13 إصابة بالرصاص الحي في «مسيرة الجمعة»

13 إصابة بالرصاص الحي في «مسيرة الجمعة»

الأمم المتحدة تحذّر إسرائيل من ازدياد قتلى أطفال غزة
السبت - 13 صفر 1441 هـ - 12 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14928]
جانب من مسيرة أمس في بلدة كفر قدوم في الضفة الغربية (أ.ف.ب)
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
في إطار الرد على الاقتحامات والاعتداءات الاستفزازية، أدى نحو 45 ألف مصل، صلاة الجمعة، أمس، في رحاب المسجد الأقصى، رغم إجراءات الاحتلال المشددة. وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن قوات الاحتلال نشرت عناصرها في الشوارع المحيطة بالبلدة القديمة، ومنعت وصول الشبان إلى المسجد الأقصى، بعد تفتيشهم والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية.

وعلى الصعد الميدانية، أصيب 13 مواطنا بالرصاص الحي، والعشرات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، أمس جراء مهاجمة قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات العودة الأسبوعية السلمية التي تقام أيام الجمعة من كل أسبوع على مقربة من السياج الفاصل شرق قطاع غزة وكذلك في الضفة الغربية. ففي غزة قام جنود الاحتلال المتمركزين في الأبراج العسكرية وخلف السواتر الترابية على امتداد السياج الفاصل شرق القطاع، بإطلاق الرصاص الحي و«المطاطي» وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب مجموعة من الفتية والشبان الذين توافدوا إلى مناطق التجمعات الخمس التي تجري عندها فعاليات المسيرات الأسبوعية.

وفي كفر قدوم، أصيب شاب بعيار ناري في صدره، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 16 عاما. وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة بالأعيرة الحية وقنابل الغاز والصوت، ما أدى لإصابة الشاب أحمد عماد شتيوي (19 عاما) بعيار حي في صدره، نقل إثرها إلى مستشفى درويش نزال في قلقيلية، ومن ثم جرى تحويله إلى أحد مستشفيات مدينة نابلس، ووصفت حالته بالمستقرة. وأشارت المصادر إلى أن جنود الاحتلال اقتحموا القرية واعتلوا سطح منزل المواطن عوني شتيوي، واتخذوه ثكنة عسكرية لقناصتهم.

كما أصيب شاب من بلدة قباطية، أمس الجمعة، برصاص الاحتلال، بالقرب من حاجز برطعة العسكري المقام على أراضي المواطنين جنوب غربي جنين. وأفاد مدير إسعاف الهلال الأحمر في جنين محمود السعدي، بأن الشاب أحمد بسام كميل (25 عاما)، أصيب برصاصة اخترقت يده وأخرى في الشريان الفخذي. وجاءت هذه الإصابة بعد يوم من إصابة الشاب محمود جردات بنفس الطريقة.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة أشخاص، في اقتحامات متفرقة في محافظة رام الله والبيرة، فيما داهمت القوات الإسرائيلية، صباح الجمعة، مقر الإدارة العامة لمؤسسة لجان العمل الصحي، في مدينة رام الله. وقال مصدر في المؤسسة، إن قوة عسكرية إسرائيلية، داهمت مدينة رام الله واقتحمت مقر الإدارة العامة لمؤسسة لجان العمل الصحي في حي «سطح مرحبا»، بعدما فجرت أبوابه. وأشار المصدر إلى أن القوات عاثت بمحتويات المقر قبل انسحابها. كما اقتحمت قوات الاحتلال منزل ذوي الأسير والطالب في جامعة بيرزيت، يزن مغامس، في بلدة بيرزيت شمال رام الله. وأفاد شهود عيان بأن الجنود أخذوا مقاسات منزل مغامس تمهيدا لهدمه.

من جهة أخرى حذر منسق الشؤون الإنسانية في الأرضي الفلسطينية المحتلة، جيمي ماكغولدريك، الحكومة الإسرائيلية، من كثرة الممارسات القمعية التي تقوم بها إزاء «مسيرات العودة» التي يقتل فيها أطفال، ودعاها إلى توفير الحماية لأطفال قطاع غزة.

وقال ماكغولدريك، في بيان صادر عن مؤسسته التابعة للأمم المتحدة، «يساورني قلق بالغ إزاء الأثر الذي تُفرِزه أعمال العنف التي تشهدها هذه المظاهرات على الأطفال. فمنذ يوم 30 مارس (آذار) 2018، قُتِل 40 طفلاً فلسطينياً وأُصيبَ 1521 طفلاً آخر بجروح بالذخيرة الحية على يد القوات الإسرائيلية. وإنني أدعو مرة أخرى إسرائيل إلى الامتناع عن استخدام القوة المفرطة، بما تشمله من استخدام الذخيرة الحية، رداً على تلك المظاهرات، وأذكِّرها بمسؤوليتها عن ضمان سلامة الأطفال ورفاههم».

كما أعرب المسؤول الأممي عن قلقه من قيام حركة «حماس» بإطلاق شعار «أطفالنا الشهداء»، على «مسيرات العودة»، أمس الجمعة. وقال: «هذا الأمر قد يدفع الفتيان والفتيات إلى تعريض أنفسهم للخطر. فعندما استخدم هذا الشعار في يوم 27 يوليو (تموز) 2018، قتلت القوات الإسرائيلية عدداً من الأطفال والفتية. لذلك، فإنني أدعو (حماس) إلى تحمُّل مسؤوليتها عن ضمان سلامة الأطفال في غزة، بطرق منها الحيلولة دون تعرُّضهم لخطر العنف، أو استخدامهم أدواتٍ للعمل السياسي». وقال: «أعيدُ التأكيد بأقوى العبارات أنه ينبغي ألا يشكّل الأطفال هدفاً لأعمال العنف مطلقاً، فلا يجوز تعريضهم لخطر أعمال العنف أو تشجيعهم على المشاركة فيها».
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة