غضب بعد احتجاز رجل تناول شطيرة على رصيف قطار بأميركا

غضب بعد احتجاز رجل تناول شطيرة على رصيف قطار بأميركا

الثلاثاء - 15 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 12 نوفمبر 2019 مـ
ستيف فوستر مع الشرطي في مقطع الفيديو الذي نشرته صديقته على مواقع التواصل الاجتماعي

قام شرطي أميركي باحتجاز رجلٍ، وتكبيله بالأصفاد لبعض الوقت، بعد أن تناول شطيرة على رصيف قطار بمدينة بليزانت هيل في سان فرانسيسكو، الأمر الذي أثار غضب عدد كبير من الركاب ورواد مواقع التواصل الاجتماعي.
وحسب وكالة أنباء «أسوشيتد برس»، فقد وقعت الحادثة يوم 4 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، حين كان أحد المواطنين، يدعى ستيف فوستر (31 سنة)، يتناول شطيرة على رصيف قطار تابع لخطوط قطارات شركة «باي أريا رابيد ترانزيت» بمدينة بليزانت هيل، حين قام شرطي بتوقيفه، وسؤاله عن اسمه، مخبراً إياه أن تناول الطعام على أرصفة القطارات يخالف قانون الولاية.
وأثار ذلك غضب فوستر، الذي أصر على أنه لم يرتكب أي خطأ، ورفض ذكر اسمه للضابط.
ونتيجة لذلك قام الشرطي، بمساعدة شرطي آخر، بوضع الأصفاد في يد فوستر، وهدداه بأنهما لن يسمحا له أن يركب القطار للذهاب إلى عمله، إلا إذا أخبرهما باسمه.
واضطر فوستر بعد نحو 15 دقيقة إلى ذكر اسمه للضباط، حتى يتم إطلاق سراحه، إلا أن صديقته قامت بتصوير مقطع فيديو للواقعة، ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي.
وتسبب الفيديو في غضب واستياء عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل؛ حيث اتهموا الشرطي بالعنصرية، قائلين إنه قام بهذا التصرف لأن «فوستر من أصحاب البشرة السمراء».
ونظم أكثر من 20 شخصاً وقفة احتجاجية خلال عطلة نهاية الأسبوع في المحطة التي شهدت الواقعة.
وشارك في الاحتجاج جانيس لي، العضو في مجلس إدارة شركة «باي أريا رابيد ترانزيت»، الذي كتب على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «هناك قضايا أكبر ينبغي الاهتمام بها، وإعطاؤها الأولوية في الشركة بدلاً من التركيز على منع تناول الطعام والشراب».
من جهته، اعتذر بوب باورز المدير العام للشركة عن الحدث.
وقال باورز: «نحقق في الوقت الحالي في الحدث. الأكل غير مسموح به بالفعل في بعض المحطات للحفاظ على نظافتها، لكن لا ينبغي منع الناس من الذهاب لعملهم في الوقت المحدد».
وتابع: «أنا مستاءٌ للغاية من الواقعة».
من ناحيته، قال فوستر أمس (الاثنين)، إنه يعلم أن الأكل غير مسموح به في القطارات، لكنه لم يدرك أنه محظور على الأرصفة.
وأوضح قائلاً: «غالباً ما يشرب الناس، ويأكلون على الأرصفة، وحتى داخل القطارات، ولذلك فعندما اقترب مني الشرطي ليخبرني أن تناول الطعام ممنوع، افترضت أنه يقصد أنه عليَّ إنهاء طعامي قبل ركوبي للقطار، ولذلك أكملت الشطيرة سريعاً، وأمسكت بحقيبتي استعداداً لركوب القطار، إلا أن الشرطي قام باحتجازي في الحال».
وأضاف فوستر أنه شعر أن الشرطي قام بهذا التصرف بسبب لون بشرته، مؤكداً أن الشرطة أخبرته أنه قد يدفع غرامة قدرها 250 دولاراً بسبب تناوله للشطيرة على الرصيف.


أميركا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة