تحذير أوروبي لإيران من تقويض الاتفاق النووي

تحذير أوروبي لإيران من تقويض الاتفاق النووي

باريس دعت طهران للعدول عن تقليص التزاماتها
الثلاثاء - 8 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 05 نوفمبر 2019 مـ
مفاعل بوشهر الإيراني (أرشيف - أ.ف.ب)
بروكسل - باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»
عبر الاتحاد الأوروبي، اليوم (الثلاثاء)، عن «قلقه الشديد» إزاء إعلان طهران استئناف أنشطة تخصيب يورانيوم كانت مجمدة، وحذرها من تقويض الاتفاق النووي بما يجعل الدفاع عنه «يزداد صعوبة».

وقالت مايا كوسيانسيتش الناطقة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني: «نعبر عن قلقنا الشديد إزاء إعلان الرئيس حسن روحاني الذي عاد عن التعهدات التي قطعتها طهران. نحض إيران على عدم اتخاذ إجراءات جديدة يمكن أن تقوض بشكل إضافي الاتفاق النووي الذي بات الدفاع عنه يزداد صعوبة». وأضافت الناطقة باسم موغيريني أن «الاتحاد الأوروبي يبني تقييمه على أساس تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الهيئة الوحيدة المخولة التحقق من احترام إيران لتعهداتها». وتابعت: «لكن موغيريني حذرت من أن الدفاع عن الاتفاق والحفاظ عليه يصبحان أكثر صعوبة». وذكرت «لقد قلنا بوضوح شديد إن رغبتنا بتطبيق تعهدنا رهن باحترام إيران لالتزاماتها».

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد أعلن في وقت سابق اليوم، أن بلاده ستتخلى عن التزامات جديدة في الاتفاق النووي، من خلال استئناف عمليات تخصيب اليورانيوم في مصنع «فوردو» على مسافة نحو 180 كلم إلى جنوب طهران، اعتبارا من يوم غد (الأربعاء)، بعدما جمدتها بموجب الاتفاق.

من جانبها، دعت فرنسا، إيران إلى العدول عن قراراتها الأخيرة بتقليص التزاماتها ضمن الاتفاق النووي الموقع في 2015 والتي تتعارض مع الاتفاق وقالت إنها تنتظر تقريرا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الأمر.

وقالت أنييس فون دير مول المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية للصحافيين في إفادة يومية: «إعلان إيران في الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني) بأنها تزيد من قدرات تخصيب اليورانيوم يتعارض مع اتفاق فيينا الذي يحد بصرامة من الأنشطة في هذا المجال». وأضافت «ننتظر مع شركائنا التقرير المقبل من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن إعلانات إيران وأفعالها».

وأشارت المتحدثة إلى أن فرنسا لا تزال ملتزمة بالاتفاق النووي وحثت إيران على «التطبيق الكامل لالتزاماتها والتعاون التام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بموجب الاتفاق النووي والتزاماتها النووية الأخرى».

وجاء إعلان روحاني، غداة تدشين طهران مجموعة جديدة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة لتسريع تخصيب اليورانيوم.

وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي للتلفزيون الرسمي أمس: «نشهد اليوم تدشين مجموعة تضم 30 جهازا للطرد المركزي آي آر - 6». وأضاف «إيران تشغل الآن 60 جهازا حديثا للطرد المركزي آي آر - 6 هذا يظهر قدرتنا وعزمنا».
ايران فرنسا النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة