال التخصّص، تعرّف مخباط إلى مسرح «برودواي». العودة إلى لبنان وممارسة المهنة تحت القصف ووسط التهجير وويلات الحرب، فرضت استراحة قسريّة من الاهتمامات المسرحيّة. لكن يوم أخذ مخباط على عاتقه حملة التوعية على مرض نقص المناعة المكتسب (HIV) في مطلع التسعينات مطلِقاً «البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز»، عادت به الطريق إلى المسرح. فخلال حضوره إحدى المسرحيّات، خطر له أن يتعهّدها بهدف جمع المال لشراء أدوية الإيدز.

لطالما وظّف مخباط اهتماماته المسرحية في خدمة التوعية بمرض الإيدز (فيسبوك)

المسرح في خدمة الطبّ

تحوّل الأمر إلى طقسٍ سنويّ بالتعاون مع المخرجة نادين مقدسي، ووجد الطبيب نفسه منتِجاً لمسرحيّاتها متولّياً كل التفاصيل اللوجيستيّة والتقنيّة. حتى عام 1998، لم يكن قد وطئ الخشبة ممثلاً، إلى أن غاب أحد الممثلين في إحدى أمسيات تلك السنة، فاضطرّ مخباط إلى الحلول مكانه. اقتصرت الإطلالة على جملة واحدة، لكنها كانت كافية كي يصاب بسهم المسرح.

في العام التالي، اتّسعت مساحة الدور قليلاً؛ «شعرتُ حينها بفرح كبير خلال التمارين وفي التواصل مع الزملاء والحضور، كما أنّ قلق ما قبل العروض زاد من حماستي كأنّه مادّة مخدّرة زوّدتني بالغبطة». ومنذ عام 2005 انتظمت الروزنامة المسرحيّة، فشارك الطبيب في مسرحيّتَين سنوياً، وكان معظمها باللغة الفرنسية إلى جانب المخرج الفرنسي آلان بليسون. في الأثناء، واظب على جمع الإيرادات وأَجره الشخصي لمرضى الإيدز كلّما سنحت الفرصة.

يحاول مخباط المشاركة في مسرحيّتَين سنوياً رغم انشغالاته الطبية (فيسبوك)

الضحكة أوّلاً

رغم برنامجه الحافل في المستشفى، فإنّ مخباط وجد الوقت للخضوع لدورات تدريبيّة في المسرح، كما أصغى بإمعانٍ لإرشادات المسرحيّين المحترفين الذين تعاون معهم، أمثال بليسون وتوتل. من تجربته مع هؤلاء، يحتفظ بمجموعة من الأدوار التي حفرت في ذاكرته؛ «أحببت دَور الكاهن الأعلى الذي لعبته في مسرحيّة (الإنجيل حسب بيلاطس) مع آلان بليسون، كما جمعتنا تجربة خارجة عن المألوف في (منطق الطير) وهي عبارة عن قصيدة صوفيّة ممسرَحة. أما مع بيتّي، فإضافةً إلى دور (أبو خالد)، لا أنسى شخصية الرجل العجوز في مسرحيّة (الإربعا بنصّ الجمعة)».

قدّم الأنواع المسرحيّة جميعها تقريباً، لكنّ قلبه يميل إلى الأدوار الكوميديّة، هو المتأثّر بحسن علاء الدين (شوشو)، وجورج خبّاز، ولويس دي فونيس. فأكثر ما يسعى إليه الدكتور جاك مخباط من خلال المسرح هو الضحكة، والفرح الذي يعرف مسبقاً أنّه مؤقّت وأنه مهما اتّسع فوق الخشبة، فلن ينافس حتماً سعادة النجاح في شفاء مريض.


شيرين سيف النصر «جميلة التسعينات» تغادر في هدوء

وُصفت بأنها أحد أجمل وجوه تسعينات القرن الماضي (أرشيفية)
وُصفت بأنها أحد أجمل وجوه تسعينات القرن الماضي (أرشيفية)
TT

شيرين سيف النصر «جميلة التسعينات» تغادر في هدوء

وُصفت بأنها أحد أجمل وجوه تسعينات القرن الماضي (أرشيفية)
وُصفت بأنها أحد أجمل وجوه تسعينات القرن الماضي (أرشيفية)

غيَّب الموت (السبت) الممثلة المصرية شيرين سيف النصر عن عمر ناهز 57 عاماً، وفق ما أعلن أخوها غير الشقيق المهندس شريف سيف النصر عبر حسابه على «فيسبوك».

وجاء دخول الراحلة للوسط الفني صدفة، فهي درست الحقوق في جامعة عين شمس، ليكون جمالها بوابة دخولها الوسط الفني، وبدأت بلعب أدوار الفتاة الجميلة، ومنحها هذا الجمال أدوار البطولة في السينما والتلفزيون.

برزت شيرين سيف النصر بوصفها وجهاً من الوجوه الجميلة في تسعينات القرن الماضي، لكنّها لم تعتمد في أدوارها على تجسيد شخصية الفتاة الجميلة، فقدمت دور الصحافية السّاعية وراء البحث عن الحقيقة في فيلم «النوم في العسل» مع النجم عادل إمام.

وشاركت في أعمال فنية محدودة على مدار نحو عقدين من الزمن، مع تقديمها لـ9 أفلام منها «أمير الظلام» مع عادل إمام، و«كلهم في جهنم» مع كمال أبو رية، و«سواق الهانم» مع أحمد زكي.

وأكد المهندس شريف سيف النصر إنهاء إجراءات الجنازة والصلاة على الراحلة ودفن جثمانها في مقابر العائلة بهدوء بناءً على طلبها، مؤكداً اقتصار المراسم على الدفن من دون عزاءٍ طبقاً لوصيتها، داعياً متابعيه للدعاء لها بالرحمة والمغفرة.

مع عادل إمام في مسرحية «بودي جارد» (أرشيفية)

وقدمت شيرين وهي من مواليد 27 نوفمبر 1967 في الأردن لأب مصري وأم فلسطينية، نحو 14 مسلسلاً تلفزيونياً من أشهرها «ومن الذي لا يحب فاطمة»، و«المال والبنون» بجانب ثلاث عروض مسرحية أبرزها «بودي جارد» مع الفنان عادل إمام.

وأكدت شيرين سيف النصر في لقاءات سابقة أنها شعرت بسرقة عمرها في مسرحية «بودي جارد»، مبدية غضبها من تصوير المسرحية بعد الاعتذار عن عدم إكمال دورها، وظهور زميلتها رغدة في النسخة المصورة بدلاً منها.

تزوجت الفنانة الراحلة ثلاث مرات كان من أشهرها زواجها بالفنان مدحت صالح، فيما لم تستمر زيجتها الأخيرة من الطبيب رائف الفقي طويلاً فأعلنت انفصالها عنه بعد شهور من الزواج وذلك في عام 2011.

وغابت شيرين منذ زيجتها الأخيرة عن الأضواء بشكل كامل، ظهرت خلالها لمرات محدودة من بينها، ظهور لنفي صورة انتشرت بوزن زائد لها، مؤكدة أنها صورة لسيدة أخرى وليست لها. كما أنها تعرضت لحادث سرقة مجوهرات من منزلها بقيمة 5 ملايين جنيه.

شيرين سيف النصر تغادر في هدوء (أرشيفية)

وغابت شيرين سيف النصر عن الوسط الفني منذ نحو 14 عاماً بشكل كامل، ولم تشارك في أي عمل فني، مرجعة الغياب في تصريحات تلفزيونية إلى وفاة والدتها التي كانت تقف إلى جوارها وتساعدها في عملها، مع تأكيد متابعتها للوسط الفني خلال فترة الغياب الطويلة.


مصر: إلغاء حفل حمو بيكا بالأقصر يجدّد الجدل بشأن «المهرجانات»

حمو بيكا (صفحة حمو بيكا بـ«فيسبوك»)
حمو بيكا (صفحة حمو بيكا بـ«فيسبوك»)
TT

مصر: إلغاء حفل حمو بيكا بالأقصر يجدّد الجدل بشأن «المهرجانات»

حمو بيكا (صفحة حمو بيكا بـ«فيسبوك»)
حمو بيكا (صفحة حمو بيكا بـ«فيسبوك»)

جدّد إلغاء حفل مؤدي المهرجانات حمو بيكا في مدينة الأقصر (جنوب مصر) الجدل بشأن «أغاني المهرجانات» في مصر، وذلك بعد تراجع حدّة أزماتها خلال الآونة الأخيرة عقب قرار نقيب الموسيقيين مصطفى كامل بتقنين أوضاعهم وعملهم تحت راية النقابة.

ونجحت الحملة، التي شنّها عدد كبير من شباب الأقصر ضد حفل حمو بيكا، الذي كان من المقرر إقامته في ثالث أيام عيد الفطر، في إلغاء الحفل، إذ أعلنوا عدم ترحيبهم بمؤدي المهرجانات الشهير، عادّين الحفل «تشويهاً متعمداً للعادات والتقاليد المجتمعية المتعارف عليها بصعيد مصر»، في حين أعلن فريق آخر أن «الاعتراض لم يكن على شخص بيكا أو منظم الحفل، ولكن على تقديم أغنيات المهرجانات».

في المقابل، أعلن حمو بيكا، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، أن الحفل لم يُلغَ كما تردّد، بل هو مَن اعتذر عن عدم إحيائه؛ بسبب «سوء التنظيم»، مؤكداً «نفاد نحو 70 في المائة من تذاكر الحفل»، وفق قوله.

وقال أشرف الهلالي، منظم الحملة المعارضة للحفل، إن «الحملة نجحت في هدفها نظراً لخصوصية مدينة الأقصر»، موضحاً أن هدفها لم يكن شخص منظم الحفل، ولكنها ضدّ حضور مؤدي المهرجانات على أرض الحضارة.

وأضاف الهلالي، في مقطع فيديو نشرته صفحة «شبكة أخبار الأقصر» على موقع «فيسبوك»، أن «بلد مسقط شيخ الأزهر لا يمكن أن تقام على أرضه حفلات من شأنها المساس بالذوق العام»، وأن «أهالي الأقصر ليسوا ضد إقامة الحفلات بل يمتلكون موروثاً فنياً خاصاً ويتميزون به، لكنهم ضد اللون الذي يقدمه بيكا».

إعلان الحفل الملغى (صفحة نادي الأقصر الرياضي بـ«فيسبوك»)

وكانت الشركة المنظمة أعلنت منذ أيام إقامة حفل وصفته بـ«المهرجان الغنائي»، وطرحت التذاكر التي يتراوح ثمنها بين 300 و700 جنيه، وحسب صفحة الشركة المنظمة على موقع «فيسبوك» فإن المهرجان كان يتضمن تقديم عروض غنائية لعدد من الفنانين المحليين والشباب الموهوبين.

من جانبه، قال منظم الحفل أحمد فايز إن الحفل لم يُلغَ بل أُجّل، وأكد في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» أن «حمو بيكا ضيف على مدينة الأقصر، ومنعُه من الحضور أمر لا يمت بصلة لعادات الصعيد وتقاليده»، مؤكداً أنه حصل على الموافقات المطلوبة كافة من محافظة الأقصر والأمن لإقامة الحفل الأول من نوعه بعد تنظيمه حفلات عدة في مدينة شرم الشيخ، وفق قوله.

ورفض فايز التعليق على تصريحات بيكا، التي قال خلالها إنه مَن اعتذر عن عدم إحياء الحفل؛ بسبب سوء التنظيم، وأشار فايز إلى أن «الحفل كان يهدف إلى انتعاش السياحة في المدينة، وأن كثيراً من أبناء المحافظات المجاورة مثل أسيوط وقنا وأسوان تواصلوا معه للحضور».

وشدّد على أن «الحفل سيُقام في مدينة الأقصر قريباً من أجل الترويج للسياحة».

وفي شهر أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2022، أسدل نقيب الموسيقيين مصطفى كامل، الذي خلف هاني شاكر في منصبه، الستار على «صداع مطربي المهرجانات في مصر»، بعدما أعلن تدشين شعبتَي «الغناء الشعبي»، و«الأداء الصوتي» لاستيعاب مؤدي المهرجانات بنقابة المهن الموسيقية، وذلك بعد دخول شاكر في أزمات عدة مع مطربي المهرجانات دفعته في النهاية إلى التخلي عن منصبه.

الصورة التي نشرها عمر كمال عبر «فيسبوك» وأثارت جدلاً

وأثارت صورة نشرها المطرب عمر كمال ظهر فيها رفقة حسن شاكوش وحمو بيكا أمام 3 سيارات فارهة تحمل لوحات معدنية بأسماء المطربين جدلاً واسعاً في مصر، لا سيما بعد كتابة كمال «قريباً» على الصورة.