«قصر الأمير طاز» جوهرة فنية في قلب القاهرة المملوكية

«قصر الأمير طاز» جوهرة فنية في قلب القاهرة المملوكية

موقعه كان يساعد على مراقبة الحياة السياسية وتحول إلى مقر للباشوات المعزولين عن الحكم
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1441 هـ - 08 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15016]
القاهرة: محمد عجم

من بين ما تزخر به القاهرة من تحف معمارية قديمة، هناك «قصر الأمير طاز». جوهرة مخفية منذ القرون الوسطى لا يعرفها كثيرون، والذي يقع بشارع السيوفية على بعد أمتار قليلة من قلعة صلاح الدين.

شُيد القصر عام 753هـ - 1352م، وتصفه المصادر المعاصرة له بأنه كان قصراً مشيداً وإسطبلاً كبيراً؛ حيث كان عند إنشائه عبارة عن فناء أوسط كبير خصص كحديقة للقصر، وتتوزع حوله باقي العناصر. لكن السؤال المطروح قبل كل شيء يبقى؛ من هو الأمير طاز الذي يحمل القصر اسمه؟

هو الأمير سيف الدين عبد الله طاز بن قطغاج، أحد الأمراء البارزين في دولة المماليك البحرية. بدأ نجمه في الصعود خلال حكم الصالح إسماعيل بن الناصر محمد (743 - 746هـ) (1343 - 1345م) وأصبح في عهد أخيه المظفر حاجي، واحداً من أمراء الحل والعقد، الذين كانت بيدهم مقاليد الدولة. ثم زادت وجاهته خلال فترتي حكم الناصر حسن بن الناصر، الذي ولاه نيابة حلب.

لكنه خرج على السلطان، فثار عليه أمراء حلب حتى هزم وعزل عن نيابتها، وأُمر بكحل عينه، فعُمى، واعتقل بالكرك. نُقل بعدها إلى الإسكندرية فسجن بها حتى أفرج عنه الأمير يلبغا، فعاد إلى القدس، ومنها إلى دمشق، وظل بها حتى مات في سنة (763هـ - 1361م). وفي ظل تلك الأحداث لم يستمتع الأمير بقصره هذا سوى 3 سنوات، إذ أصبح بعد وفاته سكناً لغيره.

اختار الأمير طاز بناء قصره في واحد من أهم شوارع مصر المملوكية آنذاك، وهو شارع السيوفية، (نسبة إلى انتشار صنّاع السيوف به). وبنى القصر على أنقاض بيوت اشتراها من أهلها أو أخذها عنوة، كما تشير بعض المصادر التاريخية.

كان لهذا الموقع أكبر الأثر في مراقبة الحياة السياسية بمصر، والمشاركة في أحداثها آنذاك؛ حيث شهد حادثة لم تحدث من قبل، وهي نزول السلطان من مقر حكمه ليفتتح هذا القصر، في سابقة من نوعها. كما أنه شاهد تدبير الأحداث التي توالت لإزاحة وتولية السلاطين أبناء الناصر محمد بن قلاوون، وفي سنوات تالية كان القصر مقراً لنزول الباشوات المعزولين عن حكم مصر.

تبلغ مساحة القصر الإجمالية أكثر مـن 8 آلاف متر مربع، وهو عبارة عن فناء كبير في الوسط خصص لحديقة تتـوزع حولها مـن الجهات الأربع مباني الـقـصـر الرئيسية والفرعية، وأهمها جناح الحرملك والمقعد أو المبنى الرئيس المخصص للاستقبال، واللواحق والتوابع والإسطبل.

بمجرد دخولك القصر ترى المدخل الرئيسي، وهو عبارة عن كتلة متماسكة، تبدأ بممر مستطيل، في نهايته قبو، على جانبيه مدخلان، يفتح كل منهما على فناء مستطيل هو صحن القصر، وهذا المدخل الكامل يطل على شارع السيوفية. كما يوجد للقصر مدخل فرعي يطل على حارة الشيخ خليل، وصفته الكتابات والوثائق القديمة بأنه باب سر القصر.

أما الجزء الخاص بالحرملك فيطل على الفناء أو الحديقة بمجموعة من النوافذ المصنوعة من الخشب، تعد تحفة فنية فريدة، تعلوها 3 نوافذ مستديرة، وهي التي تعرف بالقمريات. وتوجد بالقصر صالة الاستقبال الرئيسية، تتكون من مستويين، يربط بينهما سلم، وكل مستوى عبارة عن مساحة مستطيلة تطل على الفناء بما يشبه «التراس» القائم على 3 أعمدة.

تم ترميم القصر بين عامي 2002 - 2008 وتولت وزارة الثقافة المصرية مشروع الترميم، وحولته عقب ذلك إلى مركز للإبداع ومقر لإحياء الحفلات الموسيقية والفنية، كما يقدم مجموعة من الورش الفنية المتنوعة لاكتشاف الموهوبين في مجالات الفن التشكيلي والغناء والعزف والتمثيل والإنشاد الديني، وهو ما يجعل زيارة القصر وجبة تجمع التاريخ والعمارة القديمة بالفنون المعاصرة.


مصر سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة