إردوغان: قواتنا لن تغادر سوريا وتجاهلتُ رسالة ترمب

إردوغان: قواتنا لن تغادر سوريا وتجاهلتُ رسالة ترمب

أكد حصوله على وعد من واشنطن بقيادة تركية لـ «المنطقة الآمنة»
السبت - 20 صفر 1441 هـ - 19 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14935]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن القوات التركية لن تغادر شمال سوريا، وإن هدف بلاده هو إقامة منطقة آمنة بعمق 32 كيلومتراً، وامتداد 440 كيلومتراً في شرق الفرات، بعد إعلان المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري، تعهد أنقرة بأن تكون المنطقة الآمنة «مؤقتة».
كما نفى حدوث إخلال بهدنة الأيام الخمسة المتفق عليها مع الولايات المتحدة، وطالب الاتحاد الأوروبي بأن تسحب تركيا قواتها من المنطقة.
وذكر إردوغان، في مؤتمر صحافي في إسطنبول أمس (الجمعة)، أنّ المنطقة الآمنة ستمتد على طول الحدود مع سوريا لمسافة 440 كيلومتراً وصولاً إلى الحدود العراقية، وأنه اتفق مع الولايات المتحدة على أن يصل عمق المنطقة الآمنة إلى 32 كيلومتراً، مشيراً إلى أن التشاور سيستمر بين الجانبين.
ولفت إردوغان إلى أنَّه من بنود الاتفاق، الذي تم التوصل إليه أول من أمس في أنقرة مع الجانب الأميركي، بقاء القوات التركية في المنطقة الآمنة، وحصلنا على وعود بأنَّها الفترة المقبلة ستكون بقيادة تركية، وبتنسيق مع الولايات المتحدة.
وأكد أن عملية «نبع السلام» في شمال شرقي سوريا، ستتواصل بحزم أكبر في نهاية مهلة الـ120 ساعة، إذا لم تلتزم الولايات المتحدة بوعودها، مشيراً إلى أن تركيا تخطط لتأمين عودة مليون إلى مليوني لاجئ سوري إلى المنطقة الآمنة.
وكشف عن أنه أبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قبل ليلة من إطلاق العملية العسكرية، قائلاً: «أبلغت ترمب هاتفياً بأننا سنطلق العملية قبل ليلة واحدة من إطلاقها». ولفت إلى أن ردود الفعل على عملية «نبع السلام» كانت باهتة، في أول يومين، لأنه لم يكن متوقعاً أن تحرز تركيا نجاحاً، وعندما تبيّن أن تركيا ستستكمل العملية بنجاح تصاعدت ردود الفعل إلى مستوى يتجاوز حدود العقل والمنطق، ورغم ذلك واصلنا العملية بحزم.
وأوضح أن «عملية (نبع السلام) لم تكن حدثاً فورياً، فالإعداد لها بدأ قبل 3 إلى 5 أعوام... وتغيرت مواقف بعض البلدان، في مقدمتها الولايات المتحدة وأوروبا، إثر وصول قواتنا إلى عمق 30 كيلو متراً في منطقة العمليات خلال فترة قصيرة».
وحول الرسالة التي بعث إليه ترمب، مطالباً فيها إياه بألا يكون «متصلباً وأحمق»، قال إردوغان: «لقد نُشرت في وسائل الإعلام رسالة للرئيس ترمب لا تتلاءم مع معايير اللياقة الدبلوماسية والسياسية... بالتأكيد لم ننس هذا الأمر، وتجاهلنا لهذه الرسالة غير صحيح، ولكن من باب الحب والاحترام المتبادل لا ينبغي علينا أن نُبقيها دائماً على الأجندة، ولا نعطي هذا الموضوع أولوية».
كان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، رد أول من أمس في أول تعليق رسمي من تركيا بشأن ما قيل عن إلقاء الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، رسالة نظيره الأميركي في «سلة المهملات»، قائلاً: «بشأن أسلوب رسالة ترمب، فتركيا دولة جدية، وإردوغان لم ولن ينزل إلى مثل هذا المستوى على الإطلاق».
وفي يوم تسلم الرسالة، شنت تركيا هجوماً عبر الحدود ضد «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، وقال ترمب فيها: «دعنا نعقد صفقة جيدة! أنت لا ترغب في أن تكون مسؤولاً عن ذبح آلاف الأشخاص، وأنا لا أرغب في أن أكون مسؤولاً عن تدمير الاقتصاد التركي... ولسوف أفعل... وسيشهد لك التاريخ إنْ أنت أحسنت التصرف في هذا الصدد. ولسوف يصورك كشيطان أبدي إنْ سلكت طريقاً آخر لا تكن متصلباً وأحمق... سأتصل بك لاحقاً».
وعن زيارته لروسيا، قال إردوغان، «سأبحث الثلاثاء في سوتشي مع بوتين الجوانب التي تخص روسيا والنظام فيما يتعلق بالمنطقة الآمنة بسوريا. إشكالية المنطقة الآمنة ستُحل إذا تمكنت واشنطن من الالتزام بوعودها لنا حتى انتهاء مهلة الـ120 ساعة مساء الثلاثاء المقبل»، مشيراً إلى أنه سيصل مع بوتين إلى نتيجة ناجحة حول عملية «نبع السلام»، وأنه يعتبر اللقاء مع بوتين عاملاً آخر في تعليق العملية.
كان الكرملين الروسي طالب تركيا، مساء أول من أمس، على لسان المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف، بالكشف عن تفاصيل الاتفاق التركي - الأميركي الذي نتج عنه وقف العملية العسكرية لخمسة أيام، بهدف انسحاب مقاتلي «قسد» من المنطقة الحدودية.
وعن لجنة صياغة الدستور السورية، قال إردوغان: «آمل أن تكون اللجنة الدستورية التي ستعقد اجتماعها في 30 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي بمدينة جنيف ميلاد مرحلة الحل السياسي في سوريا».
في السياق، قال جيفري إن تركيا تعهدت للولايات المتحدة بأن تكون المنطقة الآمنة التي تم الاتفاق عليها في شمال سوريا مؤقتة، ولن تتسبب بنزوح جماعي للسكان.
تركيا سوريا تركيا أخبار الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة