غريفيث: «اتفاق الرياض» خطوة مهمة في جهود التسوية

غريفيث: «اتفاق الرياض» خطوة مهمة في جهود التسوية

الثلاثاء - 7 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 05 نوفمبر 2019 مـ
جانب من مراسم توقيع اتفاق الرياض (أ.ب)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

هنأ مارتن غريفيث، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، حكومة اليمن والمجلس الانتقالي الجنوبي على توصلهما لـ«اتفاق الرياض».

وقال غريفيث في بيان صحافي إن «هذا الاتفاق يرسم ملامح المرحلة المقبلة ويمثل خطوة مهمة في جهودنا الجماعية الرامية إلى التوصّل إلى تسوية سلمية للنزاع في اليمن».

وتابع المبعوث الأممي: «لا يفوتني أن أعبر عن امتناني للمملكة العربية السعودية لتوسّطها الناجح من أجل إبرام هذه الاتفاقية، ولجهودها الدبلوماسية الحثيثة التي بذلتها دون كلل أو ملل».

وعبر غريفيث عن أمله بأن تعزز هذه الاتفاقية الاستقرار في عدن وتوطده في المحافظات المحيطة بها وتنعكس بالإيجاب على حياة المواطنين اليمنيين. وقال إنه ينبغي أن تعود الحكومة اليمنية بسلام إلى العاصمة المؤقتة عدن وأن تتمتع بسلطتها هناك.

ووقعت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي اليوم (الثلاثاء) على «اتفاق الرياض» برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

وجرت مراسم التوقيع بحضور الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وولى العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

ويذكر أن الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي قد توصلا قبل أكثر من أسبوع إلى الاتفاق برعاية السعودية لحل الوضع المتوتر بين الطرفين جنوب البلاد.

وبموجب هذا الاتفاق ستعود الحكومة اليمنية إلى ممارسة نشاطها من العاصمة المؤقتة عدن، على أن يتم دمج جميع المكونات العسكرية والأمنية، بما فيها التابعة للمجلس الانتقالي، ضمن قوام وزارتي الدفاع والداخلية.

كما اتفق الطرفان على تشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب، قوامها 24 وزيراً.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة