«الداخلية» المصرية تتهم 22 «إخوانياً» بإثارة الإشاعات ونشر الفوضى

«الداخلية» المصرية تتهم 22 «إخوانياً» بإثارة الإشاعات ونشر الفوضى

قالت إنهم «استغلوا» جريمة قتل شاب للتحريض ضد الدولة
الأربعاء - 24 صفر 1441 هـ - 23 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14939]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
أوقفت «الداخلية» المصرية 22 عنصراً من جماعة الإخوان المسلمين، التي تصنفها السلطات بالإرهابية، واتهمتهم بمحاولة «إثارة وتأليب الرأي العام من خلال نشر الكثير من الأخبار المغلوطة والإشاعات الكاذبة».
وأوضحت الوزارة، في بيان لها أمس، أن المتهمين استغلوا قضية الاعتداء على الطالب محمود البنا ووفاته بمحافظة المنوفية لنشر أخبار مغلوطة وإشاعات لإثارة الفوضى والبلبلة.
ونوّهت إلى «مخططات جماعة الإخوان لاستغلال الأحداث المختلفة لإثارة الرأي العام وتأجيج المشاعر لدى المواطنين والتحريض ضد الدولة من خلال نشر الكثير من الأخبار المغلوطة والإشاعات الكاذبة».
وأضافت: «تم تحديد العناصر القائمة على هذا التحرك وعددهم (22) وضبطهم عقب تقنين الإجراءات حيالهم، حيث عثر بحوزتهم على (ملصقات اثارية - إسبراي - أسلحة بيضاء - وطبنجتين صوت - رشاش صوت) بهدف استغلالها لإثارة حالة من الفوضى والشغب وقطع الطريق وتعطيل حركة المرور أمام مقر محاكمة المتهم بمدينة شبين الكوم خلال جلسة محاكمته، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وتوالي نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات».
ووفق اعترافات مصورة، نشرتها الداخلية، أقر عدد من المتهمين، في بمحاولتهم إثارة البلبلة ضد الحكومة المصرية، مستغلين حادث مقتل الطالب البنا. كما أقروا بأنهم تلقوا تعليمات من قيادات إخوانية توجههم باستغلال تلك القضية، التي ينظرها القضاء حالياً.
وكانت محكمة مصرية قد أجلت الأحد الماضي النظر في القضية المعروفة محلياً باسم قضية «شهيد الشهامة» إلى الأحد المقبل.
وكانت الجلسة الأولى للمحاكمة قد انعقدت بمحكمة الأحداث بمدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية شمال القاهرة.
ويحاكم في القضية أربعة متهمين، ويواجهون اتهامات بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد لفتى (17 عاماً) كان انتقد على وسائل التواصل الاجتماعي محاولة المتهم الرئيسي في القضية الاعتداء على فتاة والتحرش بها.
وحظيت القضية باهتمام واسع جداً على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر وسجلت الوسوم (الهاشتاغ) المرتبطة بها الأعلى تداولاً على وسائل التواصل الاجتماعي.
من جهة أخرى، قررت الدائرة الرابعة إرهاب، المنعقدة في طرة، تأجيل محاكمة 215 متهماً، بتشكيل مجموعات مسلحة لتنفيذ عمليات عدائية ضد أفراد وضباط الشرطة ومنشآتها وتخريب الأملاك والمنشآت العامة، خصوصاً أبراج ومحولات الكهرباء والمعروفة إعلامياً بـ«كتائب حلوان»، إلى جلسة 17 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل لاستكمال مرافعة الدفاع.
وتضمن أمر إحالة المتهمين للمحاكة، أنهم في غضون الفترة من 14 أغسطس (آب) 2013 وحتى 2 فبراير (شباط) 2015 بدائرة محافظتي القاهرة والجيزة، تولوا قيادة جماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والحريات والحقوق العامة التي كفلها الدستور والقانون، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة