«الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء» تبدأ مهامها في مصر

«الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء» تبدأ مهامها في مصر

الجمعة - 9 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 06 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14983]
القاهرة: «الشرق الأوسط»

أعلن مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، أمس، الإطلاق الرسمي لمهمة بعثة الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء لمصر، والتي تعنى بموضوعات الحوكمة وتدعيم مسيرة الحكم الرشيد في القارة الأفريقية.
والآلية الأفريقية لمراجعة النظراء، هي مبادرة تبناها عدد من رؤساء الدول الأفريقية بينهم مصر، وتعنى بمجموعة من المجالات تشمل الديمقراطية، والحوكمة السياسية، والحوكمة الاقتصادية والإدارة، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، حيث تقوم الدول الأعضاء في الآلية بعملية تقييم ذاتي بشكل طوعي لأدائها في المجالات السابقة.
بدأت الآلية عملها بالفعل في 9 مارس (آذار) 2003 كأداة أفريقية للرصد والتقييم الذاتي، وتستهدف في المقام الأول تبادل الخبرات وتعزيز أفضل الممارسات، ودعم بناء قدرات الدول الأفريقية.
وجاء الإعلان أمس بحضور بعثة المراجعة الطوعية من جانب الآلية الأفريقية، برئاسة البروفسور إبراهيم جمباري، رئيس لجنة الشخصيات البارزة بالآلية، ووزير خارجية نيجيريا الأسبق.
وخلال الاجتماع، رحب رئيس الوزراء برئيس البعثة، مشيداً بالتعاون القائم مع الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء، ومؤكداً أن الآلية هي أداة أفريقية مهمة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تسعى الدول الأفريقية لتحقيقها، حيث يعد تعزيز التعاون بين الدول الأفريقية على مختلف الأصعدة سواء القطاع العام أو الخاص، أحد الأهداف الرئيسية، معرباً عن تطلعه لأن تشهد الفترة المقبلة تحقيق نقلة في التعاون في المجالات الأربعة التي تم إعداد التقرير استناداً إليها.
وأوضح رئيس الوزراء أن الحكومة المصرية تعكف خلال الفترة الحالية على مواصلة تنفيذ برنامجها للإصلاح الاجتماعي والاقتصادي، فضلاً عن المشروعات القومية الجاري تنفيذها على مستوى مصر، وفي مقدمتها العاصمة الإدارية الجديدة والتي يتم إنشاؤها بأحدث الأنظمة التكنولوجية الذكية.
من جانبه، نوه البروفسور جمباري، إلى أن البعثة تقوم بزيارة مصر بهدف القيام بعملية المراجعة الطوعية «لتقرير التقييم الذاتي» - الذي أعدته مراكز الأبحاث الوطنية المصرية والذي تم اعتماده من اللجنة الوطنية - والمقدم من مصر في إطار عضويتها بالآلية؛ تمهيداً لأن يتم عرض تقرير المراجعة الطوعي على القمة المقبلة للآلية المقرر عقدها على هامش أعمال قمة الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا في فبراير (شباط) 2020، بهدف الاستفادة من التجارب الناجحة للدول محل المراجعة، ودعم جهود تلك الدول في إجراء الإصلاحات وفقاً لبرنامج العمل الوطني.
وفي ختام اللقاء، قام مدبولي بتسليم نسخة من تقرير التقييم الذاتي الذي أعدته مراكز الأبحاث الوطنية المصرية والذي تم اعتماده من اللجنة الوطنية والمقدم من مصر إلى الآلية في إطار عضويتها.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة