الجزائر: توقعات برفع إنتاج الغاز الطبيعي بنسبة 40 % في غضون 5 سنوات

الجزائر: توقعات برفع إنتاج الغاز الطبيعي بنسبة 40 % في غضون 5 سنوات

على أن يتضاعف في الأعوام الـ10 المقبلة
الاثنين - 19 ذو الحجة 1435 هـ - 13 أكتوبر 2014 مـ

قال وزير الطاقة الجزائري يوسف يوسفي إن حكومة بلاده تتوقع رفع إنتاج الغاز الطبيعي بنسبة 40 في المائة في غضون خمس سنوات مقبلة، على أن يتضاعف في السنوات العشر المقبلة. وتنتج الجزائر سنويا معدل 80 مليار متر مكعب من الغاز، بحسب إحصائيات رسمية.
وقال يوسفي أمس بمدينة وهران (450 كم غرب العاصمة) في بداية أشغال مؤتمر دولي حول الصناعة الغازية بالجزائر، إن إنتاج المحروقات «سيعرف ارتفاعا من جديد بفضل استغلال حقول جديدة». وكان الوزير يرد على انشغالات قطاع من الجزائريين، أبدوا تخوفا من تراجع أسعار النفط في الأسواق الدولية، بالنظر إلى التبعية الكبيرة للجزائر للنفط (نسبة تفوق 98 في المائة).
وذكر يوسفي أن «المجال المنجمي شاسع لكن الاستكشافات فيه قليلة، ونعمل حاليا على توسيع قاعدة احتياطياتنا المنجمية بتوسيع الاستكشاف في جميع مناطق البلاد». وأضاف الوزير أن القطاع الذي يشرف عليه «يواصل أداء مهمته المزدوجة، والتي تتعلق بتلبية الطلب الوطني على المدى الطويل في مجال الطاقة». ويعرف الطلب على الطاقة نموا كبيرا، بحسب الوزير، الذي تحدث عن «ضرورة المساهمة بشكل دائم في تمويل الاقتصاد الذي يشهد تحولا»، مشيرا إلى أن «قطاع الطاقة سيركز كل جهوده من أجل تطوير المحروقات والطاقات المتجددة، والفعالية الطاقوية والنووية على المدى الطويل».
وفي السياق نفسه، أفاد يوسف يوسفي بأن المجمع النفطي الحكومي «سوناطراك» حقق إنتاجا قدره 2.5 مليار برميل مكافئ بترول في الأشهر الـ9 الأولى من العام الحالي. وتفيد الإحصائيات الرسمية بأن الجزائر تنتج 1.113 مليون برميل يوميا. وأوضح الوزير أن «هذه النتائج هي ثمار المجهودات الكبرى المبذولة في مجالي توسيع الاستكشاف، وتحديث أدواته، وقد تم التوصل إليها بفضل (سوناطراك) ولكن أيضا بفضل الشراكة التي نحرص على ترقيتها، لا سيما من خلال التعديلات التي أدخلت على القانون المتعلق بالمحروقات».
من جهته، صرح سعيد سحنون، مدير عام «سوناطراك»، بأن الشرطة ستستثمر مبلغ 3.480 مليار دولار، لوضع أنابيب جديدة لنقل الغاز وتحسين قدرات الأنابيب المتوافرة. وذكر في المؤتمر الدولي حول الصناعة الغازية، أن «هذا الاستثمار مدرج في إطار المخطط الخماسي 2015 – 2019»، مشيرا إلى وجود 4 أنابيب رئيسة لنقل الغاز قرب حقول أحواض بركين وإليزي ورقان وتيميمون، بجنوب البلاد. وأفاد سحنون بأن «الأشغال جارية حاليا لإنجاز خط أنابيب ليدخل الخدمة في يوليو (تموز) 2016».
وتتوفر الجزائر على 87 أرضية تسيرها «سوناطراك»، و16 أخرى يتم تسييرها بالشراكة مع مؤسسات أجنبية، في حين تقدر وحدات التكسير المتاحة بـ25 وحدة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة