حزب الاستقلال المشكك بأوروبا يدخل لأول مرة البرلمان البريطاني

حزب الاستقلال المشكك بأوروبا يدخل لأول مرة البرلمان البريطاني

حقق فوزا مهما في اقتراع فرعي بعد 5 أشهر على انتصاره المدوي في الانتخابات الأوروبية
السبت - 17 ذو الحجة 1435 هـ - 11 أكتوبر 2014 مـ رقم العدد [ 13101]

بعد 5 أشهر فقط على فوزه المدوي في الانتخابات الأوروبية، أحدث حزب الاستقلال البريطاني (يوكيب) المعادي للهجرة والمشكك بأوروبا، هزة جديدة في المملكة المتحدة بفوزه بمقعد في مجلس العموم للمرة الأولى في تاريخه. ووجه الحزب الشعبوي بزعامة نايجل فاراج ضربة لحزب المحافظين أثناء الانتخابات التشريعية الفرعية التي جرت في دائرة كلاكتون، وهي منتجع منسي على الساحل الشرقي لأنالترا. وقد لامس الفوز من جهة أخرى في معقل لحزب العمال أثناء انتخابات جزئية ثانية في شمال غربي البلاد.
واتهم زعيم حزب يوكيب في بريطانيا، أمس، ببلوغه «مستوى غير مسبوق من الجهل»، لأنه اقترح منع دخول المهاجرين حاملي فيروس الإيدز إلى الأراضي البريطانية، في مقابلة مع «نيوزويك يوروب»؛ وإذ أشار إلى أن حزبه يريد «مراقبة عدد ونوعية الناس الذين يأتون» إلى بريطانيا، أوضح أنه يقصد، بتعبير أناس ذوي نوعية، أولئك «الذين لا يحملون فيروس الإيدز أيضا»، وأضاف أن منعهم من دخول البلاد سيكون «بداية جيدة».
وفي كلاكتون حيث حصد غالبية من 59.75 في المائة، كان دوغلاس كارسويل النائب المنتهية ولايته، هو الأكثر ترجيحا للفوز في هذه الانتخابات الفرعية التي كان السبب في تنظيمها بعد مغادرته حزب المحافظين الحاكم، في نهاية أغسطس (آب) الماضي، وقال كارسويل (43 سنة) المتقدم بـ35 نقطة على جيل واتلينغ مرشح حزب المحافظين «الآن بات كل شيء ممكنا». وأمام هذه النتيجة، حذر رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون، الناخبين، قائلا إن «التصويت لحزب يوكيب قد يحمل خطر الاصطفاف إلى جانب حكومة عمالية مع إد ميليباند رئيسا للوزراء» في الانتخابات التشريعية المرتقبة في مايو (أيار) 2015.
لكن حزب العمال مهدد أيضا من جانب يوكيب، كما يؤكد الفوز الذي انتزعته ليز مسينيس في هيوود وميدلتون قرب مانشستر. وفي هذه الدائرة المحسوبة على حزب العمال بشكل دائم، لم تفرض المرشحة العمالية نفسها إلا بزيادة 617 صوتا عن ممثل حزب يوكيب جون بيكلي. وذهب البعض في صفوف حزب العمال إلى حد التشكيك باستراتيجية زعيمهم إد ميليباند الذي تراجعت شعبيته.
وحذر جون مان النائب العمالي على حسابه على «تويتر» من أنه «إذا لم يوسع إد ميليباند ائتلافنا ليأخذ بمزيد من الاعتبار الطبقات الشعبية، فلن نتمكن من الفوز» في انتخابات مايو المقبل، ورد ميليباند «أعرف أن الناس صوتوا لحزب «يوكيب» في هذه الانتخابات الفرعية، لكني لا أعتقد أن يوكيب يمكن أن يمثل مصالح الطبقة الشعبية»، مقرا في الوقت نفسه بأن هذه النتائج تظهر «النضال» الذي ينتظر حزبه في الأشهر المقبلة.
وإضافة إلى كون فوزه سابقة أولى مهمة، فقد أدى أيضا إلى تثبيت النجاح في الانتخابات الأوروبية؛ حيث حل حزب يوكيب في الطليعة في مايو الماضي، ومنح زعيمه نايجل فاراج فرصة الاستعداد للانتخابات العامة التي يعتزم خلالها مواصلة «هجومه ضد وستمنستر»، كما يقول. وقال فاراج إن «أمورا كبيرة تحصل»، وأعرب عن الأمل في خطف مقعد نيابي ثان على الفور في 6 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل في روتشستر وستروت؛ حيث يسجل المنشق الآخر عن حزب المحافظين، مارك ريكليس، تقدما من 9 نقاط في استطلاعات الرأي على منافسه المحافظ.
وأثناء تجوله وسط حشود في شوارع كلاكتون، أعلن فاراج أن بإمكانه قلب الموازين في مايو إذا لم يتمكن أي من الحزبين الكبيرين الفوز بالغالبية، لكن المفعول الممكن لعدوى فوز دوغلاس كارسويل، يبقى بحاجة إلى إثبات، فالفائز الخميس يستفيد بالفعل من استقطاب محلي قوي جدا. وردا على التساؤلات حول الهدف المقبل لعدد النواب في الانتخابات التشريعية المقبلة، جاء الرد غامضا عن قصد «قدر الممكن».
ويراهن البعض في مجالسهم الخاصة على 6 نواب، ويتساءل الكثير من الخبراء مع ذلك عما إذا كان هذا التوقع لا يشكل تفاؤلا كبيرا مع الإشارة، خصوصا إلى نظام انتخابي يعتمد النسبية وهو غير ملائم لحزب يوكيب. وصرح زعيم الحزب للـ«بي بي سي»، أن «النتائج في كلاكتون وهيوود واحتمال الفوز في روتشستر ستشجع نوابا على القول: إنهم سيحصلون على فرصة الاحتفاظ بمقاعدهم في مايو المقبل إذا ترشحوا على لائحة يوكيب». وحسم رئيس القسم السياسي في «بي بي سي»، نيك روبنسون، الأمر بالقول: «إلى أين سيصل يوكيب؟ لا أحد يعرف، لكن لا شك في أنه ذهب إلى أبعد مما كان يعتقد الذين احتقروه ونددوا به»، وعلق المؤرخ تيم ستانلي قائلا إن «التاريخ السياسي البريطاني يشهد على الكثير من الانتخابات الفرعية التي كان يفترض أن تشكل انقلابا قبل أن يعود الناخبون إلى أحزابهم التقليدية مثل أزواج يخجلون من العودة إلى منازلهم بعد نهاية أسبوع أمضوه في المجون في كلاكتون برفقة سكرتيرتهم».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة