بلجيكا لحسم تأهلها مبكراً ومواجهة صعبة لهولندا أمام آيرلندا الشمالية

بلجيكا لحسم تأهلها مبكراً ومواجهة صعبة لهولندا أمام آيرلندا الشمالية

روسيا تأمل تكرار فوزها على اسكوتلندا ضمن 10 مباريات اليوم بتصفيات أمم أوروبا
الخميس - 11 صفر 1441 هـ - 10 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14926]
لندن: «الشرق الأوسط»
ستكون بلجيكا أمام فرصة مثالية لحسم تأهلها إلى نهائيات كأس أوروبا 2020، وذلك عندما تستضيف سان مارينو المتواضعة في بروكسل، فيما تنتظر هولندا مواجهة ساخنة مع آيرلندا الشمالية في روتردام ضمن 10 مباريات بالجولة السابعة من التصفيات اليوم.

في منافسات المجموعة التاسعة لا يبدو أن المنتخب البلجيكي سيواجه أي صعوبة لحسم بطاقة تأهله مبكرا إلى النهائيات، خاصة أنه فرض سطوته على فرق هذه المجموعة منذ الجولة الافتتاحية وخرج منتصرا من جميع المباريات الست حتى الآن، ما جعله في الصدارة بالعلامة الكاملة وبفارق ثلاث نقاط عن روسيا الثانية التي ستضمن أيضا البطاقة الأخرى في المجموعة في حال فوزها اليوم على ضيفتها اسكوتلندا بما أنها تتقدم بفارق 8 نقاط عن كازاخستان وقبرص الثالثة والرابعة تواليا.

ووضع المنتخب البلجيكي خلفه خيبة فشل التأهل إلى المربع الذهبي للنسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية بخسارته المفاجئة في الجولة الأخيرة أمام نظيره السويسري 2 - 5 في نوفمبر (تشرين الثاني) 2018، إذ فاز بعدها رجال المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز بجميع مبارياتهم، إحداها على سان مارينو برباعية نظيفة في أرض الأخيرة.

ويخوض أصحاب المركز الثالث في مونديال روسيا 2018 مباراتهم مع سان مارينو في ظل غياب نجم وسط مانشستر سيتي الإنجليزي كيفن دي بروين والقائد زميله السابق في بطل الدوري الممتاز فنسان كومباني ومدافع ليون الفرنسي جيسون ديناير بسبب الإصابة. لكن القائد إيدن هازارد الذي غاب عن مباراتين في التصفيات الشهر الماضي أمام سان مارينو واسكوتلندا سيعود برفقة شقيقه تورغان وإكسل فيتسل وتيموثي كاستاني لخوض مباراتي اليوم أمام سان مارينو والأحد المقبل أمام كازاخستان.

ولم يقدم هازارد والحارس تيبو كورتوا أفضل مستوياتهما مع ريال مدريد مؤخرا لكن المدرب مارتينيز أكد أنه لا يشعر بالقلق، وقال: «عندما تلعب مع أفضل الفرق في العالم فإنك تواجه فترات صعبة. بالطبع يستطيع تيبو وإيدن التغلب على هذه الصعوبات وهما جاهزان للتحدي. فترة التوقف الدولية قد تكون إيجابية بالنسبة لهما ويمكنهما العودة بعد ذلك إلى ناديهما أكثر قوة».

وتم استدعاء مكسيم ليشتيان لأول مرة منذ خمس سنوات إلى التشكيلة بعد أن سجل خمسة أهداف في ثماني مباريات بالدوري البلجيكي مع ستاندار لييج.

وضمن نفس المجموعة تأمل روسيا أيضا أن تضمن بطاقة تأهلها إلى النهائيات القارية للمرة الخامسة على التوالي حين تستضيف اسكوتلندا الخامسة في مباراة تبدو سهلة على الورق، كونها فازت ذهابا خارج قواعدها على الأخيرة 2 - 1 في السادس من سبتمبر (أيلول).

وفي المجموعة الثالثة، يأمل المنتخب الهولندي الاستفادة من سجله الرائع على ملعب «دي كويب» في روتردام حيث فاز بمبارياته الـ14 الأخيرة، من أجل تخطي عقبة ضيفه الآيرلندي الشمالي واللحاق به وبألمانيا إلى صدارة المجموعة.

وتتصدر ألمانيا المجموعة برصيد 12 نقطة وبفارق المواجهة المباشرة عن آيرلندا الشمالية (فازت على الأخيرة 3 - صفر)، فيما تحتل هولندا بقيادة المدرب رونالدو كومان المركز الثالث برصيد 9 نقاط لكنه خاض مباراة أقل من منافسيه.

وفي حال نجح المنتخب الهولندي في حسم مباراته الأولى على صعيد المنافسات الرسمية مع آيرلندا الشمالية منذ تصفيات مونديال 1978 حين تعادل ذهابا على أرضه 2 - 2 وفاز إيابا 1 - صفر، سيتصدر المجموعة بفارق المواجهات المباشرة مع ألمانيا (خسر أمامها 2 - 3 وفاز 4 - 2) وضيفه الآيرلندي الشمالي. وما زال الجمهور الآيرلندي يتذكر الهزيمة المذلة صفر - 6 أمام منتخب «الطواحين» حين تواجها وديا عام 2012، وبالطبع لا يريد تكرارها لأنه أمام فرصة جيدة لحجز بطاقة التأهل للنهائيات الأوروبية.

وبدا كومان مرتاحا للتقدم الذي يحققه فريقه بعد الفوز الذي انتزعه في الجولة الماضية خارج قواعده على إستونيا 4 - صفر بفضل ثنائية للمخضرم راين بابل، وقال: «الفريق يتحسن بشكل جيد وطريقة لعبنا أيضا إذ بدأنا نظهر المزيد من النمط التلقائي الشهير عن هولندا في اللعب».

وأعرب كومان عن سعادته بتنوع الخيارات المتاحة أمامه في التشكيلة وقال: «من المهم كمدرب أن أفكر بعمق في المنتخب والخيارات الصعبة التي يتعين اللجوء إليها. قطع جميع اللاعبين خطوات كبيرة وهذا أمر إيجابي... يوجد لاعبون يمتلكون مهارات مختلفة في خطي الوسط والهجوم على سبيل المثال. ربما سنقوم بإجراء عدة تغييرات في الفترة ما بين المباراتين. لكن هذا سيعتمد أيضا على الظروف». وتتمثل المعضلة الحالية لكومان فيما يجب أن يقوم به فقط بشأن عودة دوني فان دي بيك لتشكيلته. وكان دي بيك أصيب الشهر الماضي حين تغلب المنتخب الهولندي خارج ملعبه على ألمانيا وإستونيا لكنه قدم مستوى جيدا منذ عودته خاصة مع فريقه أياكس أمستردام الذي فاز 3 - صفر على فالنسيا بدوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي.

وانتفض منتخب هولندا، الذي غاب عن نهائيات بطولة أوروبا الأخيرة في فرنسا 2016 وكأس العالم في روسيا العام الماضي، تحت قيادة كومان منذ توليه المنصب أوائل عام 2018.

ومن المؤكد أن كومان لا يريد أن تتكرر الخيبة التي مني بها المنتخب في آخر بطولتين كبيرتين، وبالتالي يريد أن يكون فريقه في وضع جيد لحسم إحدى بطاقتي المجموعة، علما بأن لديه فرصة ثالثة للتأهل من خلال الدور الفاصل من دوري الأمم الأوروبية الذي وصل إلى مباراته النهائية قبل الخسارة أمام البرتغال المضيفة صفر - 1 في يونيو (حزيران) الماضي.

وضمن نفس المجموعة تقام اليوم مباراة هامشية بين بيلاروسيا التي تتخلف بفارق 9 نقاط عن صاحبي المركزين الأولين، وإستونيا التي أقصيت رسميا من المنافسات بعد فشلها في الحصول على أي نقطة من مبارياتها الخمس الأولى.

وعلى غرار هولندا، تسعى كرواتيا وصيفة بطلة مونديال روسيا 2018 أن تقطع شوطا مهما للنهائيات من خلال الابتعاد عن ضيفتها المجر الثالثة حين تستضيفها اليوم في سبليت ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

ويأمل المنتخب الكرواتي أن يقدم أداء أفضل من الذي ظهر به في مباراته الأخيرة ضد أذربيجان حين أجبر على التعادل 1 - 1 في مباراة قال عنها مدربه زلاتكو داليتش: «لم تكن جيدة بالنسبة لنا خاصة في الشوط الثاني حيث لم نخلق أي فرصة».

وتتصدر كرواتيا المجموعة بعشر نقاط وبفارق نقطة عن سلوفاكيا والمجر التي أحرجت لوكا مودريتش ورفاقه حين أسقطتهم ذهابا على أرضها 2 - 1.

وتدرك كرواتيا أن أي تعثر بالتعادل أو الخسارة، سيسمح لسلوفاكيا، الفائزة في الجولة الماضية على المجر 2 - 1 بالتصدر في حال فوزها اليوم أيضا على ضيفتها ويلز رابعة المجموعة بست نقاط.

وتشهد المجموعة السابعة 3 مباريات تجمع بين لاتفيا وبولندا، والنمسا مع إسرائيل، مقدونيا وسلوفينيا.
بلجيكا أخبار بلجيكا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة