بسبب الطلب المحلي والعقوبات... إيران تقنن توزيع الوقود وترفع أسعاره

بسبب الطلب المحلي والعقوبات... إيران تقنن توزيع الوقود وترفع أسعاره

الجمعة - 18 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 15 نوفمبر 2019 مـ
علم إيران أعلى منصة لإنتاج النفط (أرشيفية - رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أفاد التلفزيون الإيراني، بأن إيران بدأت تقنين توزيع البنزين ورفعت أسعاره، اليوم (الجمعة)، مع قول مسؤول، إن حصيلة ذلك ستستخدم في تمويل دعم 18 مليون أسرة محتاجة.

أسعار البنزين في إيران من أرخصها في العالم بسبب الدعم الكثيف وتراجع قيمة عملتها، لكن البلد يكافح تهريباً متفشياً للوقود إلى الدول المجاورة، بحسب ما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

وقال التلفزيون، إن سعر لتر البنزين العادي سيزيد إلى 15 ألف ريال (12.7 سنت أميركي) من عشرة آلاف ريال وإن الحصة الشهرية للسيارة الخاصة تحددت عند 60 لتراً في الشهر. وسيبلغ سعر أي مشتريات إضافية 30 ألف ريال للتر.

وقال محمد باقر نوبخت، مدير منظمة التخطيط والميزانية، في تصريحات للتلفزيون الرسمي، إن حصيلة زيادة الأسعار ستستخدم لتمويل دعم إضافي يستهدف 18 مليون أسرة أو نحو 60 مليون شخص.

ورغم احتياطياتها الضخمة من الطاقة، تجد إيران صعوبة منذ سنوات في تلبية الطلب المحلي على الوقود بسبب نقص السعة التكريرية وعقوبات دولية تحد من توافر قطع الغيار اللازمة لصيانة المجمعات.

كان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد انسحب من اتفاق نووي دولي مع إيران العام الماضي وأعاد فرض عقوبات على صناعته.

وأدت هذه العقوبات إلى تفاقم معاناة الاقتصاد الإيراني، حيث انخفضت قيمة الريال الإيراني مقارنة بالدولار منذ 8 مايو (أيار) 2018 بنسبة 57 في المائة في الأسواق الحرة؛ مما أنتج ارتفاعاً حاداً في أرقام التضخم التي باتت تلامس نسبة 51 في المائة على أساس سنوي مقارنة بـ8 في المائة قبل عام.

وبحسب تصريح سابق للباحث في الشركة الاستشارية الأميركية «أوراسيا غروب» هنري روم، فإن الوضع الاقتصادي في إيران «سيئ ويتجه نحو المزيد من السوء».

ويشير صندوق النقد الدولي إلى أن الناتج المحلي الإجمالي لإيران سيهبط بنسبة 6 في المائة عام 2019، بعد تراجع بنسبة 3.9 في المائة في 2018.
ايران عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة