بروكسل: مطالب بسجن «داعشية بلجيكية» 5 سنوات

بروكسل: مطالب بسجن «داعشية بلجيكية» 5 سنوات

السبت - 26 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 23 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14970]
بروكسل: عبد الله مصطفى
طالب الادعاء العام البلجيكي، بعقوبة السجن لمدة خمس سنوات، وإسقاط الجنسية البلجيكية، عن سيدة تدعى حفصة مشبوع، وهي من سكان مدينة انتويرب شمال للبلاد». ومن المقرر أن يصدر الحكم في جلسة يحدد لها موعد في التاسع عشر من شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل، بحسب ما نشرت وسائل الإعلام أمس (الجمعة) نقلا عن وكالة الأنباء البلجيكية». وأضاف الادعاء البلجيكي: «سافرت حفصة في العام 2013 إلى سوريا برفقة زوجها الأول أحمد ديحاج «32» عاما، والذي كان أحد أبرز أعضاء «جماعة الشريعة» في بلجيكا، التي حظرت السلطات نشاطها قبل ما يزيد عن أربعة أعوام». وبعد مقتل ديحاج، تزوجت حفصة مرة أخرى من شخص يدعى يوسف خاليدي عمره 26 عاما». وحسب الادعاء العام البلجيكي، غير معروف حتى الآن مكان وجود حفصة». وقالت أنا فرانسن المدعي العام في القضية، خلال جلسة أول من أمس، بأن حفصة التحقت بأنشطة «جماعة الشريعة» في بلجيكا، بعد أن تركت عملها، وتلقت دروسا للتحضير للعمل المسلح». ووفقا لما نقلته وسائل الإعلام، فقد كان أحمد ديحاج الزوج الأول لحفصة، معروفا بتطرفه الشديد، وهو من مؤسسي أيديولوجية «جماعة الشريعة» في بلجيكا، وكان يعمل محاسبا في مدينة انتويرب، ولكنه ترك العمل لاعتقاده بأن هذه المهنة تتعارض مع العقيدة».
كما كانت حفصة تعمل محاسبة في مكتب محاماة كبير في بروكسل، وتركت هي أيضا عملها، وقبل مغادرتها إلى سوريا برفقة زوجها ألقي القبض عليهما أكثر من مرة، جراء ارتداء حفصة للبرقع، بعد أن حظرت السلطات ارتداءه». كما كانت حفصة وزوجها ديحاج من بين الدفعات الأولى، التي غادرت إلى مناطق الصراعات، والتحقا بصفوف مجلس «شورى المجاهدين»، وبعد وصولهما بفترة، رزقا بطفل ولكن الأب قتل في إحدى العمليات الإرهابية».
وتزوجت حفصة بعده، بشخص آخر يدعى يوسف، وكان أيضا من أوائل المشاركين في أنشطة «جماعة الشريعة» في بلجيكا، كما كان من أوائل الأشخاص، الذين سافروا إلى مناطق الصراعات، ومن سوريا قام بنشر فيديوهات، هدد فيها الدول الغربية بهجمات إرهابية».

ويأتي ذلك فيما تسود حالة من الترقب الأوساط البلجيكية المختلفة، لاحتمالية إرسال تركيا، في غضون الأيام وربما الساعات القليلة القادمة عددا من الأشخاص ذات الصلة بتنظيم داعش، وربما تورط البعض منهم في أنشطة التنظيم في مناطق الصراعات. ونوهت وسائل إعلام في بروكسل ومنها صحيفة «لاتست نيوز»، التي قالت، بأنها تتوقع أن يكون عدد من أرامل «الدواعش» وآخرون لهم صلة بتنظيم داعش وأنشطته، الآن في الطريق من تركيا إلى بلجيكا». وفي الدولة الجارة، اعتقلت هولندا امرأتين تنتميان إلى تنظيم داعش في سوريا بعد وصولهما إلى الأراضي الهولندية من تركيا التي قامت بترحيلهما، وفق ما أفاد مدعون عامون. وقال مكتب الادعاء العام في بيان بأنه تم توقيف السيدتين بتهم إرهاب عقب وصولهما إلى مطار سخيبول في أمستردام.
بروكسل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة