انطلاق جولة الحسم في الانتخابات الرئاسية التونسية

انطلاق جولة الحسم في الانتخابات الرئاسية التونسية

الأحد - 14 صفر 1441 هـ - 13 أكتوبر 2019 مـ
تونس: «الشرق الأوسط أونلاين»
فتحت مراكز الاقتراع في تونس أبوابها، اليوم (الأحد)، في جولة الإعادة التي ستحسم انتخابات الرئاسة بين قطب الإعلام نبيل القروي، وأستاذ القانون المتقاعد قيس سعيد، في انتخابات دعي لها أكثر من سبعة ملايين ناخب.

وتغلب المرشحان على 24 مرشحاً آخر في الجولة الأولى التي جرت في 15 سبتمبر (أيلول). وكان من بين المرشحين عدد من الساسة الأقوى نفوذاً في البلاد. وحصل سعيد على 18.4 في المائة من الأصوات في الجولة الأولى، بينما حصل القروي على 15.6 في المائة.

وعللّ مراقبون هزيمة مرشحين من رؤساء حكومات ووزراء، وحتى من رئيس دولة سابق، بردة فعل التونسيين تجاه السلطات الحاكمة التي لم تتمكن من إيجاد حلول للوضع الاقتصادي والاجتماعي المتأزم، الذي أفرز احتقاناً اجتماعياً تزايدت وتيرته في السنوات الأخيرة، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

واتسمت الحملة الانتخابية بالتشويق في أيامها الأخيرة، خصوصاً بعد القرار القضائي بإطلاق سراح القروي (56 عاماً) بعدما قضى 48 يوماً في التوقيف، بسبب تهم تلاحقه بغسل أموال وتهرب ضريبي.

وجمعت مناظرة تلفزيونية «تاريخية» وغير مسبوقة، المرشحين، ليل الجمعة، وظهر فيها سعيّد (61 عاماً) متمكناً من السجال، وأظهر معرفة دقيقة بالجوانب التي تهم صلاحياته، إن تم انتخابه.

وفي المقابل، ظهر القروي مرتبكاً في بعض الأحيان، وشدد على مسائل مقاومة الفقر في المناطق الداخلية في بلاده، بالإضافة إلى تطوير الاستثمار الرقمي في البلاد كأولوياته، إن تم انتخابه.

ولقيت المناظرة التي بثت على نطاق واسع في المحطات التلفزيونية والإذاعية الخاصة والحكومية متابعة من قبل التونسيين داخل بيوتهم وفي المقاهي، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي. وتداول نشطاء الفضاء الافتراضي صورة جمعت المتنافسين، وهما يتصافحان بعد المناظرة، وكتب أحدهم: «هكذا هي تونس الاستثناء» بين دول «الربيع العربي».

ولرئيس البلاد صلاحيات محدودة، بالمقارنة مع تلك التي تمنح لرئيس الحكومة والبرلمان، فيتولى ملفات السياسة الخارجية والأمن القومي والدفاع أساساً.

ويدعو قيس سعيّد إلى تدعيم السلطة اللامركزية، وتوزيعها على الجهات، ويرفع لواء «الشعب يريد»، ويتبنى شعارات الثورة التونسية في 2011 «شغل حرية كرامة وطنية»، ويشدد على «كره الوعود الزائفة»، وأن «الشعب هو من يتصور الأفكار وهو من يطبقها» للخروج من الأزمات الاقتصادية. إلا أن القروي يبدو براغماتياً أكثر ينطلق في وعود انتخابية على أساس إيجاد حل للطبقات الاجتماعية المهمشة سنده في ذلك سنوات قضاها في زيارات ميدانية للمناطق الداخلية يوزع مساعدات غذائية للمحتاجين والفقراء.

وأفرزت الانتخابات التشريعية، التي جرت الأحد الفائت، برلماناً بكتل مشتتة، وتلوح في الأفق بوادر مشاورات طويلة من أجل تحالفات سياسية بينها، لأن «حزب النهضة» الذي حل أولاً بـ52 مقعداً لا يستطيع تشكيل حكومة تتطلب مصادقة بـ109 أصوات. ودعت «النهضة» قواعدها إلى التصويت لسعيّد بعد أن أعلن القروي رفضه كل تحالف وتوافق معها مستقبلاً، واتهمها بالوقوف وراء سجنه.

وإثر وفاة الرئيس السابق الباجي قائد السبسي، في 25 يوليو (تموز) الفائت، نظمت في البلاد انتخابات رئاسية مبكرة في 15 سبتمبر، على أن يتم انتخاب الرئيس قبل 25 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، وفقاً لما ينص عليه الدستور التونسي بمدة زمنية لا تتعدى التسعين يوماً.

وواجهت الهيئة العليا للانتخابات تحدي تقديم «الرئاسية» على التشريعية، عكس ما تم إقراره في الروزنامة الأولى. وتقام الدورة الانتخابية الثانية للرئاسية، وهي الانتخابات الثالثة خلال شهر، وتونس لا تزال تواجه تهديدات أمنية من قبل جماعات متشددة ومسلحة تنفذ هجمات استهدفت في السنوات الأخيرة سياحاً وأمنيين وعسكريين، وأثرت على قطاع السياحة الذي يمثل أحد ركائز اقتصاد البلاد.
تونس تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة