القبض على سوري كان يخطط لتنفيذ اعتداء إرهابي في برلين

القبض على سوري كان يخطط لتنفيذ اعتداء إرهابي في برلين

تبادل معلومات مع آخرين عبر «تلغرام» عن تصنيع المتفجرات
الأربعاء - 23 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 20 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14967]
ضابط شرطة خارج منزل مشتبه به سوري قام بتبادل معلومات حول تصنيع القنابل بعد اعتقاله في برلين أمس (رويترز)
برلين: راغدة بهنام
لم تمض أيام قليلة على اعتقال الشرطة الألمانية لثلاثة أشخاص، تركيين ومقدوني، بتهمة التحضير لاعتداء إرهابي بالقرب من مدينة فرنكفورت، حتى ألقي القبض في برلين على سوري بعد الاشتباه بأنه «إرهابي»، وكان يحضر «لعمل عنف خطير ضد الدولة».
والشاب الذي ألقي القبض عليه في شقته في منطقة شونبيرغ، يبلغ من العمر 26 عاما ودخل ألمانيا عام 2014. وتراقب الشرطة المتهم منذ ربيع العام الحالي بعد أن حصلت المخابرات الداخلية على «معلومة من جهاز مخابرات أجنبي»، وإثر انضمامه لمجموعة على خدمة تلغرام لتبادل الرسائل النصية على «ارتباط بالمتطرفين وبـ(داعش)»، بحسب المدعي العام. وانضم لمجموعة تبادلت معلومات حول كيفية إنتاج الأسلحة والقنابل، بحسب المدعي العام. وهدف تبادل الرسائل النصية تلك، كان «التحضير لعمل إرهابي».
وذكرت قناة «إي آر دي» أن اسم المتهم هو عبد الله هـ، وأن عناصر من القوات الخاصة شاركت في مداهمة منزله والقبض عليه. ونقل موقع فوكس عن وزير داخلية ولاية برلين أندرياس غيزيل قوله إن المتهم كان يعمل في مدرسة ابتدائية في برلين كمنظف، وقبل ذلك عمل حتى سبتمبر (أيلول) الماضي في متحف «بود» في العاصمة.
ونقل موقع صحيفة تاغس شبيغل أن المجموعة التي تم تشكليها على خدمة تلغرام كان يتم الحديث فيها عن استخدام المتفجرات «لاستهداف الكفار واليهود». وذكرت الصحيفة كذلك أن المجموعة كانت تضم العشرات من الأعضاء. ولم يعلن المدعي العام ما إذا كان لدى المتهم شركاء في ألمانيا لأسباب تتعلق بالتحقيق.
وبحسب المدعي العام، فإن أفراد المجموعة تبادلوا معلومات حول كيفية تصنيع قنابل ومتفجرات واستخدام رشاشات «أك 47» وأسلحة أخرى. ويوجه الادعاء التهم للسوري بأنه حصل في يناير (كانون الثاني) الماضي على مكونات ومواد كيمياوية مثل الأسيتون ومحلول بيروكسيد الهيدروجين، لتجميع جهاز متفجر بهدف «قتل وإصابة أكبر عدد ممكن من الأشخاص». ولم يعرف مكان وتوقيت العملية التي أراد المعتقل تنفيذها. والمادة الشديدة التفجير التي كان يريد تركيبها استخدمت في اعتداءات باريس الإرهابية عام 2015، وهي سهلة التركيب من مواد يسهل الحصول عليها في السوق.
وبعد اعتقاله قال المتحدث باسم الشرطة بنجامين ياندرو: «إننا لن نتمكن من إيقاف كل إرهابي قبل أن ينفذ خططه… ولكن القضية الحالية مؤشر إلى أن السلطات الأمنية متيقظة وقادرة على التصرف بسرعة».
وفي موازاة ذلك، نفذت الشرطة في مدينة لوبيك عملية داخل مبنى سكني بعد الاشتباه بشخص كان يعد لعمل إرهابي كذلك. ولكن المتحدث باسم المدعي العام في فلانسبيرغ قال إن الشرطة لم «تعثر على أي أسلحة رغم الاشتباه بوجودها».
وقد حصلت الشرطة على أدلة أخرى، ولكن لم تجر أي اعتقالات.
وكانت الشرطة في فرنكفورت قد اعتقلت قبل أيام 3 أشخاص تركيين وألماني من مقدونيا كانوا يحضرون لارتكاب أعمال إرهابية. وعثر المحققون على مواد متفجرة أثناء تفتيش منازل المتهمين الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و24 عاماً. وقال الادعاء إن لدى الشرطة كماً كبيراً من الأدلة التي تدين المعتقلين، من بينها ملفات إلكترونية وورقية بدأ المحققون عملية تقييمها.
يأتي كل هذا فيما تتزايد الضغوط على أجهزة الأمن الداخلية الألمانية مع بدء وصول مقاتلين من «داعش» وعائلاتهم ترحلهم تركيا بعد أن باتوا في حوزتها.
ولطالما رفضت برلين استعادتهم بسبب عدم قدرتها على محاكمتهم لعدم توفر الأدلة الكافية، وتجنبا للمزيد من الضغط على أجهزتها الأمنية التي سيكون عليها مراقبة هؤلاء العائدين بشكل مستمر، إضافة لمئات الذين تصنفهم خطيرين قادرين على تنفيذ عمل إرهابي من متطرفين إسلاميين وأيضا أولئك الذين ينتمون لليمين المتطرف.
المانيا المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة