قصة الرحلة الكارثية التي غيرت نيوزيلندا والطيران المدني منذ 40 عاما

رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن اعتذرت اليوم عن تعامل الحكومة مع الحادث

أجزاء من حطام الطائرة ما زالت موجودة أسفل الجبل (بي بي سي)
أجزاء من حطام الطائرة ما زالت موجودة أسفل الجبل (بي بي سي)
TT

قصة الرحلة الكارثية التي غيرت نيوزيلندا والطيران المدني منذ 40 عاما

أجزاء من حطام الطائرة ما زالت موجودة أسفل الجبل (بي بي سي)
أجزاء من حطام الطائرة ما زالت موجودة أسفل الجبل (بي بي سي)

في يوم 28 نوفمبر (تشرين الثاني) 1979 شهدت نيوزيلندا أسوأ كارثة تتعرض لها البلاد في أوقات السلم، حيث تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية النيوزيلندية، تحمل 257 شخصاً على جانب جبل أريبوس البركاني بالقرب من محطة مكمردو الأميركية فوق القارة القطبية الجنوبية.
ووفقا لشبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد كانت مأساة هذه الرحلة بمثابة صدمة لنيوزيلندا، وقد أثرت على كل شخص تقريباً في البلاد بطريقة ما، والآن وبعد مرور 40 عاما على الكارثة، لا تزال آثارها حية ومحسوسة وتأثيرها كبير على الطيران المدني في العالم وإجراءات السلامة.
كيف وقع الحادث؟
قبل عامين من الحادث، بدأت الخطوط الجوية النيوزيلندية في تنظيم جولات بالطائرات لمشاهدة معالم القطب الجنوبي، وقد حققت هذه الرحلات نجاحاً كبيراً.
وكان من المفترض أن تكون مدة الرحلة 11 ساعة، حيث تبدأ من أوكلاند إلى كرايستشيرش وحتى القارة القطبية الجنوبية، إلا أن الأمور لم تسر بالشكل المرغوب فيه.
فأثناء قيادة الطيار الكابتن جيم كولينز للطائرة، وجد نفسه فجأة في مواجهة جبل عظيم وهو جبل أريبوس البركاني، الذي يبلغ ارتفاعه 3794 مترا، لتصطدم به الطائرة وتتحطم في الحال ويموت جميع من كانوا على متنها.
وتسبب الحادث في تغييرات مهمة في طريقة عمل الطائرات اعتمادا على الأقمار الصناعية، وقال الكابتن أندرو ريدلينغ، رئيس رابطة طياري الخطوط الجوية النيوزيلندية، لـ«بي بي سي»: «من المستبعد جدا أن يحدث مثل هذا الحادث على متن طائراتنا الحديثة، فالمعدات المستخدمة اليوم جيدة للغاية، ولدينا نظام ملاحة قائم على الأقمار الصناعية».
شاهد فيديو من داخل الطائرة قبل تحطمها:

سبب التحطم
ألقيت المسؤولية عن الحادث في بداية الأمر على الطيار، حيث قالت شركة الطيران المملوكة للدولة إن الطيار ربما قد تعرض لخدعة بصرية، بسبب ما يعرف بظاهرة الـ«whiteout»، وهي ظاهرة مناخية تقل فيها درجة الرؤية بشدة بسبب الثلج أو الضباب أو الرمال، ويتخيل فيها الطيار أنه يرى مسارا واضحا بينما كل ما يراه هو انعكاس للون الأبيض الموجود بالثلوج. وأشارت الشركة إلى أنه ربما يكون ذلك ما خدع الطيار وجعله لا يرى الجبل ليصطدم به في الحال.
كما قالت الشركة إن الطيار لم يلتزم بالحد الأدنى الآمن للارتفاع الذي كان يجب أن تكون فيه الطائرة، حيث إنه قادها لارتفاع 2000 قدم (610 أمتار) فقط، وهو ارتفاع ضئيل نسبيا، ليقدم لركابه رؤية أفضل للمناظر الخلابة.
لكن بعد غضب شعبي تم تشكيل لجنة ملكية للتحقيق في الحادث. وخلصت اللجنة إلى أن السبب الرئيسي للحادث هو الخطوات التي اتخذتها شركة الطيران لإعادة برمجة نظام الملاحة في الطائرة دون إخطار الطاقم.
واتهمت اللجنة الملكية شركة الطيران بمحاولة التلاعب في أسباب الكارثة، لدفع تعويضات أقل لأسر الضحايا.
كما قال رئيس اللجنة، القاضي السابق بيتر ماهون، إن شهودا من شركة الخطوط النيوزيلندية تعمدوا تقديم أدلة غير صحيحة، واصفا دفاع الشركة بأنه «سلسلة منسقة من الأكاذيب».
وانتقد الشركة والحكومة تقريره.
عدد القتلى وجنسياتهم
قتل جميع من كانوا على متن الطائرة وهم 237 راكبا وطاقم الطائرة الذي يضم 20 شخصا، وكان أغلبهم من نيوزيلندا لكن كان بينهم أميركيون وكنديون ويابانيون وأستراليون.
وإلى يومنا هذا لا تزال جثث 44 شخصا مجهولة الهوية.
حالة من الصدمة
تركت المأساة نيوزيلندا في حالة صدمة، فقد كان عدد سكانها في ذلك الوقت نحو 3 ملايين نسمة فقط، وكان أغلب هؤلاء السكان مرتبطين بطريقة ما بالكارثة، سواء من خلال معرفة الضحية، أو لمساهمتهم في عمليات التعافي من هذه الكارثة، أو المشاركة في المعركة القانونية الطويلة التي تلت ذلك.
ويوضح روان لايت، وهو مؤرخ بجامعة كانتربري: «لقد جاءت الكارثة في وقت كانت تحاول فيه نيوزيلندا وضع قدميها على مسار جديد تقوم خلاله بتطوير نفسها وهويتها».
وأضاف «كان التطور التكنولوجي جزءاً كبيراً من هذا المسار الجديد، إلا أن عددا من الكوارث التي شهدتها البلاد خلال هذه الفترة شككت في قدرة البلاد على تحقيق هذا التطور. فبالإضافة إلى كارثة تحطم الطائرة، والتي تعد الأكثر دموية، فقد شهدت مدينة تانغواي حادث قطار في عام 1953 أسفر عن مقتل 151 شخصاً، كما أسفرت كارثة غرق العبارة واهين في عام 1968 عن مقتل 51 شخصاً».
وكان تحطم الطائرة بمثابة ضربة قوية لسمعة الخطوط الجوية النيوزيلندية، والتي كانت في السابق مصدر فخر للبلاد، مثلها مثل باقي شركات النقل الوطنية.
ولكن بعد الكارثة، لم تستطع الشركة التخلص من اللوم الموجه لها من أقارب الضحايا والكثير من المواطنين النيوزيلنديين، الذين كانوا يتهمون الشركة بـ«الكذب والخيانة وتزوير الحقائق».
ولم تنظم الشركة رحلات لمشاهدة معالم القطب الجنوبي أبدا مرة أخرى.
اعتذار طال انتظاره
اعتذرت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن اليوم (الخميس) عن تعامل الحكومة مع الحادث، بعد 40 عاما من وقوعه.
وقالت أرديرن خلال مراسم تأبين أقيمت في مقر الحكومة في أوكلاند إن أفعال الحكومة والشركة وقتئذ سببت المزيد من الألم والحزن لعائلات الضحايا.
وأضافت في كلمتها «بعد أربعين عاما ونيابة عن حكومة اليوم، حان وقت الاعتذار عن أفعال شركة طيران كانت مملوكة وقتئذ بالكامل وتسببت في خسارة الطائرة وخسارة أحبائكم».
ويعتبر هذا هو الاعتذار الأول للحكومة، في حين أن شركة الخطوط النيوزيلندية كانت قد اعتذرت في 2009 لعائلات الضحايا عن الأخطاء التي اقترفتها فيما يتعلق بالحادث.
وكررت الخطوط النيوزيلندية اعتذارها اليوم، حيث قالت رئيسة الشركة تيريزا ولش: «أعتذر نيابة عن شركة طيران فشلت قبل أربعين عاما في القيام بواجبها لرعاية ركابها وطاقمها».



«المنتدى السعودي» يناقش تحديات الإعلام في العالم


ناقشت الجلسة تحيز الإعلام الغربي في موضوع حرب غزة (يزيد السمراني)
ناقشت الجلسة تحيز الإعلام الغربي في موضوع حرب غزة (يزيد السمراني)
TT

«المنتدى السعودي» يناقش تحديات الإعلام في العالم


ناقشت الجلسة تحيز الإعلام الغربي في موضوع حرب غزة (يزيد السمراني)
ناقشت الجلسة تحيز الإعلام الغربي في موضوع حرب غزة (يزيد السمراني)

انطلق «المنتدى السعودي للإعلام» في نسخته الثالثة، أمس (الثلاثاء)، في العاصمة الرياض، حيث يجتمع قادة وصنّاع القرار ومبتكرون من جميع أنحاء العالم على مدى يومين. وتتضمن الفعالية أكثر من 60 جلسة حوارية وورشة عمل، يشارك فيها 150 متحدثاً من صنّاع الإعلام والمختصين والممارسين من مختلف دول العالم، حيث يتم مناقشة 80 محوراً.

وشهد اليوم الأول من المنتدى إعلانات مهمة عدة، أبرزها إطلاق وزير الإعلام سلمان الدوسري عدداً من الاستراتيجيات التطويرية لمنظومة الإعلام في السعودية، مؤكداً أن العام الحالي سيكون «عام التحول الإعلامي في السعودية». كما أطلق «مركز التميز للذكاء الاصطناعي في الإعلام» و«معسكر مستقبل الذكاء الاصطناعي التوليدي في الإعلام»، وهما مشروعان يرميان إلى متابعة انعكاسات تقنيات بيانات الذكاء الاصطناعي على الإعلام، ومساندة الكوادر الإعلامية في توظيفها بتطوير القطاع الإعلامي عبر برامج معرفية وتقنية متخصصة.

وتناول المنتدى في يومه الأول مستجدات العمل الإعلامي في العالم بأشكاله المختلفة، سواء المرئية أو المسموعة أو المطبوعة أو الرقمية، كما تم استعراض أبرز التجارب المحلية والدولية في مجال الإعلام، ودوره في القضايا الاجتماعية والسياسية والرياضية والاقتصادية.

وركزت الجلسات الرئيسية على واقع الإعلام المحلي والعربي؛ إذ تناولت المناقشات بين صنّاع القرار في المجال الإعلامي العربي والعالمي، مستقبل المنطقة في ظل تغيرات المناخ، ودور الإعلام في مواجهة التحولات في المجالات المختلفة، وتأثير الإعلام في الأزمات، والدور المتبادل بينهما، وتنظيم الإعلام في عصر الذكاء الاصطناعي.

وتناولت الجلسات أيضاً التحولات الكبرى في الرياضة السعودية من النطاق المحلي إلى العالمي، وتحديات التقنية والإعلان في صناعة الترفيه.


الحرب في السودان تُربك رحلة الطيور المهاجرة إلى الأماكن الدافئة

الحرب في السودان وتأثيرها على الطيور المهاجرة
الحرب في السودان وتأثيرها على الطيور المهاجرة
TT

الحرب في السودان تُربك رحلة الطيور المهاجرة إلى الأماكن الدافئة

الحرب في السودان وتأثيرها على الطيور المهاجرة
الحرب في السودان وتأثيرها على الطيور المهاجرة

في العالم 5 أسباب رئيسية وراء هجرة الطيور، وفي السودان باتت 6، وذلك بسبب الحرب الدائرة بين القوات المسلحة و«قوات الدعم السريع» منذ نحو 300 يوم، فهاجرت مع النازحين واللاجئين السودانيين، لتنضمّ إلى قائمة ضحايا الحرب.

وحذّر مختصون في مجال البيئة والمحميات الطبيعية من تأثير الحرب في السودان على الطيور المهاجرة، مشيرين إلى حدوث ارتباك في مسار رحلتها ووجهتها بسبب أصوات الرصاص وخراب بيئتها.

في السودان 6 أسباب وراء هجرة الطيور

يقول ناجي عبد الله الأمين، عضو المكتب التنفيذي السابق للجمعية السودانية لطيور الزينة في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «هجرة الطيور هي حركة موسمية، تأتي من النصف الشمالي للأرض لتسلك مسارات محدّدة بحواجز طبيعية»، وأضاف «الحرب أخافت الطيور وأربكتها، وأثرت في الأجهزة الحساسة بأدمغتها التي تتحكّم في قدرتها على الهجرة من أصقاع أوروبا الباردة وصولاً إلى السودان عبر مصر، ممّا أدى إلى اضطرابٍ في أعدادها وقدرتها على الهجرة والتكيف مستقبلاً».

بدوره قال الدكتور أمير خليل من منظمة «فور بوز» أو «المخالب الأربعة» الخيرية البريطانية لـ«الشرق الأوسط»، إن الحرب لها تأثير سلبي على أعشاش الطيور، وتابع «مثلاً في الخرطوم أو الباقير - أماكن تمركز الطيور المهاجرة - لن تتمكن الطيور من بناء أعشاشها؛ نظراً للتلوث الموجود في الأجواء، مما يحدّ من قدرتها على إنتاج البيض من ناحية، وحماية مساكنها المؤقتة من ناحية أخرى، وذلك يؤدي إلى تناقص أعدادها بشكل كبير، ويُحدث تغيّراً في النظام البيئي على المدى البعيد».

في السودان سلالات نادرة من الطيور

ولفت إلى أن قلّة عدد الطيور تتسبب في اختفاء (برازها) الذي يساهم بشكل مباشر في تسميد التربة من خلال إنتاج عناصر مثل النيتروجين والفوسفور، بالإضافة إلى العمل على إعادة المغذيات، ونقل بعض البذور من بلدان مختلفة إلى السودان التي تسهم في إحداث تأثيرات مهمة في نظام البيئة.

ويتمتع السودان الذي يضم أكثر من 4 محميات طبيعية بمناخ صحراوي في الشمال، في حين تجد مناخ السافانا الغنية والسافانا الفقيرة في الغرب ووسطه، وتتميز الفترة من شهر مارس (آذار) إلى شهر يوليو (تموز) بدرجات حرارة مرتفعة تتراوح بين 42 و27 درجة مئوية، وتبدأ درجات الحرارة في الانخفاض عند بدء موسم الأمطار في يوليو، وتستمر حتى أكتوبر (تشرين الأول)، ويكون الطقس معتدلاً خلال الفترة من نوفمبر (تشرين الثاني) إلى فبراير (شباط) حيث تتراوح درجات الحرارة بين 28 درجة مئوية نهاراً و16 درجة مئوية ليلاً.

الحرب في السودان أخافت الطيور وأربكتها

من جانبه قال الجنيد كبوشية، الذي يهوى تربية الطيور النادرة لـ«الشرق الأوسط»: «لطالما كان السودان يتمتع بوجود عدد من السلالات النادرة، وقدِّر عدد الأنواع المستوطنة منها والمهاجرة بنحو 600 نوع من الطيور»، وحسب كبوشية فإن هجرة الطيور من أوطانها إلى السودان كانت تبدأ في منتصف شهر أغسطس (آب) من كل عام، وتعود أدراجها في مارس. وتابع «تناقصت أعداد الطيور المهاجرة في السودان منذ فترة، وذلك قبل بداية الحرب بسبب الصيد الجائر، وما تتعرض له الغابات من تعرية مستمرة، فيما هدّدت الحرب سلالات نادرة بالانقراض»، وتابع أنه من الصعب تحديدها. في حين لم يستبعد كبوشية تهديد أنواع نادرة بالصيد الجائر خلال فترة الحرب الدائرة في عدد من الولايات.


بين الأمطار والصحراء... القوة النسائية تنقذ سيارات العالقين في ظروف قاسية

نورة الحميدي قائدة الفريق النسائي «برق للإنقاذ» أثناء سحبها إحدى السيارات العالقة في الصحراء (برق للإنقاذ)
نورة الحميدي قائدة الفريق النسائي «برق للإنقاذ» أثناء سحبها إحدى السيارات العالقة في الصحراء (برق للإنقاذ)
TT

بين الأمطار والصحراء... القوة النسائية تنقذ سيارات العالقين في ظروف قاسية

نورة الحميدي قائدة الفريق النسائي «برق للإنقاذ» أثناء سحبها إحدى السيارات العالقة في الصحراء (برق للإنقاذ)
نورة الحميدي قائدة الفريق النسائي «برق للإنقاذ» أثناء سحبها إحدى السيارات العالقة في الصحراء (برق للإنقاذ)

تعد عمليات سحب السيارات المغمورة بالمياه أو المحاصرة في الصحراء تحدياً صعباً يواجهه كثيرون؛ فهذه المواقف تتطلب المهارة والخبرة والتجهيزات اللازمة لإنقاذ السيارات ومُلاكها وإعادتهم سالمين. وفي عالم الإنقاذ والمساعدة، يأخذ الفريق التطوعي «برق» الريادة في تقديم المساعدة للسائقين المحاصرين في تضاريس صعبة أو المغمورين بالمياه، إلا أن ما يجعل هذا الفريق لافتاً للنظر هو أنه يتألف من مجموعة من النساء السعوديات المتحمسات اللاتي قدمن أوقاتهن وجهودهن بلا مقابل لإنقاذ السيارات والأشخاص في المواقف الصعبة.

بداية الرحلة

تأسس فريق «برق» التطوعي بمبادرة قوية وملهمة من رئيس الفريق طلال الشريف، وبعد أن لاحظت مجموعة من النساء العاشقات للسيارات والمغامرات القوة الكبيرة في مجال الإنقاذ، قررن الانضمام إلى الفريق، وتشكيل مجموعة تتألف بالكامل من النساء لمساعدة السائقين والسائقات الذين يواجهون مشكلات في الطرق.

نورة الحميدي، قائدة الفريق النسائي في «برق»، والتي بدأت رحلتها في عالم إنقاذ السيارات العالقة من 4 سنوات، تتذكر مع «الشرق الأوسط» بدايتها قائلة: «رحلتي مع سحب السيارات بدأت من أول يوم قمت فيه بالتسجيل في الفريق، وكان ذلك في موسم هطول الأمطار، الذي تغوص فيه السيارات في الطين، خصوصاً وسط المناطق الصحراوية، وهذه كانت أول تجربة لي في سحب سيارة، ساعدت خلالها أسرة برفقتهم أطفال اطمأنوا لوجودي مع كادر نسائي إلى جانب المتطوعين من الشباب، ما كان له أثر مميز في عملية الإنقاذ».

ويعد فريق «برق للإنقاذ» أول فريق إنقاذ تطوعي سعودي معتمد ومتخصص بالإنقاذ بسيارات الدفع الرباعي المجهزة لأعمال البحث والإنقاذ بوزارة الداخلية والدفاع المدني، وهو أيضاً عضو الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، وعضو الرابطة الدولية للجهود التطوعية، ويضم كوادر مدربة ومؤهلة لتقديم الخدمات الإنسانية والاجتماعية والوطنية.

التدريب والمعدات

تؤكد نورة خلال حديثها أن الأعضاء يتلقون تدريباً شاملاً على سحب السيارات وإجراءات الإنقاذ، وتتضمن هذه التدريبات التعامل مع الأشخاص المفقودين أو المصابين، وإخراج المركبات العالقة بالرمل أو الطين، لا سيما في المناطق الصحراوية والمرتفعة أو الجبلية، وقبل كل عملية إنقاذ تجري دراسة الوضع جيداً وتقييمه لتقديم المساعدة المناسبة بالأدوات المزودة بها سيارات الدفع الرباعي مثل الحبال والونشات، مشددة في الوقت نفسه على ضرورة تجهيز المركبة قبل الخروج لمباشرة البلاغ، والذي يسبقها تعلم كيفية التعامل في الحالات الطارئة، وذلك بوجود حقيبة إسعافات أولية وجوال لا سلكي وشاحن جوال وكميات كافية من الماء والطعام، وأيضاً خريطة لمعرفة الموقع ونظام الملاحة، إلى جانب الأدوات اللازمة لإصلاح السيارات كالإطارات، ومنفاخ كهربائي، إضافة إلى طفاية حريق.

قصص من الواقع

تقول نورة: «القصص التي عايشتها كثيرة، ومنها على سبيل المثال البحث عن أشخاص مفقودين، حيث شاركت مع الدفاع المدني في البحث عن شخص مفقود لأكثر من 10 ساعات، وكذلك قمنا بإنقاذ سائق بعد أن غاصت شاحنته في منطقة صعبة التضاريس مدة يومين، وبعد أن تمكن من الاتصال بمركز العمليات الموحدة 911 انطلق الفريق لمساعدته، وجرى إنقاذه بحمد الله... هناك كثير من القصص التي تعامل معها فريق (برق للإنقاذ) لا يسعنا حصرها».

التعامل مع الضغوط

ويواجه فريق «برق» التطوعي كثيراً من التحديات خلال أدائه مهمته الإنسانية. فهناك حاجة للتعامل مع ظروف جوية صعبة ومواقف طارئة في مناطق نائية يصعب الوصول إليها. مع ذلك، فإن التفاني والشجاعة يدفعانهم لتجاوز تلك الصعاب، وتقديم المساعدة في الوقت المناسب، ولكن ترى نورة أن الفريق يقوم بعمليات الإنقاذ بشكل تطوعي بروح الفريق الواحد لتقديم المساعدة والعون لتحقيق الخير بكل حب ودون مقابل.

ووفق نورة، فإنه من الخطأ السير في المناطق الطينية لأنها موطن للأفاعي والعقارب، مشددة على ضرورة التأكد من صلاحية الإطارات قبل الدخول إلى الرمال، وتقليل نسبة الهواء فيها، وعدم المغامرة بالقيادة بشكل فردي في الصحراء أو الدخول للمناطق الوعرة أو النائية، خصوصاً إذا لم تكن المركبة من سيارات الدفع الرباعي، كذلك عدم الخروج عند إرسال الرسائل النصية من الدفاع المدني أو مركز الأرصاد الجوية لتفادي وقوع أي مشكلة. كما نصحت بالتزام الهدوء في حال حدثت مشكلة للمركبة، وعدم إجهاد النفس والانتظار في المركبة حتى وصول المساعدة وعدم الارتباك، والاتصال بمركز العمليات الموحدة 911؛ لأن أغلب حالات الوفاة تكون بسبب الذعر والخوف.

أثر وتأثير

وتقول نورة: «نحن فريق (برق للإنقاذ) شغوفون ومغامرون، وسياراتنا مجهزة؛ لأن هوايتنا الخروج والقيام بأنشطتنا، أيضاً لدينا رحلاتنا السياحية، ونستغل مهاراتنا في قيادة سياراتنا ذات الدفع الرباعي لتقديم العون والمساعدة في الإنقاذ». وأكدت أنها لم تواجه إطلاقاً أي مشكلة في هذا المجال، مشيدة برؤية الأمير محمد بن سلمان ولي العهد «2030»، وتخصيص يوم عالمي للعمل التطوعي من شهر ديسمبر (كانون الأول) كل عام، حيث أصبح العمل التطوعي من أولويات و«رؤية المملكة 2030»، وبرنامج التحول الوطني 2020 الذي يحظى باهتمام وتشجيع لكي نحقق الرؤية بالوصول إلى مليون متطوع.

ولفتت إلى أن تأثير فريق «برق» التطوعي يتجاوز مجرد سحب السيارات؛ فوجوده يعزز الوعي المجتمعي بالقوة والقدرة النسائية في مجال الإنقاذ والمساعدة، وبفضل جهودهن تتغير الصورة النمطية عن النساء في المجتمع، ويكتسب النساء الثقة بتحقيق أهدافهن وتجاوز التحديات.

جدير بالذكر أن فريق «برق» التطوعي يمثل قصة نجاح ملهمة للقوة النسائية والتطوعية في مجال سحب السيارات والإنقاذ من خلال تفانيهن وشجاعتهن، وتقديمهن مساهمة قيمة في حماية الحياة، وتوفير المساعدة في الظروف الصعبة. هذا الفريق يلهم النساء الشابات، ويعزز الوعي بأنهن قادرات على تحقيق أي شيء، ويثبت أن القوة الحقيقية لا تعترف بالنوع الاجتماعي.


المخرج السوري باسل الخطيب: أشعر بالأمان في وجود دريد لحام

الخطيب يشعر بالأمان والطمأنينة في ظل وجود لحام (الخطيب)
الخطيب يشعر بالأمان والطمأنينة في ظل وجود لحام (الخطيب)
TT

المخرج السوري باسل الخطيب: أشعر بالأمان في وجود دريد لحام

الخطيب يشعر بالأمان والطمأنينة في ظل وجود لحام (الخطيب)
الخطيب يشعر بالأمان والطمأنينة في ظل وجود لحام (الخطيب)

قال المخرج السوري باسل الخطيب إنه فضّل مع الفنان الكبير دريد لحام عرض أحدث أفلامهما «يومين» في مهرجان بغداد السينمائي وتقديمه «هدية للجمهور العراقي» في عرضه الأول.

وأكد الخطيب في حواره لـ«الشرق الأوسط» أن «لحام يعد شريكاً أساسياً في أفلامه، وأنهما صاحبا مشروع واحد»، مشيراً إلى أن «الفيلم يعرض قصة بسيطة، لكنها تتسم بالعمق»، ومنوهاً إلى أن «السينما لا تصنع المعجزات، لكنها ذات تأثير كبير»، وثمّن دور مؤسسة السينما السورية في إنتاج الأفلام، بوصفها المنبر الوحيد لاستمرار صناعة السينما في سوريا.

ملصق فيلم «يومين» (الخطيب)

وفي ثالث فيلم يجمعهما بعد فيلمي «دمشق حلب» و«الحكيم» يبتعد دريد لحام وباسل الخطيب عن السياسة والحرب التي استحوذت على أفلامهما سنوات طويلة، ليقدما في فيلم «يومين» قصة اجتماعية بسيطة عن التفكك الأسري وأهمية رعاية الأبناء، حيث يهرب طفلان من قسوة الأب ويحتميان في دار «أبو سلمى» الذي يجسده دريد لحام، والذي يعيدهما بعد يومين إلى أسرتهما، وقد أعطى الأب درساً عميقاً.

وحول فكرة الفيلم التي كتبها الفنان دريد لحام وكتب لها السيناريو والحوار تليد الخطيب (شقيق المخرج) يقول باسل: «نحن أمام حكاية بسيطة، فمفردات الفيلم لا يجب أن تكون معقدة، فليس من المطلوب أن نضع المشاهد أمام ألغاز، هو فيلم بسيط لكنه عميق، وهذا ما يميز أفلام الفنان دريد لحام التي تجمع بين البساطة والعمق في آن واحد».

ويصف الخطيب مرحلة العمل على السيناريو بأنها «مرحلة صعبة وتتطلب وقتاً» قائلاً إن «سيناريو الفيلم استغرق نحو 6 أشهر في كتابته حتى تم الاستقرار على النسخة الأخيرة»، لافتاً إلى أن شقيقه هو من كتب سيناريو فيلم «حلب دمشق حلب»، كما أنه شريك بالكتابة في مجموعة أفلام ومسلسلات تلفزيونية.

وحول إضافات الفنان دريد لحام للفيلم، يقول: «نحن شريكان وصاحبا مشروع واحد، وأنا أحرص على الأخذ برأيه لأنه صاحب تاريخ ولديه تجربة ثرية، وهناك بعض الأمور التي يكون متيقناً بصحة رأيه، والأفلام الثلاثة التي قدمناها أثبتت أن ملاحظاته ومقترحاته تكون لصالح العمل؛ لذلك أشعر بالأمان والطمأنينة في وجوده إذا انشغلت بالإخراج، فهو يتابع أدق تفاصيل السيناريو، وأحياناً نجري تعديلات خلال التصوير، وهو لا يتدخل في الإخراج ولا في اختيار الممثلين، لكنني احتراماً لوجوده أستشيره في فريق الممثلين؛ لأنه شريك أساسي في أفلامي».

المخرج باسل الخطيب خلال حواره مع «الشرق الأوسط» في بغداد (الشرق الأوسط)

واعتمد الفيلم في أغلب مشاهده على التصوير الخارجي، وينفي المخرج صعوبة ذلك مؤكداً: «حينما يتم التحضير الجيد للعمل يكون التنفيذ سهلاً، ولا أتذكر في الأفلام الثلاثة التي جمعتني بالأستاذ دريد أننا واجهنا أي صعوبات أو مشاكل، كنا نتوجه لموقع التصوير بمنتهى الحماس وننجز المطلوب ونعود وكأن نوع من العناية الإلهية تحرس هذه التجارب لتتم بشكل سلس».

وحول كيفية اختيار الطفلين شهد الزلق وجاد الدباغ لبطولة الفيلم، وهل هي تجاربهما الأولى؟ يقول الخطيب: «قمنا باختيارهما من بين أطفال عدة، وشهد لديها أعمال في الدراما السورية، أما جاد فرغم صغر سنه فلديه قناة على (يوتيوب)، وقد أجادا كل منهما في دوره».

الممثلة السورية رنا شميس مع الطفلين شهد وجاد في لقطة من الفيلم (الشركة المنتجة)

فيلم «يومين» من إنتاج «مؤسسة السينما السورية» التي يؤكد المخرج أنها المنبر الوحيد الذي يقوم بالإنتاج، قائلاً: «أعتقد أننا كسينمائيين سوريين محظوظون بوجود المؤسسة، حيث لا توجد جهات إنتاج خاصة بالسينما مثل التلفزيون، ونحن نعمل أفلامنا بمجرد الموافقة على السيناريو وإدراج الفيلم دون أي ضغوط».

وعن الميزانية يقول: «نعمل بميزانيات متواضعة، وطموحاتنا أكبر بكثير من إمكانات الواقع، لكننا نحاول أن نتكيف مع هذه الظروف ونخرج بنتائج جيدة».

من كواليس فيلم «دمشق حلب» (صفحة الفيلم على فيسبوك)

ومنذ تقديمه فيلمه «مريم» عام 2012 عقب اندلاع الحرب في سوريا والمخرج باسل الخطيب مهموم بهذه الحرب التي قدمها في أفلام عدة، من بينها «الأب»، «الأم»، «سوريون»، «حلب دمشق»، وحول تأثير هذه الأفلام يقول: «الأفلام لا تصنع معجزات، لكنها تعد سلاحاً قوياً ومؤثراً، وهو ما لمسته خلال عروض أفلامي التي تناولت الحرب في سوريا سواء داخل مدننا أو خارجها، وحتى في دول غربية، حيث عرضت بعض أفلامي بكندا وأستراليا، فقد كانت مؤثرة على الجمهور، وقالوا نحن قبل أن نشاهدها شيء وبعد مشاهدتها شيء آخر».

وحُدد العرض الجماهيري لفيلم «يومين» بسوريا خلال عيد الفطر المقبل ويؤكد الخطيب وجود قاعتي عرض في دمشق يقبل عليها الجمهور السوري.

ويتمتع باسل الخطيب بهدوء كبير متحدثاً دوماً بصوت خفيض تكاد لا تسمعه، لكنه يقول عن ذلك: «لا تنخدعوا بالمظهر، فانفعالاتي داخلية، ولديَّ من الأمور ما يجعلني دائم التوتر، غير أنني أحاول ألا أجعل انفعالاتي تتحكم بي، وفي موقع التصوير أعمل على الاحتفاظ بهدوئي حتى أحصل على النتيجة المرجوة من فريق العمل، وممارستي الرياضة بشكل يومي ساعدتني كثيراً على الوصول لهذه الحالة».


الذكاء الاصطناعي: مستقبل الإعلام بين التفاؤل والحذر

ناقشت الجلسة مستقبل القطاع مع وجود الذكاء الاصطناعي (واس)
ناقشت الجلسة مستقبل القطاع مع وجود الذكاء الاصطناعي (واس)
TT

الذكاء الاصطناعي: مستقبل الإعلام بين التفاؤل والحذر

ناقشت الجلسة مستقبل القطاع مع وجود الذكاء الاصطناعي (واس)
ناقشت الجلسة مستقبل القطاع مع وجود الذكاء الاصطناعي (واس)

ناقش المنتدى السعودي للإعلام في نسخته الثالثة عدداً من المواضيع المختلفة التي تتناول التطورات التي يشهدها القطاع، وأبرز التحديات المهمة في المنطقة على وجه الخصوص، إلا أن الموضوع الأبرز في الجلسات الحوارية بالمنتدى كان «الذكاء الاصطناعي»، وتقنياته التي باتت جزءاً مهماً ومحورياً في قطاعات الإعلام كافة.

المصداقية ومواكبة التغيرات... أهمية قصوى

وكان الرأي المتفق عليه من غالبية المشاركين هو أهمية المصداقية المعلوماتية مع مواكبة التغيرات والتطور التقني الذي تشهده وسائل الإعلام، خاصة مع ظهور تقنيات الذكاء الاصطناعي التي باتت تشكل مستقبل صناعة الإعلام.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية ضمن فعاليات المنتدى السعودي للإعلام في نسخته الثالثة بالرياض، التي أدارها رئيس وكالة الأنباء السعودية الدكتور فهد آل عقران، مستهلاً الجلسة بسؤال: كيف سيكون شكل الإعلام مع هذه التحولات الكبيرة؟

الذكاء الاصطناعي... بين الإيجاب والسلب

وأكّد وزير الإعلام الأسبق بدولة الكويت سامي النصف، أنّ العالم الافتراضي بات مركزاً محورياً في حياتنا اليومية، حيث إنّ وجود التقنية الحديثة والذكاء الاصطناعي له إيجابيات وسلبيات، في الوقت الذي تعد سمة المصداقية في الإعلام ركيزة أساسية، ومطلباً لتشكيل الإعلام في المستقبل في سبيل خدمة المجتمعات، مشيراً إلى الخطوات الإيجابية للإعلام السعودي تجاه مواكبة مستجدات التقنيات.

وأوضح النصف أنّ التوسع في عالم التواصل الاجتماعي من الممكن أن يخلق تحديات وعقبات في تشكيل المجتمعات الأقل نهوضاً وتطوراً، فالإعلام البديل بناءً على الدراسات الحديثة، يقدم 6 من 7 أخبار كاذبة، الأمر الذي يُشكّل تحدياً يتسبب في إحداث توتر في المجتمعات، وعليه فإن أدوات الذكاء الاصطناعي قادرة على الكذب والتزييف.

وأشار إلى أنّ الفارق الحضاري بين الأمم مع وجود تقنيات الذكاء الاصطناعي يشكّل خطراً، وعاملاً في إيجاد فجوة حضارية بين مجتمعات متقدّمة ومستفيدة من الأدوات الحديثة، وأمم غير مستفيدة تحتاج إلى أمم أخرى تتولى قيادتها بالارتقاء إلى التقنيات الحديثة.

الإعلام يتجه لتحول رقمي كامل

من جانبه قال مستشار التواصل فرنك كين إن «مستقبل الإعلام يتّجه إلى التحول الرقمي الكامل بمساعدة أدوات الذكاء الاصطناعي، وإنّه من الممكن التفاؤل بمستقبل الشرق الأوسط في المجالات الإعلامية، موضحاً أنّ الاقتصاد الإعلامي من الممكن أن يشارك في شكل الإعلام في المستقبل، حيث إنّه وعلى مدى 20 عاماً، لم يتمكّن أحد من إيجاد حل لهذه المشكلة»، مشيراً إلى التفاؤل الحذر، إلى جانب الطموح والتطور في بيئات النجاح والريادة.

وتطرق إلى أنّ المستقبل سيكون للإعلام المدفوع في الأخبار، مثل الرياضية والاهتمام بمجالات متعددة، مشيراً إلى البنى التحتية المساعدة في التقنية ونحو ذلك. وبيّن أنّ الإعلام التقليدي لديه جوانب تعزز الإيجابية، والإعلام الرقمي كذلك يعزز الثقة، لافتاً إلى أنّ ذلك يدعم المحتوى والنظرة المستقبلية، إضافةً إلى المجهودات الكبيرة التي سوف تبذل لجمع الوسائل الإعلامية بمختلف ظهورها وتقديماتها، وتمكين استثماراتها.

ارتفاع في جودة المحتوى وانخفاض مصداقيته

وأوضحت رئيسة الإعلام والعلاقات العامة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة «غوغل» جويس باز، أنّ المستقبل الإعلامي القريب يشير إلى ارتفاع جودة المحتوى بمساعدة الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى التفاعل الأكبر مع تجربة الجمهور، حيث إنّ المستقبل يشير إلى الاعتماد على المستهلك وطريقة تلقيه، مضيفةً أنّ الذكاء الاصطناعي سيعطي الشكوك بمصداقية المحتوى، مما يعطي دوراً أكبر للإعلام في تحقيق مصداقية المعلومة، وإيضاح جميع الحقائق، إضافةً إلى استخدام الذكاء الاصطناعي في تحسين الكوادر ورفع الطموحات في المجالات الإعلامية كافة.

كما ناقش المنتدى «تطورات الذكاء الاصطناعي في الإعلام» في جلسة شارك فيها خبيرا الذكاء الاصطناعي ستيف بليمسول، وخوان بابلو نابولي، والدكتور مطلق المطيري، الذين أكدوا خلال الجلسة أن صناعة المحتوى بشكلها الحالي أثّرت بشكلٍ أو بآخر في الصحافة ومضامينها الخبرية في الوقت الحاضر، مشددين على أن الصحافة في انطلاقتها بدأت بشكلها الرقابي لتطوير الأعمال، واليوم وبفضل الذكاء الاصطناعي يمكن أن تتطور الصحافة إلى صحافة ما بعد الحقيقية، وأن الذكاء الاصطناعي لن يكون قادراً على العمل وحده دون تدخل الإنسان.

وشدّد المتحدثون على أن عالم الإعلام يسير بوتيرة متسارعة بفضل الجهود والأعمال التي يقدمها المتخصصون في مجال التكنولوجيا الرقمية، مؤكدين أن الصحافة تعيش نقلة نوعية وتغيرات كبيرة، مع ضرورة عمل المتخصصين على تحليل الواقع، ونوعية الأخبار التي من شأنها معرفة المتغيرات والتطورات في العالم، وأهمية أن يلتزم الصحافيون بالالتزامات الأخلاقية ومبادئ الصحافة، والعمل على كتابة القصص، وإثراء المحتوى الإخباري بأنواع خبرية متنوعة، والاستفادة الكاملة من الذكاء الاصطناعي، الذي أصبح ذا قوة في الوقت الحالي، مع التشديد على عدم الاعتماد الكامل على الذكاء الاصطناعي في كتابة القصص الخبرية، وتحري الدقة قبل نشر المحتوى للجمهور.


حزمة مبادرات إعلامية تُطلَق في السعودية لتعزيز القطاع ورفع مستوى الكفاءات

سلمان الدوسري وزير الإعلام السعودي (يزيد السمراني)
سلمان الدوسري وزير الإعلام السعودي (يزيد السمراني)
TT

حزمة مبادرات إعلامية تُطلَق في السعودية لتعزيز القطاع ورفع مستوى الكفاءات

سلمان الدوسري وزير الإعلام السعودي (يزيد السمراني)
سلمان الدوسري وزير الإعلام السعودي (يزيد السمراني)

أكد وزير الإعلام السعودي سلمان الدوسري، أن الإعلام السعودي ينتظره مستقبل حافل بالمنجزات والتحوّلات المنشودة في مختلف قطاعاته، مبيّناً أبرز الملامح الاستراتيجية لمنظومة الإعلام للعام الحالي، التي ستُحقَّق بعدد من المبادرات والمشروعات والبرامج والأعمال، معلناً أن عام 2024 هو عام التحوّل الإعلامي في السعودية.

جاء ذلك، في كلمة ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية لفعاليات المنتدى السعودي للإعلام في دورته الثالثة التي أعلن فيها استراتيجيات عام التحوّل الإعلامي في السعودية، التي تقوم على ركائز أربع هي: الأرقام، والمؤشرات، والشغف، والعمل، مضيفاً أنها «رؤية حكيمة يدعمها خادم الحرمين الشريفين، ويقودها ولي عهده الأمين».

زيادة الجاذبية الاستثمارية للقطاع

وأوضح الدوسري أن قطاع الإعلام في السعودية أسهم عام 2023 بما يعادل 14.5 مليار ريال (3.8 مليار دولار) على مستوى الناتج المحلي، كما يستهدف الوصول إلى نحو 16 مليار ريال (4.2 مليار دولار) خلال العام الحالي، مبيّناً أن استثمار قطاع الإعلام في رأس المال البشري أسهم في توفير فرص وظيفية بلغت حتى العام الماضي 56 ألف وظيفة، ويستهدف العام الحالي نحو 67 ألف وظيفة.

كما أعلن عن 3 استراتيجيات تسير عليها منظومة الإعلام وتمثل خريطة طريق نحو «إعلام المستقبل»، وتسهم في تعزيز القطاع الإعلامي، ورفع الجاذبية الاستثمارية، وتعزيز كفاءة الكوادر الوطنية، التي تتمثّل في تحديد التوجه الاستراتيجي الشامل لمنظومة الإعلام في السعودية، وتحسين حوكمة وكفاءة قطاع الإعلام، بالشراكة مع أكثر من 30 جهة حكومية، بالإضافة إلى القطاع الخاص والقطاع الثالث.

محتوى مميز يصل إلى العالم أجمع

وأشار وزير الإعلام، خلال كلمته، إلى بعض ملامح استراتيجية هيئة الإذاعة والتلفزيون، التي تسعى لتمكين الهيئة من النمو وتعزيز تنافسية الأعمال، وتطوير الكوادر والمواهب الإعلامية، إضافةً إلى صناعة محتوى متميّز يصل إلى المنصات الرقمية العالمية، ويستهدف تعزيز الصورة الذهنية للسعودية.

كما تطرق إلى العمل على إطلاق استراتيجية وكالة الأنباء السعودية (واس)، التي تهدف لزيادة فاعلية شبكتها ومكاتبها ومراسليها حول العالم، وتقديم محتوى إعلامي يتواءم مع تطلعات الجمهور والاتجاهات الحديثة في صناعة الإعلام.

مشاريع إعلامية تُبرز النهضة التنموية

وتطرق إلى أبرز المبادرات والمشاريع التي أطلقتها وعملت على تنفيذها وزارة الإعلام، ومنها «واحة الإعلام»، التي تقام بالتزامن مع استضافة السعودية ومشاركتها في القمم والمناسبات الكبرى، وقد استفاد منها أكثر من 2600 إعلامي، يمثلون أكثر من 455 وسيلة إعلامية محلية ودولية من 60 دولة، وتعرفوا من خلالها على أكثر من 30 مشروعاً وطنيّاً.

وأشار إلى استكمال العمل على المبادرات السابقة بنسخها الجديدة والمطورة، كمبادرة «ميديازون» التي أُعلن عنها في عدد من مناطق السعودية، لتوفر بيئة عمل مشتركة لممارسة مختلف فنون الإعلام، وإيجاد مكان متخصّص لتقديم المعارف الإعلامية، والوصول إلى المجتمعات الإبداعية ومواكبة تطوراتها.

وأكد خلال كلمته أهمية موسمي الحج والعمرة، إذ أُطلق مشروع «ميدياثون الحج والعمرة» قبل أيام، ليتسابق الإعلاميون والمهتمون من خلاله في ابتكار مبادرات ومشروعات إعلامية تعزز التغطية الإعلامية الإبداعية والمبتكرة.

معلناً عن تدشين مبادرة «حج ميديا هب»، التي تهدف لتسهيل مهام وسائل الإعلام خلال تغطيات موسم الحج، وإقامة معرض إعلامي تفاعلي يُبرز الخدمات المقدمة في موسم الحج، ويتوقع أن يصل عدد مستفيديها إلى أكثر من 2000 إعلامي وزائر دولي.

التمكين والتدريب واستقطاب الكفاءات

واختتم الدوسري كلمته بالحديث عن إطلاق الأكاديمية السعودية للإعلام، التي تهدف إلى التمكين والتطوير والتدريب في تخصصات المستقبل، إلى جانب عقد شراكات استراتيجية مبكرة ومبتكرة مع كبريات شركات التقنية ومنصات الإعلام العالمية، مثل: «غوغل»، و«هواوي»، و«علي بابا»، وغيرها.

قصة تستحق أن تُروى

من جانبه بيّن رئيس المنتدى السعودي للإعلام رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون محمد الحارثي، أن المنتدى يستضيف متخصصين من جميع أنحاء العالم «في الرياض عاصمة الإعلام العربي والتنمية التي تجمع من خلال هذا المنتدى نخبة من الإعلاميين والأكاديميين ليناقشوا ملامح التغيير والتطوير الإعلامي».

محمد الحارثي رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون (يزيد السمراني)

وأضاف الحارثي أن السعودية تشهد نهضة تنموية شاملة على الأصعدة كافة وجميع المجالات، لافتاً إلى أن الإعلام مرآة للتغيرات العالمية.

وتابع أن المنتدى يتضمن مجموعة من الجلسات التي تناقش مستقبل الإعلام في ظلّ التحولات التقنية الهائلة، وأُطلقت حزمة من المبادرات الإعلامية بالتعاون مع الشركاء لتطوير القطاع ورفع مستوى الكفاءات.

وتابع: «لدينا قصة تستحق أن تُروى، والأبواب مفتوحة للجميع، حيث نستقبل ملايين الزوار سنوياً، وبإمكاننا تحسين وتطوير وإكمال المسيرة معاً».


المنتدى السعودي للإعلام: منصة عالمية لنقاش مستقبل القطاع

حضور لافت في اليوم الأول للمنتدى (صالح الغنام)
حضور لافت في اليوم الأول للمنتدى (صالح الغنام)
TT

المنتدى السعودي للإعلام: منصة عالمية لنقاش مستقبل القطاع

حضور لافت في اليوم الأول للمنتدى (صالح الغنام)
حضور لافت في اليوم الأول للمنتدى (صالح الغنام)

انطلقت اليوم جلسات المنتدى السعودي للإعلام في نسخته الثالثة لتجمع على مدى يومين قادة وصنّاع القرار والمبتكرين من جميع أنحاء العالم، في أكثر من 60 جلسة حوارية وورشة يقدمها 150 متحدثاً من روّاد صناعة الإعلام والمختصين والممارسين من مختلف دول العالم، يناقشون فيها 80 محوراً.

وتطرق المنتدى عبر جلساته وورشه إلى مستجدات العمل الإعلامي في العالم بمختلف أشكاله المرئي والمسموع والمطبوع والرقمي، كما استعرض أبرز التجارب المحلية والدولية في الإعلام، ودوره باعتباره صناعة مهمة في القضايا الاجتماعية والسياسية والرياضية والاقتصادية.

وتنطلق الجلسات الرئيسية بعناوين تعكس واقع الإعلام المحلي والعربي يتحاور فيها القادة وصناع القرار في المجال الإعلامي العربي والعالمي، ويتحدثون عن محاور عدة، من بينها مستقبل المنطقة في ظل متغيرات المناخ، وكذلك السياحة والإعلام العربي في مواجهة التحولات، والإعلام بين الماضي والحاضر في الأزمات والدور والتأثير المتبادل، وتنظيم الإعلام في عصر الذكاء الاصطناعي. إضافة الى تطرقه للرياضة السعودية والتحولات الكبرى من المحلية إلى العالمية، والتقنية والإعلان والتحديات والحلول في صناعة الترفيه في المملكة، والتحالف والاندماج في عصر تشكلات الإعلام، وتطورات الذكاء الاصطناعي في الإعلام، والإنتاج التلفزيوني.

غزة في الإعلام... بين التضليل والتحيز

وأقام المنتدى جلسة تكشف أبعاد اتهام وسائل الإعلام الغربية بالانحياز لإسرائيل والتضليل في التعامل الإعلامي مع التغطية الإعلامية لحرب غزة. وحملت الجلسة الحوارية عنوان «غزة في الإعلام... بين التضليل والتحيز»، شارك بها كل من وزير الإعلام الكويتي السابق الدكتور سعد بن طفلة، ورئيس تحرير صحيفة «الشرق الأوسط» غسان شربل، والأمين العام المساعد ورئيس قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية أحمد خطابي، ورئيس مركز الخليج للأبحاث الدكتور عبد العزيز بن صقر.

ناقشت الجلسة تحيز الإعلام الغربي في موضوع حرب غزة (يزيد السمراني)

وتطرقت الجلسة إلى دور الجامعة العربية وتفاعلها الإعلامي المتوازي مع المواقف السياسية الثابتة إزاء القضية الفلسطينية، حيث قامت الجامعة على الفور بتنظيم ندوة، والتركيز على الأخبار الزائفة والمضللة، بحضور نخبة من الإعلاميين والخبراء والأكاديميين لتبادل أفضل الأفكار والممارسات، وكيفية التصدي للأخبار المغلوطة والمضللة، التي كانت تتصدر كثيراً المشهد في الإعلام الغربي وتتعمد الإساءة للفلسطينيين.

وأكد المشاركون أهمية الدفع بالمنظومة الإعلامية العربية والارتقاء بها بما يتوافق مع التزامات الدول العربية واستراتيجيتها الإعلامية، التي يأتي في مقدمة أولوياتها القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى خطة التحرك الإعلامي التي يأتي في صلبها إنشاء مرصد ومنصة مدمجة لإعطاء الأولويات للقضية الفلسطينية من حيث محاربة الأخبار الزائفة، والدفاع عن القضايا المشروعة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها إقامة دولته، وكذلك العمل على تعبئة الرأي العام العربي ومخاطبة الرأي العام الدولي بلغته، وهذا ما جعل جامعة الدول العربية تستحدث موقعاً إلكترونياً باللغة الإنجليزية، بالإضافة إلى التفاعل مع كثير من المنصات والمواقع للدفاع عن الموقف العربي المشروع.

واستنكر المشاركون في الجلسة تناول الإعلام الغربي للقضية الفلسطينية والتباين في إطلاق المصطلحات بين القتلى الفلسطينيين والإسرائيليين، وإعطاء معايير مزدوجة ومعلومات مغلوطة وتحيز سياسي واضح، أدت إلى كسب المواقف الدولية من الناحية الغربية، وأسهمت في بناء صورة ذهنية غير حقيقية عن الأحداث التي تجري في قطاع غزة، مشددين على ضرورة إيصال الرسائل الإعلامية بلغات أجنبية.

وثمّن المشاركون في الجلسة قرار القمة العربية، التي عقدت في الرياض، بإنشاء منصة لرصد الممارسات الإجرامية التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين، بالتعاون مع خبراء دوليين، وعدد من المنظمات، وفي مقدمتها منظمة التعاون الإسلامي، والعمل على إظهار الحقائق ومجابهة الحملات التي عمدت إلى تشويه الحقائق.

الإعلام بين الماضي والحاضر

تحدث مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة «MBC» وليد آل إبراهيم، في الجلسة التي جاءت بعنوان «الإعلام بين الماضي والحاضر»، عن التجارب الإعلامية الرائدة في الماضي وفي الحاضر، وكيف اختلفت التجارب الإعلامية باختلاف العصور، ومدى إسهام التكنولوجيا في تغيير شكل الإعلام، كما استعرض أبرز الاستراتيجيات الإعلامية التي تمكّن الشباب السعودي من تقديم المحتوى الإعلامي الجيد، والفرص المتاحة للشباب السعودي اليوم في قطاع الإعلام.

الوليد آل ابراهيم (يزيد السمراني)

التعاون الخليجي ضد «الموجات الإعلامية السامة»

وشارك الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية جاسم البديوي بكلمه خلال المنتدى، قال فيها: «إن التعاون الإعلامي بين دول الخليج لا يعزز فقط صورتنا أمام العالم، بل يمهد الطريق أيضاً لمزيد من التقارب والتفاهم بين شعوبنا، مساهماً في تحقيق أحلامنا المشتركة نحو التطلع للمستقبل، لمزيد من التقدم والازدهار وتعزيز التكاتف والتكامل».

وأكمل: «على ضوء الطفرة التي تشهدها وسائل التواصل الاجتماعي من جهة، وعلى ضوء قيام جهات كثيرة بتبني سياسات لبثّ معلومات مغلوطة من جهة أخرى، أمسى تعاوننا الخليجي لمواجهة هذه الموجات الإعلامية السامة أمراً حتمياً لحماية شعوبنا، وبالأخص الشباب منهم، من المعلومات المغلوطة وما تحمله من أضرار كثيرة».

جلسات متنوعة تناقش تطورات القطاع

كما قدّم المنتدى عبر منصاته كثيراً من الجلسات والورش التي يقدمها وزراء ومسؤولون ومختصون وخبراء وممارسون للمهنة، يتحدثون فيها عن صناعة المحتوى والإعلام والتقنية، وكيف خدم الإعلام الثقافة، ودعم الاقتصاديات، وكيف تطور مفهوم الحوار الدبلوماسي الإعلامي، والإسهام في دعم السياحة المحلية، وتحقيق أهداف استراتيجية وطنية للسياحة، وكيف أسهمت القيادات النسائية في إعادة صياغة المشهد الإعلامي، وكيف يقرأون مستقبل الصحافة الورقية والتطور الإعلامي الأمني والرياضة، وكيف غيّرت التكنولوجيا غرف الأخبار.

يذكر أن المنتدى السعودي للإعلام يستضيف أكثر من 2000 إعلامي ومهتم بالإعلام من دول عربية وأجنبية، ومسؤولين محليين ودوليين، كما يتيح فرصة الحضور للعاملين في قطاع الإعلام والموهوبين وطلاب كليات الإعلام، للتعرف على مستجدات القطاع.


تحديد علامة وراثية جديدة للسكري يُمهد لعلاج دقيق

السكري يمثل يشكل عبأً هائلاً على الصحة العامة (رويترز)
السكري يمثل يشكل عبأً هائلاً على الصحة العامة (رويترز)
TT

تحديد علامة وراثية جديدة للسكري يُمهد لعلاج دقيق

السكري يمثل يشكل عبأً هائلاً على الصحة العامة (رويترز)
السكري يمثل يشكل عبأً هائلاً على الصحة العامة (رويترز)

أعلن فريق دولي تحديد علامة وراثية جديدة مرتبطة بمرض السكري من النوع الثاني، مما يمهد الطريق لتطوير علاجات جديدة للمرض. واستخدم الباحثون أساليب حسابية متطورة لرصد المتغيرات الجينية المرتبطة بالمرض، ونشرت النتائج الاثنين، بدورية «نيتشر».

ويُشكّل السكري عبئاً كبيراً على الصحة العامة، حيث يقدر معدل انتشاره بنحو 537 مليون بالغ حول العالم في 2021، وأكثر من 90 في المائة مصابون بالنوع الثاني من المرض. وعلى الرغم من توفر علاجات فعّالة لمرض السكري من النوع الثاني، فإن خيار «الطب الدقيق» المصمم خصيصاً للفرد لا يزال محدوداً.

و«الطب الدقيق» هو نهج طبي يركز على الوقاية من الأمراض وتشخيصها وعلاجها بناءً على الخصائص الفريدة لكل فرد، استناداً إلى الجينوم والبيئة ونمط الحياة، لتصميم خطط رعاية صحية مخصصة.

وبالنسبة لكثير من الأشخاص المصابين بهذا المرض، لا تزال استراتيجيات العلاج تعتمد على التجربة والخطأ. وتساعد القدرة على فهم آليات المرض بشكل أفضل على التنبؤ بخطر إصابة الأفراد بالسكري من النوع الثاني، والسماح بالتدخل المبكر.

وتضمنت الدراسة، المنبثقة عن مبادرة الجينوم العالمية لمرض السكري من النوع الثاني، بيانات من مجموعة متنوعة للغاية تضم أكثر من 2.5 مليون فرد، بينهم 428 ألفاً و452 مصاباً بالسكري من النوع الثاني.

وتمكّن الباحثون من تحديد موقع 1289 علامة وراثية مرتبطة بمرض السكري من النوع الثاني، بينها 145 علامة حُددت حديثاً، وكانت مرتبطة بدرجات المخاطر لمضاعفات المرض.

وحدّد الباحثون 8 مجموعات من المتغيرات المرتبطة بالسكري، التي ارتبطت أيضاً بعوامل خطر أخرى للمرض، مثل السمنة واستقلاب الدهون في الكبد.

ووجد أعضاء الفريق أن هذه المتغيرات مرتبطة أيضاً بمضاعفات السكري من النوع الثاني، مثل مرض الشريان التاجي، واعتلال الكلى السكري، مشيرين إلى أن تحديد تلك المتغيرات يمكن أن يؤدي في النهاية لأهداف وعلاجات دوائية جديدة للمرض.

وقال الباحث المشارك بالدراسة من مركز الأبحاث الألماني للصحة البيئية، الدكتور كونستانتينوس هاتزيكوتولاس: «السكري من النوع الثاني هو مرض معقّد، يتأثر بكل من الجينات والبيئة، وتتمتع المجموعات السكانية المختلفة بخلفيات وراثية متنوعة بسبب تاريخها الفريد وأصولها الجغرافية، ما يعني أن بعض المجموعات السكانية أكثر عرضة للإصابة بالمرض من غيرها بسبب تركيبها الجيني».

وأضاف أن «تعزيز فهم عوامل الخطر الخاصة بالسكان يمكن أن يساعدنا في تطوير طرق أفضل للوقاية من المرض، وتشخيص وعلاج مجموعات محددة طبياً فيما يعرف بالطب الشخصي».

وأوضح أن الفريق حدّد الجينات والمسارات البيولوجية الجديدة المشاركة في التسبب بالسكري من النوع الثاني، وهذا يُمكن أن يؤدي لتطوير علاجات جديدة للمرض، بالإضافة للمساعدة على فهم الأساس الجيني للمرض السكري، وتحديد الأفراد الأكثر عُرضة لخطر الإصابة بالسكري، ما يسمح بالتدخل المُبكر وتعزيز استراتيجيات الوقاية.


«مذكرة تفاهم» تعزز التعاون بين «SRMG» و«SBA» في مجال التدريب

جانب من توقيع مذكرة التفاهم بين «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» و«هيئة الإذاعة والتلفزيون» في الرياض (واس)
جانب من توقيع مذكرة التفاهم بين «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» و«هيئة الإذاعة والتلفزيون» في الرياض (واس)
TT

«مذكرة تفاهم» تعزز التعاون بين «SRMG» و«SBA» في مجال التدريب

جانب من توقيع مذكرة التفاهم بين «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» و«هيئة الإذاعة والتلفزيون» في الرياض (واس)
جانب من توقيع مذكرة التفاهم بين «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» و«هيئة الإذاعة والتلفزيون» في الرياض (واس)

وقّعت هيئة الإذاعة والتلفزيون (SBA)، الثلاثاء، مذكرة تفاهم مع المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG)، بهدف تعزيز التعاون في عدة مجالات، وتنظيم العلاقة بينهما في إطار سعي المؤسّستين لتطوير صناعة الإعلام في المملكة.

وتتضمّن المذكرة تعاون الجهتين في المبادرات والمشاريع الربحية للقطاعين العام والخاص، إضافةً إلى تبادل الخبرات في مجال التدريب واستحداث برامج تدريبية مرتبطة باحتياجات سوق العمل في القطاع الإعلامي، لا سيما أن هيئة الإذاعة والتلفزيون قد دشّنت أكاديمية التدريب الخاصة بها في شهر أغسطس (آب) الماضي، بحضور وزير الإعلام سلمان الدوسري، في حين أطلقت المجموعة السعودية أكاديمية SRMG في ديسمبر (كانون الأول) 2022. كما تنصّ مذكرة التفاهم على بحث فرص البرامج التدريبية التي تؤدي لاحقاً إلى توظيف المواهب المحلية من المتدرّبين المتميّزين.

وقد أطلقت أكاديمية «SRMG» برنامج «صحفيو المستقبل» عام 2022، وهو برنامج تدريبي مكثف استغرق 6 أشهر، وبالفعل انتهى بتوظيف أبرز المشاركين في إصدارات منصّات المجموعة مثل صحيفة «الشرق الأوسط» و«اقتصاد الشرق مع بلومبرغ» ومجلة «المجلة».


«ما بعد الغيث»: رحلة فنية غامرة في بينالي الدرعية للفن المعاصر

يجمع البينالي فنانين من خلفيات وثقافات وبيئات متنوعة (مؤسسة بينالي الدرعية)
يجمع البينالي فنانين من خلفيات وثقافات وبيئات متنوعة (مؤسسة بينالي الدرعية)
TT

«ما بعد الغيث»: رحلة فنية غامرة في بينالي الدرعية للفن المعاصر

يجمع البينالي فنانين من خلفيات وثقافات وبيئات متنوعة (مؤسسة بينالي الدرعية)
يجمع البينالي فنانين من خلفيات وثقافات وبيئات متنوعة (مؤسسة بينالي الدرعية)

افتتحت مؤسسة بينالي الدرعية، اليوم، النسخة الثانية من «بينالي الدرعية للفن المعاصر»، تحت شعار «ما بعد الغيث»، الذي يستضيفه حي جاكس بالدرعية، خلال الفترة من 20 فبراير (شباط) وحتى 24 مايو (أيار) المقبل.

وتضمّ نسخة العام الحالي أعمالاً فنية وإبداعية لفنانين ومواهب سعودية ودولية، وتحتضن 6 قاعات وفناءات داخلية وخارجية بمساحة 12.900 ألف متر مربع، و177 عملاً فنياً لنحو 100 فنان، منهم 30 فناناً من دول الخليج، بقيادة المديرة الفنية أوتي ميتا باور، وترتكز الأعمال المعروضة على البحث الفني، إذ تستمد معلوماتها من الرحلات التي أجراها فريق القيّمين الفنيين في جميع أنحاء السعودية، وأسفرت عن حوارٍ فني خلّاق بين مختلف الأجيال.

وخلال حفل الافتتاح رحّبت آية البكري، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة بينالي الدرعية بالزوار من جميع أنحاء العالم في النسخة الثانية من بينالي الدرعية للفن المعاصر، الذي يقام خلال النهضة الكبرى والنقلة الحضارية والتنموية التي تعيشها السعودية، لا سيما في قطاع الفنون. ولفتت إلى أن دورة «ما بعد الغيث» تعدّ تجربة ثقافية تدعو للتفكر والتأمل، وتخاطب حواس الزوار من جميع الثقافات والأعمار، مشيرة إلى عمق البحث الذي أجرته المديرة الفنية أوتي ميتا باور والقيّمين الفنيين للدورة الثانية من البينالي، الذي أضفى عليه جواً من الإبداع والحيوية.

يتضمن البينالي سلسلة من اللقاءات وورش العمل بين الفنانين (مؤسسة بينالي الدرعية)

من جهتها، أشارت أوتي ميتا باور إلى أنها حرصت على تقديم بينالي نابض بالحياة، من خلال فكرة «ما بعد الغيث». وأضافت: «فخورون في بينالي الدرعية للفن المعاصر بأننا قدمنا 3 أجيال من الفنانين، تجسّد أعمالهم تعقيدات البيئة وأزماتها، وإعمار الأرض وتجدّدها، في حين يطرح فنانون آخرون أسئلة في التراث والحفاظ عليه، والحرف اليدوية التي تستخدم المواد الطبيعية، ويكشفون في أعمالهم عن معرفة فريدة بتلك المواد».

ويجمع بينالي «ما بعد الغيث» فنانين من خلفيات وثقافات وبيئات متنوعة، يتأملون في العلاقة بين البشر والطبيعة، ويتفاعلون مع الطبيعة المحيطة بهم، ويركزون في أعمالهم على الاحتياجات الإنسانية الأساسية مثل الماء والغذاء والاستشفاء، كما يسردون التاريخ، في بلدٍ يمرّ بتطورات وتغيرات متسارعة، ويحثّون الزوار على الاستمتاع بأعمالهم عن كثب، حيث يقدم تجربة ثرية متعدّدة الحواس، ما بين اللمس والتذوق والرائحة، بالإضافة إلى المشاهدة والاستماع.

وفي النسخة الثانية من البينالي، دعمت مؤسسة بينالي الدرعية 47 عملاً إبداعياً جديداً لفنانين، من بينهم جمانة إميل عبود، وسارة عبده، ومحمد الفرج، وأزرا أكشاميا، وطارق عطوي، وراشابورن شوتشوي، وفيكرام ديفيشا، وكريستين فينزل، وآن هولتروب، وأرمين لينكه، وأحمد ماطر في تعاون فني، ونجوكوبوك، وكميل زكريا، إلى جانب عمل ترحيبي للفنانة تانيا مراد يُعرض على دوار في حي جاكس بالدرعية، وعمل فني آخر للفنانة ماريا لوكمان موجود في (شمالات الدرعية)، المركز الثقافي الفني الذي يقع على أطراف الدرعية القديمة.

يتأمل الفنانون بهذه النسخة العلاقة بين البشر والطبيعة (مؤسسة بينالي الدرعية)

ويتكون بينالي الدرعية للفن المعاصر 2024 من المعرض الفني، إلى جانب سلسلة من اللقاءات والحوارات بين الفنانين، والورش الفنية، و10 عروض للأفلام على مسرح الصندوق الأسود، ومنطقة للأعمال الفنية التي تستند إلى البحوث، وعروض لمشروعات بحثية ومحادثات فنية، التي انطلقت في شهر أبريل (نيسان) من العام الماضي، تحت عنوان «سلسلة لقاءات البينالي»، وتتواصل على مدار عام كامل، بالتزامن مع منصة «حديقة التعلم» التفاعلية التي تواصل تقديم الأفكار المقدمة في البينالي حتى بعد اختتام بينالي الدرعية للفن المعاصر في شهر مايو المقبل.