الاتحاد الآسيوي: الهلال «بطل أسطوري» في القارة الصفراء

الاتحاد الآسيوي: الهلال «بطل أسطوري» في القارة الصفراء

الأزرق يختار النعيمة لحمل الكأس في النهائي... ورازفان يتكتم على التشكيلة
الجمعة - 11 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 08 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14955]
لاعبو أوراوا في طريقهم للتدريبات أمس (تصوير: بشير صالح) - رازفان خلال قيادته تدريبات الهلال الأخيرة (الشرق الأوسط)
الرياض: فارس السبيعي
صنف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في تقرير نشره على موقعه الإلكتروني فريق الهلال «بطلاً أسطورياً» في القارة الصفراء، إزاء تحقيقه ستة ألقاب من خلال «بطولة الأندية الآسيوية وأبطال الدوري وكأس الكؤوس الآسيوية وكأس السوبر الآسيوية».
وقال التقرير: «بدأت علاقة العشق بين الرياض وبطولات الأندية الآسيوية منذ أكثر من ثلاثة عقود، عندما استضافت المدينة الجولة الأخيرة من بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري لعام 1986، تماماً مثل يوم السبت المُقبل، كان الهلال مشاركاً، وكذلك كان فريق ياباني. وقد شهدت البطولة المصغرة المُكونة من أربعة فرق تتويج الفريق الياباني فوركراوا إلكتريك بلقب البطولة، بينما جاء الهلال في المركز الثاني. وبالضبط بعد عقد من الزمان، كان الهلال على موعد مرة أخرى مع فريق ياباني في استاد الملك فهد الدولي من أجل نيل المجد الآسيوي. ونجح أسطورتا النادي سامي الجابر ويوسف الثنيان المولودان في الرياض، في التسجيل خلال الفوز على ناغويا غرامبوس 3 - 1 لضمان رفع كأس الكؤوس الآسيوية عام 1997.
وتابع التقرير: «عندما يلتقي الهلال مع أوراوا ريد دايموندز في مباراة الذهاب من نهائي دوري أبطال آسيا 2019، ستكون هذه المرة السادسة التي تستضيف فيها الرياض مباراة نهائية في دوري أبطال آسيا أو بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري سابقاً، وهو رقم قياسي لم تحققه أي مدينة أخرى في القارة وتقابلها فقط مدينة بانكوك».
وقال الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إن العاصمة الرياض تُعدّ وجهة للخير وكبيرة لكرة القدم الآسيوية، فقد استقطب الهلال لاعبين آسيويين بارزين أمثال لي يونغ - بيو وكواك تاي - هوي من كوريا الجنوبية، وبشار عبد الله من الكويت، وحارس المرمى العُماني علي الحبسي، والإماراتي عمر عبد الرحمن.
وعبر المدينة، عاش نادي النصر سنواته الذهبية في نهاية القرن الماضي، حيث فاز بكأس الكؤوس الآسيوية لعام 1998، وكأس السوبر الآسيوية في العام نفسه. بينما تم جلب الغالبية العظمى من الألقاب القارية إلى الرياض من قبل الهلال والنصر، وهناك أيضاً نادي الشباب، الذي يعتبر واحداً من القوى التقليدية في السعودية، حيث وصل إلى نهائي بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري موسم 1992 - 1993، لكنه خسر أمام نادي باس طهران. ومع ذلك، فقد حقق أكبر نجاح له قارياً في عام 2001، عندما هزم نظيره داليان شايد الصيني للفوز بكأس الكؤوس الآسيوية.
من جهة ثانية، اختارت إدارة نادي الهلال، النجم المعتزل صالح النعيمة ليحمل كأس دوري أبطال آسيا، خلال المراسم التي تسبق انطلاق مواجهة ذهاب النهائي، غداً (السبت)، أمام أوراوا الياباني، وذلك حسب الترتيبات المعمول بها من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لطرفي النهائي، التي تنص على أن يحمل الكأس في مباراتي الذهاب والإياب اثنان من نجوم الفريقين السابقين.
ومن جانبه قدم النعيمة شكره لإدارة نادي الهلال على اختياره، وقال في تصريح مقتضب عبر حسابه الرسمي في «تويتر»: «‏شكراً لإدارة الهلال لاختياري لحمل الكأس القاري، كلي ثقة بزملائي اللاعبين للقتال من أجلها بما يمتلكونها من إمكانيات كبيرة وروح متقّدة وتركيز عالٍ بإذن ﷲ وتوفيقه يقف خلفهم مدرج عظيم حمل الهلال دوماً لمنصات الذهب».
ومن جانب آخر، قالت مصادر مطلعة إن عدداً من مسؤولي الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قاموا يوم أمس بزيارة لاستاد جامعة الملك سعود لوضع الترتيبات الخاصة بإقامة حفل مبسط قبيل انطلاقة مباراة الغد بحضور عدد من الشخصيات الرياضية المعروفة في الاتحاد الآسيوي والسعودية واليابان ويُتوقع أن لا تزيد مدة الحفل على 15 دقيقة.
ويقام اليوم المؤتمر الصحافي الخاص بمباراة النهائي حيث سيبدأ مدرب أوراوا الياباني تسويوشي أوتسوكي وأحد اللاعبين في التحدث، ومن ثم الروماني رازفان لوشيسكو مدرب نادي الهلال وأحد لاعبي الفريق.
ويسبق المؤتمر الصحافي الاجتماع الفني الخاص بترتيبات النهائي.
من جهة أخرى يؤدي الفريقان مساء اليوم المران الأخير، حيث سيجري الفريق الياباني تدريباته عند الساعة السادسة على استاد جامعة الملك سعود، فيما يؤدي الهلال مرانه على ملعبه بالنادي، وتشهد تدريبات الهلال هذا الأسبوع إغلاقاً تاماً وتكتماً كبيراً ولم تتضح معالم التشكيلة أو الطريقة التي سيلعب بها في النهائي حتى الآن.
من جانب آخر سلط تقرير آسيوي الضوء على ثلاثة من أبرز نجوم كل فريق من المتأهلين للنهائي.
وقال التقرير إن المهاجم الفرنسي غوميز واصل تألقه في تسجيل الأهداف مع الهلال، حيث سجل ثلاثة أهداف خلال مباراتي الدور قبل النهائي، كان لها تأثير كبير في حسم بطاقة التأهل للنهائي. كما نجح في رفع رصيده في البطولة إلى 10 أهداف تصدر من خلالها ترتيب الهدافين بفارق هدف واحد أمام البرازيلي ليوناردو.
وإلى جانب الأهداف الثلاثة، فقد سجلت إحصائيات غوميز في مباراة الذهاب نسبة نجاح التمريرات 86 في المائة، و3 تسديدات على المرمى سجل منها هدفين، وتسديدة خارج المرمى، وصنع 3 فرص لزملائه. أما في مباراة الإياب، فقد مرر غوميز 10 تمريرات كانت جميعها ناجحة بنسبة 100 في المائة، وسجّل هدفاً من تسديدة واحدة على المرمى بنسبة نجاح 100 في المائة، وكانت له تسديدة خارج المرمى.
كما أكد سيباستيان جيوفينكو دوره الحيوي في نادي الهلال من خلال قيادة الهجمات، حيث كان مفتاح اللعب في منطقة الوسط وصناعة الأهداف. وفي مباراة الذهاب مرر جيوفينكو 17 تمريرة، وكانت نسبة نجاحه 71 في المائة، وسدد محاولتين على المرمى وصنع هدفاً إلى جانب صنع فرصة لزملائه، وأرسل 7 تمريرات عرضية، منها اثنتان ناجحتان.
أما في مباراة الإياب، فقد كانت نسبة نجاح تمريرات جيوفينكو 79 في المائة وصنع هدفاً (هدف غوميز) كما صنع فرصتين لزملائه وسدد محاولة على المرمى.
ومن خلال النظر إلى هذه الإحصائيات، فإن نجاح جيوفينكو في صنع هدفين للهلال من أصل ستة أهداف في مباراتي الذهاب والإياب، يجعل دوره المنتظر مهماً في النهائي لتفكيك شيفرة دفاع أوراوا ريدز.
كما كان سالم الدوسري أيضاً من أبرز نجوم الهلال خلال الدور قبل النهائي، وذلك من خلال قيامه بدور حيوي في خط الوسط، سواء في بناء الهجمات أو صنع الأهداف أو حتى تسجيلها. وخلال مباراة الذهاب مرر الدوسري 41 تمريرة، وبنسبة عالية نجاح بلغت 85.4 في المائة، وسدد محاولة على المرمى وصنع فرصة لزملائه.
وفي مباراة الإياب واصل الدوسري دوره الحيوي في خط الوسط، بعدما مرر 40 تمريرة، وبنسبة نجاح بلغت 77.5 في المائة، وسجّل هدف الهلال الأول في المباراة، وكانت له 3 تسديدات على المرمى، وكذلك صنع فرصة لزملائه أمام المرمى.
وسالم الدوسري المشهور بالحماس والاندفاع سيكون أيضاً من اللاعبين المهمين للهلال الطامح في الفوز بلقب البطولة، بعد خسارة النهائي مرتين عامي 2014 و2017، لا سيما من خلال دوره في تأمين السيطرة على منطقة المناورة.
السعودية كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة