تقرير: «داعش» يستعيد قوته في العراق وأصبح أخطر من «القاعدة»

تقرير: «داعش» يستعيد قوته في العراق وأصبح أخطر من «القاعدة»

الاثنين - 25 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 23 ديسمبر 2019 مـ
قوات عراقية تنزل علم «داعش» بعد استعادة السيطرة على بلدة في ديالى (أرشيفية - رويترز)
بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»

أفاد تقرير، استناداً إلى مصادر استخباراتية وعسكرية، بأن هناك دلائل متزايدة على أن تنظيم «داعش» الإرهابي يعيد تنظيم صفوفه في العراق، بعد عامين من فقدان آخر معاقله في البلاد.

وقال مسؤولون في الاستخبارات الكردية والغربية لشبكة «بي بي سي» البريطانية إن هجمات «داعش» في العراق تتزايد، وإن التنظيم يسعى جاهدا لاستعادة معاقله.

ووفقاً للاهور طالباني، وهو مسؤول كردي في مجال مكافحة الإرهاب، فإن مسلحي «داعش» أصبحوا الآن أكثر مهارة وأخطر من تنظيم القاعدة. وتابع: «لديهم تقنيات أفضل وأساليب أفضل وأموال كثيرة تحت تصرفهم. إنهم قادرون على شراء المركبات والأسلحة والمواد الغذائية والمعدات. ومن الناحية التكنولوجية هم أكثر ذكاءً ومن الصعب التخلص منهم».

وقال طالباني، الذي يرأس وكالة «زانياري»، وهي واحدة من وكالتين استخباراتيتين في كردستان العراق، إن التنظيم أمضى الأشهر الـ12 الماضية في إعادة تنظيم صفوفه، وأضاف: «نرى أن الأنشطة تتزايد الآن، ونعتقد أن مرحلة إعادة البناء قد انتهت».

وبين طالباني: «لقد ظهر نوع مختلف من داعش، لم يعد يريد السيطرة على أي منطقة حتى لا يصبح هدفا سهل الوصول إليه. بدلاً من ذلك أصبح مسلحو التنظيم يعملون بسرية، تحت الأرض، في جبال حمرين العراقية، وهي سلسلة طويلة من الجبال، تحتوي على الكثير من المخابئ والكهوف، ويصعب على الجيش العراقي السيطرة عليها».

وحذر المسؤول الكردي من استغلال «داعش» للاضطرابات الحالية في العاصمة العراقية بغداد، والشعور بالعزلة الذي ينتاب الكثير من السنة في العراق، ومن استغلاله كذلك لتوتر العلاقات بين بغداد وحكومة إقليم كردستان، الذي بدأ في أعقاب استفتاء الاستقلال الكردي في عام 2017.

وأنهى طالباني حديثه قائلا: «يجب أن يكون المجتمع الدولي قلقاً. كلما زاد ارتياح مسلحي التنظيم هنا، سيفكرون أكثر في تنفيذ مزيد من العمليات خارج العراق وسوريا».

من جهته، يقول اللواء سيروان بارزاني القائد العسكري في قوات البيشمركة، إن «داعش» قد يسيطر على بعض المناطق الخالية من البشر التي تقع في شمال العراق. وتابع: «أشهر هذه المناطق هي الدلتا بين نهر الزاب العظيم ونهر دجلة. وتم رصد بعض أنشطة وتحركات داعش في هذه المنطقة».

ووفقاً لتقارير مخابرات البيشمركة، تم تعزيز صفوف «داعش» في هذه المنطقة مؤخراً بنحو 100 مقاتل عبروا الحدود من سوريا، بما في ذلك بعض الأجانب الذين يحملون أحزمة انتحارية.

وقال بارزاني: «إذا استمر الوضع كما هو عليه في عام 2020، سوف يعيد التنظيم رص صفوفه، وسيصبح أكثر قوة وسوف ينفذ الكثير من الهجمات».

وأكد الجنرال ويليام سيلي قائد قوة المهام الأميركية بالعراق، كلام طالباني وبارزاني، قائلا إن تنظيم «داعش» يحاول إعادة تنظيم صفوفه بالعراق، لكنه أشار إلى أنه «سيواجه رداً مختلفاً من قوات الأمن العراقية والكردية هذه المرة».

ووفقاً لسيلي فإن هذه القوات «أفضل استعداداً مما كانت عليه في عام 2014 عندما سيطر داعش على ثلث العراق واستولى على الموصل، ثاني أكبر مدنها، دون معارضة تقريباً».

وتابع سيلي: «قوات الأمن العراقية وقوات البيشمركة ليستا نفس القوات التي كانت موجودة عند سقوط الموصل. لقد قمنا بالمساهمة في تدريبهما وتجهيزهما للتصدي لداعش».

واستشهد سيلي بما فعلته قوات الأمن العراقية من منتصف شهر أكتوبر (تشرين الأول) حتى منتصف شهر نوفمبر (تشرين الثاني)؛ حيث أكد أنها نفذت 170 «عملية تطهير» وأبطلت مفعول ما يقرب من 1700 جهاز متفجر.

وأشار القائد العسكري الأميركي إلى أن مقاتلي «داعش» يختبئون الآن في الكهوف وفي الصحراء «في ظروف لا يمكن لأحد أن يتحملها لفترة طويلة»، مؤكدا أنهم لا يمكنهم أيضا التحرك في مجموعات كبيرة.

ويشهد العراق منذ شهر أكتوبر الماضي أكبر موجة احتجاجات لها منذ عام 2003؛ حيث يطالب المحتجون بالإطاحة بالنخبة السياسية التي يرون أنها مسؤولة عن الفساد وتخدم قوى أجنبية، بينما يعيش الكثير من العراقيين في فقر دون فرص عمل أو رعاية صحية أو تعليم.

وأنهت هذه الاضطرابات الهدوء النسبي الذي أعقب هزيمة تنظيم «داعش» في 2017.

وقُتل خلال هذه الموجة الأخيرة ما لا يقل عن 330 شخصا.


العراق داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة