اتفاق لندن وبروكسل حول «بريكست» يواجه امتحان الداخل البريطاني

اتفاق لندن وبروكسل حول «بريكست» يواجه امتحان الداخل البريطاني

الخميس - 18 صفر 1441 هـ - 17 أكتوبر 2019 مـ
من اليسار: رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيس الوزراء الآيرلندي ليو فارادكار والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قبيل انطلاق القمة الأوروبية في بروكسل (إ.ب.أ)
بروكسل: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، اليوم (الخميس)، التوصل إلى اتفاق حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست» قبل القمة الأوروبية وبعد أيام من المفاوضات الشاقة. لكن سرعان ما ظهرت عقبات كثيرة أمام أمام الاتفاق، إذ أعلن الوحدويون الديموقراطيون الآيرلنديون الشماليون وزعيم حزب العمال البريطاني رفضهم له.

وكتب يونكر على تويتر «حصلنا عليه»، في حين تحدث جونسون عن اتفاق جديد «عظيم». ووصف الأول الذي اتصل بالثاني صباحاً بهدف تذليل آخر العقبات، الاتفاق بأنه «عادل ومتوازن» وأوصى قادة الاتحاد الأوروبي الـ 27 بإعطاء الضوء الأخضر خلال قمتهم التي تبدأ في وقت لاحق مساء اليوم في بروكسل.

واستفاد الجنيه الاسترليني من الإعلان وارتفع بنسبة 1% أمام الدولار الأميركي، في حين كانت الأوساط الاقتصادية تخشى تبعات عدم التوصل الى اتفاق في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الجاري.

ولكن لا يزال يجب إقرار الاتفاق في البرلمانين البريطاني والأوروبي. ويتطلب تمريره في بريطانيا بشكل خاص أصوات الحزب الديموقراطي الوحدوي الآيرلندي الشمالي الذي أعلن رفضه للاتفاق الجديد لعدم اقتناعه بالحل المقترح لمشكلة الحدود مع جمهورية آيرلندا.

ووصف كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه الاتفاق بأنه «عادل ومعقول» و«يتفق مع مبادئنا»، وقال إن جونسون بدا واثقا خلال مكالمته مع يونكر من الحصول على تأييد البرلمان. وبدوره قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه «واثق بدرجة معقولة» بموافقة النواب البريطانيين على الاتفاق.

لكن زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا جيريمي كوربن دعا النواب إلى رفض الاتفاق. وقال في بيان إن الاتفاق «لن يجمع البلد ويجب رفضه». ورأى أن «أفضل حل لبريكست هو إعطاء الشعب الكلمة الأخيرة في تصويت عام»، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد عمل المفاوضون الأوروبيون والبريطانيون حتى وقت متقدّم لليلة الثانية بغية التوصل إلى اتفاق يمكن عرضه على القمة الأوروبية، مع عودة التفاؤل الأسبوع الماضي بعد تقارب جديد بين دبلن ولندن.

والاتفاق هو الثاني من نوعه لتنفيذ نتيجة استفتاء 2016 بعد أن رفض النواب البريطانيون الاتفاق الأول الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي ثلاث مرات.

ودعا بوريس جونسون النواب إلى الموافقة على الاتفاق الجديد خلال جلسة استثنائية تعقد السبت بعد أن وعد مرارا بأنه سينفذ «بريكست» في نهاية الشهر سواء باتفاق أو دون اتفاق. وستكون مهمته أمام البرلمان حساسة بعد أن فقد غالبيته ولم يعد بوسعه الاتكال على دعم الحزب الديمقراطي الوحدوي الذي يشكل جزءاً من ائتلاف برلماني مع حزب المحافظين.

المملكة المتحدة بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة