السيسي وميركل يبحثان العلاقات الثنائية والملفات الإقليمية والدولية

السيسي وميركل يبحثان العلاقات الثنائية والملفات الإقليمية والدولية

السبت - 19 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 16 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14963]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أمس، خلال اتصال هاتفي «العلاقات الثنائية، وعدداً من الملفات الإقليمية والدولية». وأكد السيسي «موقف مصر الاستراتيجي الثابت تجاه الأزمة الليبية، والمتمثل في استعادة أركان ومؤسسات الدولة الوطنية الليبية، وإنهاء فوضى انتشار الجماعات الإجرامية والميليشيات الإرهابية، ومنح الأولوية القصوى لمكافحة الإرهاب وتحقيق الاستقرار والأمن، ووضع حد لحجم التدخلات الخارجية (غير المشروعة) في الشأن الليبي، التي من شأنها استمرار تفاقم الوضع الحالي، الذي يشكّل تهديداً لأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والبحر المتوسط بأسرها».
وقال السفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة المصرية، أمس، إنه «تم خلال الاتصال تبادل وجهات النظر بشأن عدد من الملفات الدولية والإقليمية، وفي مقدمتها الوضع في ليبيا، حيث أكدت المستشارة ميركل حرصها على الاطلاع على رؤية الرئيس السيسي حول تطورات القضية الليبية، في ضوء الدور المصري المحوري المقدَّر في المنطقة، وكذلك لرئاستها الحالية للاتحاد الأفريقي».
وأوضح راضي أن «الرئيس السيسي شدد على أن إرادة الشعب الليبي الشقيق يجب أن تتحقق وتفعّل لتلبية طموحاته في عودة الاستقرار لبلاده، وبدء عملية التنمية الشاملة في شتى ربوع الأراضي الليبية».
وبحسب المتحدث الرئاسي المصري «تطرق الاتصال كذلك لبحث عدد من الموضوعات الخاصة بالعلاقات الثنائية، في ضوء المستوى المتنامي لتلك العلاقات بين البلدين خلال السنوات الأخيرة، حيث أكدت المستشارة ميركل حرص ألمانيا على تطوير التعاون المشترك مع مصر في مختلف المجالات، كما أعرب الرئيس السيسي عن التطلع لمواصلة العمل على دفع العلاقات المتميزة بين البلدين وتطويرها على شتى الأصعدة».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة