مقتل قياديين في «العمال الكردستاني» قرب السليمانية

مقتل قياديين في «العمال الكردستاني» قرب السليمانية

الأربعاء - 24 صفر 1441 هـ - 23 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14939]
السليمانية: «الشرق الأوسط»
أعلنت لجنة العلاقات الخارجية، في «اتحاد المجالس الكردستانية»؛ الجناح السياسي لـ«حزب العمال الكردستاني»، عن مقتل اثنين من كبار كوادر الحزب، على سفح جبل أزمر المطل على مدينة السليمانية. وقالت اللجنة في بيان عاجل لها صدر أمس إن كلاً من دمهات عكيد واسمه الحقيقي سيد خان آيز، وجميل آمد واسمه الحقيقي آسر أرماك، وهما من الكوادر المتقدمة في الحزب، لقيا مصرعهما إثر عملية تفجير غامضة على سفح جبل أزمر، ليلة 15 من الشهر الحالي.
وطالب البيان قيادة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الحاكم في محافظة السليمانية، بتقديم توضيحات حول ملابسات الحادث. وأوضح البيان أن الرجلين كانا قد أصيبا في إحدى المعارك وتم نقلهما إلى السليمانية لتلقي العلاج، «لكن النظام التركي وأذنابه من العملاء تمكنوا من اغتيالهما هناك». ودعا البيان سلطات الإقليم التشريعية والتنفيذية إلى توضيح ملابسات الحادث وإعلانها بشكل شفاف وحقيقي للرأي العام.
من جانبها، أصدرت مديرية الأمن العام في إقليم كردستان، بياناً مقتضباً من بضعة أسطر أوضحت فيه أن طائرة تركية مسيرة شنت غارة على جبل أزمر المطل على مدينة السليمانية، «في تمام الساعة الـ7 و10 دقائق بتوقيت العراق، ليلة 15 من الشهر الحالي، وتمكنت بوحشية من قتل اثنين من كوادر حزب العمال الكردستاني، اللذين كانا جالسين في منطقة سياحية مكتظة بالسياح».
من جانبه، قال لطيف الشيخ عمر، المتحدث الرسمي باسم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، إن الحادث له أبعاد أمنية بحتة، ومن صلب اختصاص الجهات الأمنية الخوض فيه.
ورجح محللون أن تكون العملية قد تمت بواسطة قنبلة يدوية ألقيت على الشخصين عن كثب، لاستحالة تنفيذ العملية بواسطة طائرات مسيرة، بسبب كثافة أعداد السياح الذين يوجدون على سفح ذلك الجبل في مثل تلك الأوقات.
العراق أخبار العراق أخبار كردستان العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة