مصر: 4 قتلى بسقوط قذيفتين على منزلين في سيناء

مصر: 4 قتلى بسقوط قذيفتين على منزلين في سيناء

الاثنين - 22 صفر 1441 هـ - 21 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14937]
شمال سيناء (مصر): «الشرق الأوسط»
شيع المئات من أهالي محافظة شمال سيناء بمصر، أمس، جثامين 4 أشخاص (صبي، و3 سيدات)، سقطوا ضحايا جراء سقوط قذيفتين، مساء، أول من أمس، على منزلين بقرية أبو العراج، جنوب مدينة الشيخ زويد، كما أصيب 10 آخرون في الواقعة.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، فيما قال مصدر أمنى بشمال سيناء لـ«الشرق الأوسط»، مشترطاً عدم ذكر اسمه إن «التحقيقات الأولوية تشير إلى أن القذيفة مجهولة المصدر».
وأفاد مصدر طبي بمستشفى العريش العام، في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «القتلى والمصابين نقلتهم سيارات الإسعاف وتبين من فحصهم طبياً تعرضهم لشظايا متطايرة جراء انفجار».
وأوضح المصدر، الذي فضّل عدم ذكر اسمه، أن قائمة الضحايا ضمت كلاً من «محمد مسعود سليمان (10 سنوات)، وفرحة أبو العراج (90 سنة)، وآية جمعة (24 سنة)، ورانيا جمعة (49 سنة)»، ومشيراً إلى أن أعمار المصابين تراوحت بين 3 سنوات، و49 سنة.
وتشن قوات الجيش والشرطة المصرية عملية أمنية كبيرة في شمال ووسط سيناء، منذ عام ونصف العام تقريباً، لتطهير تلك المنطقة من عناصر متطرفة تابعة في أغلبها لتنظيم «ولاية سيناء» (أنصار بيت المقدس سابقاً) والموالي لـ«داعش». وتعرف العملية باسم «المجابهة الشاملة (سيناء 2018).
وقال محمد أبو العراج، لـ«الشرق الأوسط»، وهو من أهالي القرية التي ينتمي إليها الضحايا، وتحدث بينما كان ينتظر مع آخرين إتمام إجراءات يقوم بها فريق من النيابة العامة لمناظرة الجثث وسماع أقوال ذويهم: «فوجئنا بسقوط قذيفتين على منزلين متجاورين لعائلة واحدة وسماع دوي انفجار ضخم، وكان ذلك بعد غروب الشمس بنحو ساعة ونصف، وتجمع الأهالي محاولين إنقاذ الأحياء وبينهم أطفال، وجرى نقلهم لمستشفى الشيخ زويد التي تبعد عن القرية بنحو 8 كيلومترات، ومنها تم نقلهم إلى مستشفى العريش العام على بعد 35 كيلومتراً».
وأشار أبو العراج إلى أن «أهالي القرية غالبيتهم ممن يُطلق عليهم اسم الصامدين، نظراً لأنهم كانوا يعيشون في ظروف صعبة ببقائهم في قريتهم وعدم مغادرتها بسبب أجواء الحرب على الإرهاب القريبة منهم»، لافتاً إلى أنها «ليست المرة الأولى التي يسقط فيها ضحايا من أبناء القرية نتيجة سقوط قذائف وطلقات نيران».
وكانت منطقة تفاحة جنوب مدينة بئر العبد بشمال سيناء شهدت، قبل أسبوع تقريباً، مقتل 9 مدنيين من عائلة واحدة جراء سقوط قذيفة «مجهولة المصدر» على سيارة نقل تقلهم وآخرين. وزار محافظ شمال سيناء اللواء عبد الفضيل شوشة، أسر القتلى، ونقل لهم تعزية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
وبحسب ما جاء في بيان رسمي لمحافظة شمال سيناء، حينها فإن المحافظ أبلغ الأهالي بصرف «750 ألف جنيهاً لأهالي أسر القتلى والمصابين، ودراسة توظيف 2 من أبناء الضحايا والتكفل برعايتهم، وإيجاد فرص عمل لاثنين من المصابين، وصرف معاش شهري بقيمة 1500 جنيه من التضامن الاجتماعي لكل قتيل».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة