الجابر ساخراً: تقارير الـ170 مليوناً أرسلتها للبنك الدولي

الجابر ساخراً: تقارير الـ170 مليوناً أرسلتها للبنك الدولي

السبت - 20 صفر 1441 هـ - 19 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14935]
سامي الجابر (الشرق الأوسط)
الرياض: عماد المفوز
كشفت رابطة الدوري السعودي للمحترفين في بيان رسمي لها أمس الجمعة أنها تتلقى نهاية كل موسم القوائم المالية الخاصة بنشاط كرة القدم من نادي الهلال وغيره من الأندية المشاركة في الدوري كمتطلب رئيسي للحصول على رخصة المشاركة في دوري أبطال آسيا، وقالت الرابطة ردا على التساؤلات الإعلامية الواردة إلى رابطة الدوري السعودي للمحترفين، بخصوص ما ذكره الكابتن سامي الجابر رئيس نادي الهلال الأسبق، عن رفع قوائم مالية لنادي الهلال إلى الرابطة في إحدى تغريداته على منصة التواصل الاجتماعي «تويتر»، تود الرابطة أن توضح أنها تتلقى نهاية كل موسم قوائم مالية خاصة بنشاط كرة القدم من نادي الهلال وغيره من الأندية المشاركة في الدوري كمتطلب رئيسي للحصول على رخصة المشاركة في دوري أبطال آسيا، وهي القوائم التي بالفعل تلقتها الرابطة من نادي الهلال، أما غير ذلك من التقارير فهي ليست من اختصاص الرابطة ولم يرفع لها شيء بخصوص ما يتم تداوله إعلاميا، حيث إن رابطة الدوري ليست جهة رقابة أو تدقيق لكنها على استعداد لفتح أبوابها لأي جهة رقابية مختصة إذا ما أرادت الاطلاع على أي وثائق متوفرة لدينا، وذلك في بما يتوافق مع اللوائح والأنظمة.
ومن جانبه، رد الجابر على تعقيب الرابطة ساخرا بالقول: «شكراً لرابطة دوري المحترفين على الإقرار بوصول القوائم الخاصة بكرة القدم والتي حصل بها على الرخصة الآسيوية وهي شهادة بسلامة هذه القوائم المدققة».
وتابع: «ما يتعلق ببقية الألعاب وقوائمها أعتقد إذا كانت ذاكرتي جيدة رفعت للبنك الدولي لأن قيمتها بالمليارات».
وكانت الهيئة العامة للرياضة نفت في وقت سابق تلقيها أي تقارير تفيد بوجود 170 مليون ريال «غير مدققة»، خلال فترة رئاسة سامي الجابر لمجلس إدارة نادي الهلال.
وقالت هيئة الرياضة في بيان مقتضب: «إشارة إلى حديث الكابتن سامي الجابر عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) حول رفع شركات التدقيق المالية للتقارير الخاصة بنادي الهلال إبان رئاسته، وتحديداً وجود مبلغ 170 مليون ريال غير مدققة، وأن هذه الشركات قد أنهت أعمالها ورفعت بالنتائج للهيئة العامة للرياضة». على حد قوله. وعليه، فإن الهيئة العامة للرياضة تود الإيضاح أنها عملت منذ ذلك الحين على مراجعة كاملة ودقيقة لكل التقارير التي لديها أو وردتها من النادي، واتضح أنه لم يسبق أن رُفِعَ لها أي تقرير مالي بهذا الخصوص، وأنها لم تتلق من إدارة النادي خلال فترة رئاسة الكابتن سامي الجابر أي بيانات أو تقارير مالية في هذا الجانب، وعليه فقد جرى الإيضاح.
من جهة أخرى، أعلنت الهيئة العامة للرياضة إعادة جائزة الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز الدولية للبحوث الرياضية.
وأكدت الهيئة في هذا السياق أن الأمير عبد العزيز الفيصل رئيس مجلس الإدارة أصدر قراراً يقضي بإعادة الجائزة التي تسعى إلى تعزيز الجوانب البحثية في الرياضة وشؤونها وكل الجوانب المتعلقة بها مع فتح المجال لتصبح الجائزة عالمية وسيتم عقد مؤتمر صحافي الثلاثاء القادم في «مدينة الجوائز العالمية» موناكو الفرنسية، بحضور شخصيات رياضية وأكاديمية من عدة دول، وسيشهد المؤتمر الإعلان عن جميع تفاصيل الجائزة، بعد إعادة تشكيل هويتها بما يتوافق مع النهضة الكبيرة التي تشهدها الرياضة السعودية والعالمية، حيث سيتولى معهد إعداد القادة الإشراف على الجائزة في مرحلتها القادمة.
وكانت جائزة الأمير فيصل بن فهد الدولية للبحوث الرياضية، بدأت في عام 1983، عندما أطلقها حينها مؤسسها الأمير الراحل فيصل بن فهد لتطوير وإثراء الرياضة العالمية، كجائزة تعنى بالبحوث الرياضية في العالمية، والتي تهدف إلى تمكين الباحثين والعلماء والمفكرين المهتمين بالمجال الرياضي من إعداد بحوث علمية لتطوير الرياضة.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة