«إم بي سي» تطلق مسلسل «الديفا» من بيروت

«إم بي سي» تطلق مسلسل «الديفا» من بيروت

قصته مستوحاة من كواليس برامج المواهب
السبت - 26 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 23 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14970]
الممثلة اللبنانية سيرين عبد النور بطلة مسلسل «الديفا» (الشرق الأوسط)
بيروت: فيفيان حداد
كسرت مجموعة «إم بي سي» الإعلامية الجمود الذي يسود الساحة الفنية في لبنان، بعد أن أطلقت مساء أول من أمس (الخميس)، وفي مؤتمر صحافي عقد في منطقة ضبية، المسلسل الإلكتروني «الديفا».
ولبّى غالبية أهل الصحافة والإعلام الدعوة التي وجهتها إليهم المجموعة المذكورة، بحضور نجوم العمل المحتفى بهم: سيرين عبد النور، ويعقوب الفرحان، والممثلة المصرية بوسي. واستهل المؤتمر بالإعلان عن طبيعة هذا المسلسل الذي لا تتجاوز مدة الحلقة الواحدة منه الـ10 دقائق. وهو يأتي كباكورة الإنتاجات الأصلية والحصرية لمنصة «شاهد» الرقمية التي سيعرض عليها، المنضوية تحت لواء مجموعة «إم بي سي».
ويحكي العمل الذي تم عرض الحلقة الأولى منه في المؤتمر عن كواليس برامج المواهب، وهو مستوحى من واقع مبني على تفاصيل ومعطيات وخبرات وتجارب حقيقية متراكمة لصناع ومنتجي برامج المواهب في مجموعة «إم بي سي».
واحتشد المدعوون في الباحة الخارجية لمكان الحفل (ذا فيلا)، في ضبية، يتابعون مرور نجوم العمل على السجادة الحمراء، قبل أن يتوجهوا إلى القاعة الداخلية، حيث عقد المؤتمر، وذلك بحضور نجومه، ومجموعة من الممثلين المشاركين فيه، أمثال: وسام فارس، ودوري سمراني، ونبال عرقجي، والإعلامية مهيرة عبد العزيز، وغيرهم.
وأكد يوهانس لارتشر، المدير العام لمنصة «شاهد» الرقمية، أن «إم بي سي» كانت السباقة في إطلاق أول منصة من هذا النوع إقليمياً، وأن مسلسل «الديفا» الذي يتألف من 8 حلقات يعزز ريادتها في هذا القطاع، ضمن خطة إنتاجية ترسمها المجموعة في إطار النمو والتوسع.
ومن ناحيتها، فقد أشارت سيرين عبد النور إلى أنها عندما تسلمت ورق المسلسل جذبها موضوعه لأنه مستوحى من واقع فني معيش يتناول عالم وعمل الاستعراض. وعلقت: «خلال قراءتي للنص، تشابكت أفكاري حول الشخصيات الحقيقية التي تقف وراء تلك التي نلعبها في العمل. فتراءى لي أنها تحكي قصة النجمة الفلانية، ثم غيّرت رأيي لأنني شعرت بأنها تتعلق بفنانة مشهورة أخرى. واكتشفت في النهاية أن النص يتناول خلطة شخصيات من مشاهير الفن، ويجمع في تنوعها تجارب تواكب برامج المواهب، انطلاقاً من النجوم المشاركين فيها».
وعن طبيعة دورها، أوضحت: «إن دور ريما الذي أجسده هو خليط من المشاعر. فحيناً تبدو امرأة قوية، وأحياناً ضعيفة، كما يبين العمل كيف يتأثر الفنان بالإشاعات وانعكاسها على حياته الفنية والشخصية». ورأت سيرين أنه «حان الوقت لنواكب العصر على مستوى الإنتاج الفني والدرامي، عبر إنتاجات خاصة ومميزة، ولنلبّي متطلبات جيل الشباب الذي يتوجّه بقوة إلى متابعة مختلف الإنتاجات عبر منصات الإنترنت».
وكانت ورشة كتابة مسلسل «الديفا» قد تسلّم مهامها كل من سارة فرج وهند رضوان وسما عبد الخالق وإنجي القاسم وجاد خويري. أما عملية الإخراج فتوقعها رندة العلم التي عرفت في أعمالها التصويرية في الكليبات الغنائية.
أما نجم العمل السعودي يعقوب الفرحان فتحدث خلال المؤتمر عن أهمية هذا العمل الذي يضيء على عالم الاستعراض بشخصياته الحقيقية، وقد كتب ضمن حبكة حقيقية وواقعية.
ومن ناحيتها، رأت الفنانة المصرية بوسي أن مشاركتها في مسلسل «الديفا» يختلف تماماً عما سبق وقدمته في عالم التمثيل. كما تحدثت عن طبيعة دورها قائلة: «إن شخصية ياسمين التي أجسدها تخوض صراعات كبيرة، وتعمد إلى تصفية حسابات مع زميلتها ريما (سيرين عبد النور)، وسنفهم تباعاً سبب غيرتها منها».
وتعرف الحضور في أثناء عرض أولى حلقات العمل، التي لم تتجاوز العشر دقائق، الحبكة التي تغلف نصّه. وتدور فيها قصة المسلسل، المرتكزة على الثلاثي سيرين وبوسي ويعقوب، ضمن لجنة تحكيم لبرامج الهواة، بعنوان «حلم الشهرة». وكشفت الحلقة عن طبيعة الأحداث التي تطبع المسلسل، فيما يخص كواليس برامج المواهب، وما يجري بين أعضاء لجان الحكم فيها. وبعيد ذلك، تم عرض فيديو كليب لأغنية جديدة لسيرين عبد النور «أنا رجعت»، من إنتاج «بلاتينيوم ريكوردز».
والمعروف أن كلمة «ديفا» بالأجنبية ترتبط ارتباطاً مباشراً بمغنية امرأة تتمتع بموهبة رفيعة المستوى، وهي تستخدم للإشارة إلى هذا النوع من الفنانات الشهيرات في عالم الأوبرا والمسرح والسينما والموسيقى الشعبية، وكذلك في عالم الاستعراض.
لبنان دراما Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة