انطلاق عملية عسكرية لملاحقة «داعش» في 4 محافظات عراقية

انطلاق عملية عسكرية لملاحقة «داعش» في 4 محافظات عراقية

«قيادة العمليات المشتركة» تحذر من مخطط للتنظيم لاستهداف المتظاهرين
الاثنين - 12 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 09 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14986]
بغداد: «الشرق الأوسط»
في حين أعلنت «قيادة العمليات المشتركة» انطلاق المرحلة الثانية من عملية «إرادة النصر» في 4 محاور بمناطق مختلفة منها محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى، كشف الناطق الرسمي باسم «العمليات المشتركة» عن مخطط ينوي «داعش» تنفيذه باستهداف المظاهرات.
وقال اللواء تحسين الخفاجي في تصريح أمس إن «القوات الأمنية باشرت في اليوم الثاني من عمليات (إرادة النصر) بـ4 محاور، وهي: صلاح الدين وكركوك وديالى وسامراء»، لافتاً إلى أنه «سيتم إنهاء العملية في الوقت المحدد لها وتحقيق جميع الأهداف المرسومة». وأضاف أن «القوات الأمنية تمكنت في اليوم الأول من عملية (إرادة النصر) في محور صلاح الدين من تدمير 11 مضافة و3 أنفاق، وكذلك الاستيلاء على 4 أكياس من مادة اليوريا سعة 50 كيلوغراماً، والاستيلاء على 23 عبوة ناسفة». وأشار إلى أن «القوات الأمنية في قاطع عمليات كركوك تمكنت من تدمير 4 أنفاق والقبض على إرهابيين اثنين وتفتيش 45 قرية والاستيلاء على دراجة وتدمير مضافتين».
في السياق نفسه، أكد الخفاجي وجود خطة جديدة للتنظيم باستهداف المظاهرات. وقال الخفاجي: «حسب المعلومات التي وصلت إلينا، فإن بعض قيادات (داعش) الإرهابية تخطط للوصول إلى العاصمة بغداد لتنال من عزيمة المتظاهرين»، كاشفاً أنه «بعد إلقاء القبض على حامد شاكر الملقب (أبو خلدون) الرجل الثاني بعد المقبور أبو بكر البغدادي وباعترافاته الأولية، أشار إلى أن التنظيم يود أن يقوم بعمليات إرهابية في بغداد مستغلاً انشغال القوات الأمنية في تأمين الحماية للمتظاهرين».
وحول إمكانية قيام «داعش» بعمليات الهدف منها إرباك الوضع الأمني باستغلال المظاهرات، يقول الخبير الأمني فاضل أبو رغيف لـ«الشرق الأوسط» إن «هذا الأمر ليس مستبعداً من قبل هذا التنظيم الذي يقوم الجزء الأكبر من خططه على استغلال الظروف التي يمر بها البلد ومحاولة استثمارها لصالحه». وأوضح أن «تنظيم (داعش) سبق أن حاول في أوقات سابقة استغلال الظرف السياسي في البلاد وذلك من أجل خلط الأوراق ولكي يثبت أنه قادر على أن يكون حاضراً في المشهد السياسي رغم كل ما مر به خلال الفترة الأخيرة». وأكد أبو رغيف أن «الجهات المسؤولية واعية لمثل هذه المخططات، وقد تمكنت بالفعل خلال الفترة الماضية من تفكيك كثير من خلاياه واعتقال عناصره».
من جهته، أكد الدكتور معتز محيي الدين، رئيس «المركز الجمهوري للدراسات الاستراتيجية» في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أنه «رغم تحرير المناطق التي يحاول (داعش) العودة إليها بين فترة وأخرى، فإن السبب في ذلك يعود إلى عدم تأمين تلك المناطق بعد التحرير؛ بما في ذلك عدم عودة سكانها الأصليين بحجج مختلفة». وأضاف محيي الدين أن «عدم تأمين عودة سلسة لسكان تلك المناطق جعل عودة الدواعش لها ممكنة، لأن الهدف ينبغي ألا ينحصر في تحرير المناطق بقدر ما هو كيفية تأمينها وتوفير الظروف الملائمة لعدم عودة التوتر إليها بين فترة وأخرى». وأوضح محيي الدين أن «القوات التي توجد في تلك المناطق يبدو أنها غير مؤهلة بالكامل في رصد ومتابعة عناصر (داعش)؛ الأمر الذي يتطلب وجود قوة مؤهلة وتعرف جيداً تضاريس تلك المناطق حتى لا تتكرر الثغرات التي تحتاج دائماً عمليات عسكرية».
العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة