فرنسا: السجن 30 عاما على كوليبالي لمحاولته قتل 3 عسكريين في نيس

فرنسا: السجن 30 عاما على كوليبالي لمحاولته قتل 3 عسكريين في نيس

السبت - 17 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 14 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14991]
باريس: «الشرق الأوسط»

تعود آخر عملية إرهابية ضربت فرنسا إلى ما يزيد على الشهرين عندما قتل موظف اسمه ميكاييل هاربون، تابع لمديرية شرطة العاصمة بالسلاح الأبيض أربعة من زملائه طعنا بالسكاكين داخل حرم المديرية وتبين لاحقا أنه كان على تواصل مع تنظيم إرهابي وأنه اعتنق الفكر الأصولي بعد اعتناقه الإسلام ومعايشته لإمام متطرف في محل إقامته في ضاحية تقع شمال باريس. وأمس، كاد السيناريو نفسه يتكرر عندما شهر رجل سلاحا أبيض واقترب من دورية شرطة في حي قطاع الأعمال المسمى «لا ديفانس» وهو الأكبر في أوروبا ويقع على بعد رمية حجر غرب العاصمة. إلا أن عناصر الدورية عاجلوه بإطلاق النار فأصيب برصاصات قاتلة في الصدر ومات لدى نقله إلى مستشفى واقع في مدينة نانتير. ولم يصب أي من أفراد الدورية أو من المارة بأذى. ومع اقتراب أعياد الميلاد ونهاية السنة، يزداد الحذر من عودة الأعمال الإرهابية إلى فرنسا وتزداد التعليمات المعطاة لرجال الأمن باتخاذ تدابير الحيطة لكي لا يتكرر في العاصمة أو في المدن الكبرى الأخرى ما حصل في «سوق الميلاد» في مدينة ستراسبورغ «شرق فرنسا» قبل عام تماما 11 ديسمبر (كانون الأول) 2018 عندما فتح شريف شوكت النار على المتنزهين في السوق الشهيرة فأردى خمسة أشخاص وجرح 11 شخصا قبل أن تقتله القوى الأمنية بعد مطاردة دامت 48 ساعة. وخلال السنوات الخمس الماضية، قتل في فرنسا 255 شخصا وجرح عدة مئات في العمليات الإرهابية التي تنقلت في المدن الفرنسية من باريس إلى نيس إلى ستراسبورغ».
وحتى مساء أمس، لم تكن الشرطة قد كشفت عن هوية الرجل الذي حاول استهداف دوريتها والسبب الرئيس أنه لم يكن يحمل أوراقا ثبوتية وبالتالي لم يعرف أي شيء عن الدوافع التي جعلته يقوم بما قام به. وما تسرب فقط عن مصادر القوى الأمنية أن الجاني الذي لم يكشف عن اسمه، يبلغ من العمر 42 عاما وملامحه مغاربية، وأنه قد فر من مستشفى للأمراض النفسية في يونيو (حزيران) الماضي. وسارعت القوى الأمنية، كما في كل حالة من هذا النوع، إلى ضرب طوق أمني حول المنطقة التي يرتادها الآلاف من الموظفين والعمال يوميا وتعرف طيلة النهار كثافة مرتفعة وطلبت من الناس الابتعاد عن مكان الحادث. وبحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر الشرطة، فإن الرجل القتيل كان يحمل منشارا هدد به رجال الدورية صارخا «سوف أقتلكم» ما دفع هؤلاء إلى إطلاق سبع رصاصات باتجاهه أصابته في الصدر والفخذ. وبسرعة تدفقت سيارات الشرطة والإطفاء إلى المكان. بموازاة ذلك، أصدرت محكمة الجنايات الخاصة في باريس أول من أمس، حكما مشددا على موسى كوليبالي وصل إلى ثلاثين عاما لمحاولة قتله بسكين ثلاثة عسكريين في نيس (جنوب شرق) في فبراير (شباط) 2015 بعد أقل من شهر على هجومين على صحيفة شارلي إيبدو ومتجر يهودي. وأمرت محكمة الجنايات الخاصة بعدم السماح بإطلاق سراحه قبل أن ينهي ثلثي العقوبة لأن الرجل البالغ الـ35 من العمر «أصبح متطرفا منذ سنوات» ولم يبد «أي ندم» مذاك. وللتذكير، فإن كوليبالي الذي كان أبعد من تركيا، أقدم في 3 فبراير من العام 2015 على طعن جنديين كانا في مهمة حراسة أمام مركز يهودي في جادة تجارية مكتظة في نيس قبل أن يسيطر عليه جندي ثالث. وأثناء استجوابه عبر كوليبالي عن حقده حيال فرنسا وأفراد الشرطة والجيش واليهود.
ولدى صدور الحكم لم يحرك كوليبالي ساكنا كما كان يفعل منذ بدء المحاكمة. وبحسب القضاة، فإن كوليبالي أثبت خلال الهجوم عن «تصميم وتعصب كبيرين» مطبقا «بحذافيرها تعليمات» تنظيم داعش لارتكاب اعتداءات على الأراضي الفرنسية. وشدد القضاة على: «شخصيته المقلقة التي لم تتراجع خطورتها»، مع السنوات التي أمضاها في السجن وخصوصا أنه «لم يبد أي ندم خلال الجلسة». وجل ما تفوه به قبل أن يجتمع القضاة لإصدار الحكم هو: «الآن أنا ضد العنف. ولن أكرر ما فعلته».


فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة