«هواوي» تطور قدرات «بي 30 برو» بمزايا تصويرية

«هواوي» تطور قدرات «بي 30 برو» بمزايا تصويرية

«الشرق الأوسط» تختبر الهاتف وساعة ذكية جديدة بعمر مطول للبطارية قبل إطلاقهما في المنطقة العربية
الثلاثاء - 20 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 17 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14994]

أعادت «هواوي» إطلاق هاتفها «بي 30 برو» الذي طرحته بداية في ربيع العام الحالي، ولكن بمزايا مطورة الآن تشمل قدرات أفضل للكاميرا وقدرات تحرير الصور وعروض الفيديو وواجهة الاستخدام، إلى جانب تقديم ألوان جديدة للهاتف. وأطلقت الشركة اسم «بي 30 برو الجديد» New P30 Pro على هذا الإصدار. كما كشفت الشركة عن نسخة جديدة من ساعتها «هواوي ووتش جي تي 2» HUAWEI Watch GT2 تأتي بحجم أصغر قليلا وبالأناقة العالية الموجودة في الإصدار السابق، إلى جانب العمر الطويل للبطارية. واختبرت «الشرق الأوسط» الجهازين قبل إطلاقهما في المنطقة العربية يوم الخميس بعد غد، ونذكر ملخص التجربة.


- إصدار مطور

ويسمح هاتف «بي 30 برو الجديد» لأي مستخدم بأن يكون مصورا محترفا بسهولة من خلال تقديم مزايا تصويرية مميزة، منها القدرة على التقاط الصور الذاتية (سيلفي) في ظروف الإضاءة المنخفضة، والتي تستطيع تسجيل ملامح وجه المستخدم بدقة عالية وتجميله من خلال تقنيات الذكاء الصناعي المدمجة، حتى لو كانت مستويات الإضاءة منخفضة وغير مناسبة للتصوير. وتخفض هذه الميزة من حدة الإضاءة الخلفية التي من الممكن أن تجعل الصور تظهر مظلمة أكثر من الطبيعي.

وتم تطوير نمط التصوير عبر الكاميرا الخلفية «بورتريه» بحيث أصبح يستخدم درجات أكبر من المؤثرات البصرية التي تجعل الخلفية تظهر دون تركيز بتدرج، بينما يتم التركيز على الشخص أو العنصر المرغوب تصويره، ذلك للحصول على صور فنية أكثر من السابق. ويتم ذلك من خلال كاميرا قياس عُمق وبُعد المستخدم عنها إلى جانب تقنيات الذكاء الصناعي المدمجة. وتسمح تقنيات الذكاء الصناعي المدمجة بإيجاد عروض فيديو موسيقية من الصور وعروض الفيديو المخزنة في هاتف المستخدم بضغطة زر واحدة، مع القدرة على إضافة الموسيقى والفلاتر والمؤثرات البصرية المختلفة بكل سهولة.

وبالنسبة لواجهة الاستخدام، فإن الهاتف يستخدم الإصدار العاشر منها المسمى EMUI10 الذي يقدم نمطا مظلما وإضاءة خافتة في الليل لحماية عين المستخدم من الوهج والاستخدام المطول للهاتف في ظروف الإضاءة المنخفضة، إلى جانب دعم عرض الصورة لاسلكيا على شاشة الكومبيوتر الشخصي ونقل الملفات بينهما وحتى التفاعل مع الهاتف عبر ملامسة شاشة الكومبيوتر.

ويستخدم الهاتف مصفوفة كاميرات خلفية هي (من الأعلى إلى الأسفل) كاميرا عريضة العدسة لتصوير المعالم الكبير والصور الجماعية بدقة 20 ميغابيكسل، وأخرى رئيسية تدعم تثبيت الصورة بصريا وتعمل بدقة 40 ميغابيكسل، وثالثة بدقة 8 ميغابيكسل لتقريب الصورة لغاية 5 أضعاف بصريا ودعم تثبيت الصورة بصريا، مع القدرة على التقريب لغاية 50 ضعفا رقميا مع دمج التقريب من خلال العدسات (5 أضعاف) والرقمي (50 ضعفا) للحصول على تقريب هجين لغاية 10 أضعاف دون فقدان أي جزء من تفاصيل الصورة بعد تقريبها على الإطلاق. كما يقدم الهاتف مستشعرا خاصا لقياس بعد العناصر عنه وفصل الهدف المستهدف عن الخلفية بدقة كبيرة جدا وبوضوح مبهر لدرجة أن أجزاء شعر شخص ما ستبدو واضحة مقارنة بالخلفية المحيطة به. وبالنسبة للكاميرا الأمامية المتخصصة بالتقاط الصور الذاتية «سيلفي»، فتبلغ دقتها 32 ميغابيكسل وهي تدعم التصوير بتقنية المجال العالي الديناميكي High Dynamic Range HDR والتصوير الليلي في ظروف الإضاءة المنخفضة.

شاشة الهاتف منحنية من الجانبين ويبلغ قطرها 6.47 بوصة وهي تعرض الصورة بدقة 1080x2340 بكسل وتقدم مستشعر بصمة مدمجا خلف الشاشة في المنطقة السفلية. ويستخدم الهاتف معالج «كيرين 980» المتقدم بوحدتي معالجة عصبية للذكاء الصناعي، ويعمل بذاكرة تبلغ 8 غيغابايت وسعة تخزينية تتراوح بين 128 و512 غيغابايت (يدعم الهاتف استخدام بطاقات «نانو ميموري» Nano Memory صغيرة الأبعاد من «هواوي» بسعات تصل إلى 512 غيغابايت إضافية)، وهو يدعم الشحن فائق السرعة بفضل شاحنه الذي تبلغ قدرته 40 واط والذي يشحن 70 في المائة من بطارية الهاتف البالغ شحنتها 4200 مللي أمبير - ساعة في 30 دقيقة فقط، مع دعم للشحن اللاسلكي بقدرة 15 واط، ودعم الشحن اللاسلكي العكسي لشحن الملحقات والهواتف الأخرى التي تدعم تقنية الشحن اللاسلكي. وتتيح هذه التقنية استخدام الهاتف بصورة مكثفة لأكثر من يوم كامل دون الحاجة إلى شحن بطاريته مرة أخرى.

وستطلق الشركة الهاتف الجديد في المنطقة العربية يوم الخميس المقبل بلونين جديدين هما الأزرق والزهري، حيث تقدم الجهة الخلفية لكل منهما قسمين مختلفين للون نفسه.


- ساعة أنيقة

وبالنسبة لساعة «هواوي ووتش جي تي 2» إصدار 42 ملليمترا، فهي تعتبر إصدارا أصغر قليلا مقارنة بالإصدار الآخر 46 ملليمترا، وتقدم تصميما جميلا مناسبا للأيدي الصغيرة أو السيدات، وعمرا طويلا للبطارية يصل إلى 7 أيام في الشحنة الواحدة (يمكن معاودة شحنها بالكامل في أقل من ساعتين)، ووظائف لمتابعة حالتك الصحية ونشاطك البدني. الجهة الزجاجية الأمامية مسطحة بالكامل وتنحني إلى الأسفل في الأطراف، الأمر الذي يجعلها تبدو أكبر.

وتدعم الساعة ميزة الملاحة الجغرافية «جي بي إس» بشكل مدمج لتتبع مسار هرولة المستخدم، إلى جانب قدرتها على قراءة معدل نبضات القلب (بفضل تقنية HUAWEI TruRelax التي تقرأ اختلاف معدل نبضات القلب) أثناء ممارسة الرياضية أو الجلوس أو العمل (ميزة تعمل حتى أثناء السباحة)، مع دعم تتبع نشاط المستخدم لعدة أنواع من الرياضة تشمل ركوب الدراجات الهوائية والسباحة والتجديف، وغيرها (تدعم الساعة متابعة أكثر من 15 نمطا رياضيا لمساعدة المستخدم في الحصول على حياة صحية أفضل، 8 منها للرياضة الخارجية و7 داخلية).

ومن المزايا الممتعة والمفيدة لمن يمارس الرياضة قدرة الساعة على تخزين ملفات موسيقية داخلها (تستطيع تخزين نحو 500 أغنية بامتداد MP3 القياسي) وتشغيلها إما من خلال السماعة المدمجة وإما من خلال اتصال لاسلكي بسماعات لاسلكية (عبر تقنية «بلوتوث 5.1»)، الأمر الذي يُغني المستخدم عن حمل هاتفه معه أثناء ممارسة الرياضة، وخصوصا في نوادي التدريب الرياضي أو أثناء الهرولة خارج المنزل.

وتستطيع الساعة عرض التنبيهات من الهاتف الجوال (مع دعم ميزة الارتجاج لتنيه المستخدم بذلك)، وحالة توتر المستخدم، وحالة الطقس والضغط الجوي، وتتبع حالة النوم وجودته (من خلال استخدام تقنية HUAWEI TruSleep 2.0)، مع تقديم تمارين للتنفس الصحيح، وعرض سجل المكالمات ودفتر العناوين، وبوصلة رقمية، ومؤقت ومنبه ومصباح ضوئي، وعداد للخطوات اليومية، إلى جانب توفير ميزة العثور على هاتف المستخدم في حال كان متصلا بالهاتف الجوال عبر تقنية «بلوتوث».

وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن التحكم بالكثير من خصائص ووظائف الساعة من خلال تطبيق «هواوي هيلث» Huawei Health على الهواتف الجوالة، حيث يمكن إدخال طول ووزن وعمر وجنس المستخدم لتقييم نشاطه البدني بشكل أفضل، مع عرض جداول بيانية متعددة حول صحة المستخدم ونبض قلبه وصحة نومه ونشاطه البدني. كما تستطيع الساعة تنبيه المستخدم بمرور وقت طويل لم يتحرك خلاله، مع القدرة على تغيير واجهة الساعة رقميا من بين مجموعة متنوعة وفقا لرغبة وذوق المستخدم.

وتعرض الساعة الصورة على الشاشة بدقة 390x390 بكسل وبكثافة 326 بيكسل في البوصة، ويبلغ قطر شاشتها 1.2 بوصة وهي تعمل بتقنية «أموليد» AMOLED. وتعمل الساعة بنظام التشغيل «لايت أو إس» Lite OS الخاص بشركة «هواوي» والذي طورته بهدف خفض استهلاك البطارية، الأمر الذي نجم عنه قدرة الساعة على العمل لنحو الأسبوعين من الاستخدام القياسي من دون الحاجة لمعاودة شحنها، إلى جانب استخدام الساعة لمعالج «كيرين إيه 1» A1 لتقديم توازن من استخدام الطاقة والأداء. وتبلغ سماكة الساعة 9.4 ملليمتر، وهي خفيفة الوزن (29 غراما من دون السوار) ولن يشعر المستخدم بالتعب لدى ارتدائها مطولا. وتقدم الساعة 4 غيغابايت من الساعة التخزينية المدمجة، مع استخدام 16 ميغابايت من الذاكرة للعمل. وعلى الرغم من أن الكثير من الساعات الذكية الأخرى التي تعمل بنظام التشغيل «ووير أو إس» من «غوغل» بدأت بتقديم إصدارات تستخدم 1 غيغابايت من الذاكرة، فإن نظام التشغيل «لايت أو إس» لا يحتاج إلى ذلك الكم منها، ويستطيع تقديم الوظائف نفسها بأحجام أقل. وتجدر الإشارة إلى أن الساعة تدعم الاتصال بالهواتف الجوالة التي تعمل بنظامي التشغيل «آندرويد» و«آي أو إس».

وستطلق الشركة الساعة في المنطقة العربية يوم الخميس المقبل.


الصين Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة