الأميركيات يشكين من تجاهل دورهن في الإعلام الرياضي

الأميركيات يشكين من تجاهل دورهن في الإعلام الرياضي

شبكة (سي بي إس) تعد برنامجا حواريا للنقد الرياضي جميع المشاركات فيه من النساء
السبت - 17 ذو الحجة 1435 هـ - 11 أكتوبر 2014 مـ

تعني كثرة الشبكات التلفزيونية الرياضية المتخصصة أن تكافح القنوات الأخرى من أجل العثور على وسائل جديدة لتحقيق التميز، على سبيل المثال عقدت شبكة «فوكس» الرياضية صفقة لإذاعة بطولات الملاكمة والمصارعة، وقامت «إي إ س بي إن» بالانتشار عبر مواقع مثل «غارتلاند» و«فايف ثيرتي إيت»، واللافت أنه لا يوجد مكان للسيدات.
حاليا تطلق شبكة «سي بي إس» الرياضية برنامجا حواريا رياضيا يحمل اسم «نحتاج إلى الحديث»، حيث ستكون جميع المشاركات في البرنامج من النساء.
وتقول إليسا روزنبرغ المحللة الناقدة الرياضية في صحيفة «واشنطن بوست»: أؤيد بشدة انضمام مزيد من العنصر النسائي إلى مجال التعليق والتحليل الرياضي، لا سيما عندما تخرج التقارير عن الإطار الهامشي وتتجاوز مهمة جمع تعليقات ساذجة عن ردود أفعال اللاعبين والمدربين. ولكني أشعر بعدم تقبل الفكرة بعض الشيء من المسؤولين لسببين.. أولا، يوجد فارق بين تشجيع النساء لرياضة ما والحماس الرياضي بشكل عام، والذي من المفترض أن يكون فيه نظرة الرجال محايدة بطبيعتها. إذا أردت أن تجعل امرأة تشتري زيا رياضيا، لا يكفي أن يكون مناسبا وملائما لحجم الجسم، بل يجب أن يكون ورديا وأنيقا.
لا يوجد جانب ذكوري أو أنثوي خاص يتعلق بتمريرة مثالية أو قبضة عالية متألقة تحول دون تسديدة قاتلة أو هجوم شرس تجاه السلة. ولكن يشير تشكيل مجموعة من النساء فقط للتحليل الرياضي إلى أنه يجب أن يكون هناك حديث نسائي فريد، سواء كان ذلك عن الرياضة النسائية التي لا تميل إلى الظهور في الأخبار البارزة على (إي إس بي إن) أو في أخبار (إن إف إل).
وتضيف إليسا: «إنني يتملكني الفضول لرؤية شكل المحادثات التي قد تتم عندما لا يشارك فيها الرجال، على الأقل لأن في أميركا نماذج وفيرة توضح ما يحدث عندما يناقش الرجال راي رايس وروجر غوديل وجميع القضايا الرياضية الأخرى الممكنة دون إشراك رأي نسائي.
ولكني أكره أن يكون (نحتاج إلى الحديث) بديلا لنوعية أخرى يمكن أن تجعل إذاعة البرامج الرياضية أكثر إمتاعا: أي مزيد من البرامج التي يتحدث فيها الرجال والنساء معا بشأن الرياضة معا. بل وسيكون من الأسوأ أن يعد برنامج (نحتاج إلى الحديث) شبيها بوجود فرق للرجال والنساء، مما يمنح النساء فرصة للتعليق والتحليل، ولكن في منتدى يمنح التيار العام للبرامج الرياضية حرية في تجاهل الآراء والموضوعات التي يثيرها مثل هذا البرنامج.
سوف تكون البرامج الرياضية، وخصوصا الحوارية منها، مثيرة للاهتمام عندما تقدم مزيدا من وجهات النظر، وليس فقط من النساء، ولكن أيضا من الرجال أصحاب الخبرات والآراء المختلفة والمتنوعة.
ولا يتمثل الحل الذي نعالج به وقائع مثل تعليق ستيفن سميث الكارثي على حادثة هجوم راي رايس على جاناي بالمر في أن تظهر امرأة في برنامج يذاع في بث مباشر لتكون مهمتها الوحيدة هي تقديم توازن مقابل لزملائها الرجال وتقديم صورة غلاف لبرنامجها وشبكتها. لا يجب أن تكون المرأة مسؤولة عن ما أخفق فيه الرجال من الحديث باهتمام، أو عن عدم اهتمام الرجال بأخبار معينة وبطولات رياضية كاملة. ولكن يكمن الحل في وجود برامج تشمل نساء ورجال مكلفين بالحديث الواعي عن الأداء في الملاعب وعن أعمال وسلوك الكيانات العملاقة التي تدير رياضة المحترفين خارج الملاعب، والذين يستفيدون من أدائهم لهذه المهام معا».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة