«كأس السوبر»: برشلونة بقيادة ميسي في مهمة العبور على حساب أتلتيكو

«كأس السوبر»: برشلونة بقيادة ميسي في مهمة العبور على حساب أتلتيكو

يلتقيان اليوم على ملعب «الجوهرة المشعة» في مواجهة من العيار الثقيل
الخميس - 14 جمادى الأولى 1441 هـ - 09 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15017]
ميسي في تدريبات فريقه برشلونة أمس (تصوير: عبد الله الفالح)
جدة: محمد باسنيد
بمواجهة من العيار الثقيل يصعب التكهُّن بنتيجتها، يستهلّ برشلونة حملة الدفاع عن لقبه في بطولة كأس السوبر الإسباني، عندما يلتقي أتلتيكو مدريد، اليوم (الخميس)، على «استاد مدينة الملك عبد الله الرياضية» (الجوهرة المشعة)، بمدينة جدة السعودية، في الدور قبل النهائي للبطولة.
وتُقام فعاليات «السوبر الإسباني»، هذه المرة، بشكل مختلف عن الشكل المعتاد الذي سارت عليه البطولة منذ 1982 وحتى النسخة الماضية (2018)، حيث تشهد كأس السوبر الإسبانية هذه المرة منافسة بين أربعة فرق على لقب البطولة.
ويُنتظر أن يخطف برشلونة معظم الأضواء، اليوم (الخميس)، عندما يبدأ رحلة البحث عن لقبه الرابع عشر في «السوبر الإسباني»، لا سيما أن الفريق الكاتالوني يخوض فعاليات هذه النسخة بصفوف لا ينقصها كثير من اللاعبين الكبار فيما يعاني الريـال من غيابات عدة.
ويستحوذ برشلونة على الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب في «السوبر الإسباني»، حيث تُوّج باللقب في 13 نسخة سابقة، كان أحدثها في النسخة الماضية (عام 2018)، مقابل عشرة ألقاب للريـال، كان أحدثها في 2017.
وفي المقابل، أحرز أتلتيكو لقب السوبر مرتين سابقتين فقط في 1985 و2014.
وتمثل مباراة اليوم، وكذلك بطولة «السوبر» بشكل عام فرصة مثالية أمام برشلونة لكسب دفعة معنوية وجديدة في هذا التوقيت الصعب من الموسم، لا سيما بعد أن سقط الفريق في فخ التعادل ثلاث مرات في آخر أربع مباريات خاضها بالدوري الإسباني هذا الموسم، وإن ظل الفريق في صدارة جدول المسابقة بفارق الأهداف فقط أمام ريـال مدريد.
كما تمثل مباراة اليوم فرصة مهمة لأتلتيكو الذي يسعى لتأكيد صحوته التي ظهرت في المباريات الأخيرة، حيث حقق الفريق الفوز في آخر أربع مباريات خاضها بمختلف البطولات، ومنها آخر ثلاث مباريات في الدوري، ليعزز الفريق مكانه في المركز الثالث بجدول المسابقة خلف برشلونة والريـال.
كما ستكون المباراة بمثابة فرصة للرد على برشلونة، حيث كانت آخر هزيمة تعرض لها أتلتيكو في الدوري أمام برشلونة بالذات، وذلك في أول ديسمبر (كانون الأول) الماضي.
وكان هذا الفوز لبرشلونة على أتلتيكو تحقق بشق الأنفس، وبهدف نظيف سجله الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة في الدقائق الأخيرة من المباراة، ليمنح فريقه ثلاث نقاط غالية.
ويفتقد برشلونة في هذه البطولة جهود حارس مرماه الألماني مارك أندري تير شتيجن، ولاعبيه عثمان ديمبلي وأرثر للإصابات.
كما يعاني أتلتيكو من غياب اللاعبين ستيفان سافيتي ودييجو كوستا للإصابة، ولكن الفريق قد يستعيد جهود قائده كوكي بعد غياب لمدة أسبوعين بسبب إصابة عضلية.
ويقف التاريخ في صف برشلونة، حيث خسر الفريق مباراة واحدة فقط في آخر 18 مباراة خاضها أمام أتلتيكو، وكانت في دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا عام 2016، حيث سجّل الفرنسي أنطوان جريزمان، الذي يلعب لبرشلونة حالياً، هدفين، قاد بهما أتلتيكو للفوز على برشلونة والعبور إلى «المربع الذهبي» وقتها.
وتبدو الفرصة سانحة أمام نجم كرة القدم الأرجنتيني الشهير ليونيل ميسي، لتعزيز أكثر من رقم قياسي يمتلكه اللاعب حالياً، حيث لا يزال هو اللاعب الأكثر مشاركة في مباريات السوبر الإسباني حتى الآن برصيد 18 مباراة، ويمكنه رفع رصيده إلى 20 مباراة إذا شارك في مباراة اليوم، وقاد الفريق للنهائي.
كما يستحوذ ميسي على الرقم القياسي لعدد ألقاب «السوبر الإسباني» التي فاز بها أي لاعب مع فريقه، حيث حصد اللقب ثماني مرات مع برشلونة.
وإضافة لهذين الرقمين، يمتلك ميسي أكثر من رقم قياسي آخر، في مقدمتها أنه اللاعب الأكثر تسجيلاً للأهداف في تاريخ مباريات السوبر، برصيد 13 هدفاً علماً بأن ريـال مدريد كان أكبر ضحايا ميسي في «السوبر الإسباني»، حيث اهتزت شباك الفريق الملكي ست مرات، بتوقيع ميسي، وذلك في خمس مباريات بثلاث نسخ مختلفة.
كما سجل ميسي أربعة أهداف في شباك إشبيلية، منها ثلاثة أهداف في نسخة 2010، وهدف في نسخة 2016، إضافة لتسجيله ثلاثة أهداف في شباك أتلتيك بلباو، منها هدفان في نسخة 2009، وهدف واحد فقط في نسخة 2015.
ويتفوّق ميسي بفارق كبير على أقرب منافسيه في قائمة اللاعبين الأكثر تسجيلاً للأهداف في «السوبر الإسباني»، وهو الإسباني الأسطورة راؤول جونزاليس الذي أحرز سبعة أهداف لريـال مدريد في 12 مباراة خاضها مع الفريق في تاريخ «السوبر»، حيث سجَّل ثلاثة أهداف في مرمى برشلونة في نسخة 1997، ومثلها في مرمى ريـال سرقسطة في 2001، وهدفاً واحداً في مرمى ريـال مايوركا في نسخة 2003.
ورغم تسجيل كلّ من اللاعبين لأهدافه في مواجهة ثلاثة أندية فقط، يتفوق ميسي على راؤول في أنه أحرز أهدافه الـ13 في 7 نسخ، مقابل 3 نسخ فقط هزَّ فيها راؤول الشباك.
ويتطلع ميسي إلى تعزيز هذا الرقم القياسي أيضاً، وهز الشباك في النسخة الحالية، لتكون الثامنة له التي يهزّ فيها الشباك على مدار تاريخ السوبر الإسباني.
السعودية الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة