البيان الختامي يلوّح بخفض العلاقات الدبلوماسية والعسكرية مع تركيا

البيان الختامي يلوّح بخفض العلاقات الدبلوماسية والعسكرية مع تركيا

اعتبر «صد العدوان على الأراضي السورية حقاً مشروعاً»
الأحد - 14 صفر 1441 هـ - 13 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14929]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
قرر مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، أمس، «النظر في اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة العدوان التركي على سوريا، بما في ذلك خفض العلاقات الدبلوماسية ووقف التعاون العسكري ومراجعة مستوى العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياحية مع تركيا».
وأدان مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، في قرار أصدره أمس، عقب ختام أعمال اجتماعه الطارئ، العدوان التركي على الأراضي السورية بوصفه «خرقاً واضحاً لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن» التي تدعو إلى الحفاظ على وحدة واستقلال سوريا، خصوصاً القرار رقم 2254، عادّاً العدوان التركي تهديداً مباشراً للأمن القومي العربي وللأمن والسلم الدوليين.
وأكد أن «كل جهد سوري للتصدي لهذا العدوان والدفاع عن الأراضي السورية هو تطبيق للحق الأصيل لمبدأ الدفاع الشرعي عن النفس، وفقاً للمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة»، مطالباً تركيا بـ«وقف العدوان والانسحاب الفوري وغير المشروط من كل الأراضي السورية».
ولفت المجلس إلى أن هذا العدوان على سوريا يمثل الحلقة الأحدث من التدخلات التركية والاعتداءات المتكررة وغير المقبولة على سيادة دول أعضاء في جامعة الدول العربية، مطالباً باتخاذ ما يلزم من تدابير لوقف العدوان التركي والانسحاب من الأراضي السورية بشكل فوري. وحث كل أعضاء المجتمع الدولي على التحرك في هذا السياق مع العمل على منع تركيا من الحصول على أي دعم عسكري أو معلوماتي يساعدها في عدوانها على الأراضي السورية.
وأكد الرفض القاطع لأي محاولة تركية لفرض تغييرات ديموغرافية في سوريا عن طريق استخدام القوة في إطار ما يسمى «المنطقة العازلة»، باعتبار أن ذلك يمثل خرقاً للقانون الدولي ويدخل في مصاف الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي تستوجب الملاحقة والمحاسبة القضائية الدولية لمرتكبيها، ويشكل تهديداً خطيراً لوحدة سوريا واستقلال أراضيها وتماسك نسيجها الاجتماعي.
وجدد وزراء الخارجية التأكيد على مسؤولية المجتمع الدولي لاتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بوقف تلك المحاولات وفرض التزام تركيا بقواعد القانون الدولي الإنساني طالما استمر عدوانها على سوريا، وتحميل المسؤولية في هذا الصدد لكل من يتورط في انتهاكات أو جرائم ترتكب خلاله.
وحملوا تركيا المسؤولية كاملة عن أي تداعيات لعدوانها على تفشي الإرهاب أو عودة التنظيمات الإرهابية - بما فيها تنظيم داعش الإرهابي - لممارسة نشاطها في المنطقة، مطالبين مجلس الأمن في هذا الإطار باتخاذ كل ما يلزم من تدابير بشكل فوري لضمان قيام تركيا بتحمل مسؤوليتها في هذا الخصوص ومنع تسلل المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى خارج سوريا.
وكلف المجلس الأمين العام لجامعة الدول العربية بإجراء اتصالات مع سكرتير عام الأمم المتحدة لنقل مضمون قرار مجلس الجامعة وتوزيعه على أعضاء الأمم المتحدة كوثيقة رسمية، والنظر في ترتيب زيارة لوفد وزاري عربي مفتوح العضوية إلى مجلس الأمن لمتابعة الأمر والعمل على وقف العدوان التركي على الأراضي السورية.
مصر سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة