تعرف على «ميثاق الأخلاق» الذي وقّعه مرشحو الانتخابات الرئاسية الجزائرية

تعرف على «ميثاق الأخلاق» الذي وقّعه مرشحو الانتخابات الرئاسية الجزائرية

السبت - 19 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 16 نوفمبر 2019 مـ
مرشحو الانتخابات الرئاسية الجزائرية (أ.ف.ب)

وقع المرشحون الخمسة للانتخابات الرئاسية في الجزائر المقررة في 12 ديسمبر (كانون الأول)، اليوم (السبت)، «ميثاق أخلاق الحملة الانتخابية» في العاصمة، عشية بدء الحملة الانتخابية.
والمرشحون الخمسة هم عز الدين ميهوبي، الأمين العام بالنيابة لحزب «التجمع الوطني الديمقراطي»، وعبد القادر بن قرينة، رئيس حزب «حركة البناء الوطني»، ورئيس الوزراء الأسبق، عبد المجيد تبون، وعلي بن فليس، رئيس حزب «طلائع الحريات»، وعبد العزيز بلعيد، رئيس حزب «جبهة المستقبل».
ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، تعد هذه المرة الأولى في تاريخ الجزائر التي يوقع فيها مرشحون للانتخابات وثيقة مماثلة بهدف ضمان حسن سير الحملة الانتخابية.
وينص الميثاق الذي صاغته السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات على «المبادئ التوجيهية والممارسات الخاصة التي تشكّل إطار السلوك الأخلاقي المنتظر من الفاعلين والمشاركين في العملية الانتخابية».
ووقع المرشحون الخمسة الوثيقة قبل أن يدلي كل منهم بتصريح، وتعهدوا بـ«الامتناع عن الإدلاء بأي تصريحات تنطوي على تشهير وشتائم وإهانات تجاه مرشح آخر أو طرف في العملية الانتخابية وبأي تصريحات أخرى مغلوطة».
وشهدت الجزائر، أمس (الجمعة)، احتجاجات أسبوعية مستمرة منذ فبراير (شباط) 2019. ويرفض المحتجون الانتخابات الرئاسية التي يقولون إن غايتها إعادة إنتاج النظام السابق، وتبدأ الحملة الانتخابية، غداً (الأحد)، وتستمر 25 يوماً.


الجزائر أخبار الجزائر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة