نتنياهو يرفض اقتراح ليبرمان بتبادل رئاسة الوزراء مع غانتس

نتنياهو يرفض اقتراح ليبرمان بتبادل رئاسة الوزراء مع غانتس

رغم اعطائه أفضلية تولي الحكم في الفترة الأولى
الجمعة - 11 صفر 1441 هـ - 11 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14927]
تل أبيب: نظير مجلي

رفض حزب الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو الاقتراح الذي طرحه رئيس حزب اليهود الروس «يسرائيل بيتينو»، أفيغدور ليبرمان، لتسوية الأزمة السياسية التي تمنع تشكيل حكومة، مع أن الاقتراح يعطي أفضلية لنتنياهو، فيما أعلن حزب الجنرالات «كحول لفان» أنه يقبل بها بشكل مبدئي، مع أنه يقضي بأن يتسلم بيني غانتس رئاسة الحكومة بعد نتنياهو.
وقد رأى المراقبون أن هذين الردين يدخلان في باب التكتيك السياسي، أكثر مما هو موقف مبدئي. إذ إن نتنياهو لا يريد أن يحظى ليبرمان بأي رصيد شعبي، وغانتس يريد أن يستغل الجفاء بين الرجلين ليكسب ليبرمان إلى صفه.
وكان رئيس الدولة رؤوبين رفلين قد منح نتنياهو كتاب التكليف لتشكيل حكومة، لكونه جلب 55 توصية بذلك من نواب أحزاب اليمين والمتدينين. وحسب القانون سيكون لديه 28 يوما لإنجاز مهمة تشكيل الحكومة. ولكن جهوده تتعثر. وكما يبدو فإنه قد يعيد كتاب التكليف خائبا. وعندها يتوقع أن يسلم رفلين كتاب التكليف لغانتس، حتى يجرب حظه. ويرى المراقبون أن نتنياهو كان يريد مصالحة مع ليبرمان وإقامة حكومة يمين أقلية تستند إلى 63 نائبا. لكن الخلافات بينهما تتسع إلى هوة سحيقة لا يبدو من السهل سدها. ويطرح ليبرمان، رئيس حزب «يسرائيل بيتينو»، فكرة «ضرورة تشكيل حكومة وحدة بين الليكود وكحول لفان».
وقد عرض ليبرمان، مبادرته لتشكيل الحكومة، كما وعد، مساء الأربعاء. وتنص المبادرة على أربعة بنود، هي؛ الأول: تشكيل فريق عمل مشترك مكون من «كحول لفان» والليكود و«يسرائيل بيتينو»، لصياغة المبادئ الأساسية التي ستقوم عليها الحكومة. الثاني: اعتماد خطة الرئيس رفلين، المتعلقة برئاسة الحكومة الإسرائيلية، والذي يقضي بأن يتولى نتنياهو رئاسة الحكومة المقبلة، ولكن في حال تعذّر عليه القيام بمهامه، بسبب تقديم لائحة اتهام ضده، سيسلم صلاحياته لغانتس ويبقى رئيس حكومة مدة سنتين، وبعدها يصبح غانتس رئيس حكومة رسميا. وثالثا: يتم تشكيل حكومة وحدة من الأحزاب الثلاثة، التي ستتعين عليها المصادقة مباشرة على ميزانية الدولة لعام 2020، بالإضافة إلى إقرار ميزانية الجيش عبر خطة لعدة سنوات لاستخدامها في السنوات العشر القادمة. ورابعا: إفساح المجال لجميع الأحزاب والكتل البرلمانية التي قد توافق على المبادئ الأساسية لأن تنضم إلى الحكومة.
وقد أعلن الليكود أن مبادرة ليبرمان لا تأتي بأي جديد ولذلك لا ترى فيها شيئا يغير الواقع المتأزم. ولكن بالمقابل، أعلن النائب كحيلي تروبر، الناطق بلسان «كحول لفان»، أن حزبه يرى أنها مبادرة جيدة يوافق عليها مبدئيا ويرى فيها أساسا مهما للتباحث. وقد سئل إن كان ذلك يعني أن غانتس يوافق على إقامة حكومة بقيادة نتنياهو ويتنازل عن تصريحاته السابقة بألا يشارك في حكومة بقيادة أو حتى بوجود نتنياهو، أجاب تروبر: «لا بالطبع. لكن البند الأول الذي يتحدث عن ضرورة أن نبدأ المفاوضات حول خطوط عريضة لسياستها وليس حول الكراسي يبدو مقبولا علينا مبدئيا. فإذا اتفقنا حول المبادئ تصبح الكراسي والمناصب أمرا ثانويا». وأكد أن حزبه لم يتخل عن قناعته بأنه الكتلة البرلمانية الأكبر (33 مقعدا مقابل 32 مقعدا لليكود) ولذلك يستحق رئاسة الحكومة أولا.
وقال مسؤول آخر في حزب الجنرالات إن «مشروع ليبرمان رفلين هذا يبدو أفضل حل للأزمة السياسية. فبموجبه يتنازل نتنياهو عن الحلف الذي أقامه من 55 نائبا ويعرقل مسيرة تشكيل الحكومة اليوم ويتنازل غانتس عن تسلم رئاسة الحكومة وبذلك نمتنع عن التوجه إلى انتخابات جديدة ثالثة في غضون سنة واحدة.
فمن دون هذا الاقتراح يبدو أن أقرب الحلول هو الذهاب لانتخابات زائدة لن تغير نتائجها أي شيء ويبقى نتنياهو رئيس حكومة حتى مطلع السنة القادمة، مع كل ما يعنيه ذلك من مخاطر سياسية وعسكرية وقيمية».


اسرائيل فلسطين israel politics النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة