بعد 6 أشهر... الحرب على طرابلس تراوح مكانها

بعد 6 أشهر... الحرب على طرابلس تراوح مكانها

الأربعاء - 10 صفر 1441 هـ - 09 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14925]
القاهرة: جمال جوهر
بعد 6 أشهر ونيف على بدء العملية العسكرية في طرابلس، يؤكد متابعون من قلب الميدان أن الحرب التي اندلعت في 4 أبريل (نيسان) الماضي بالضاحية الجنوبية للعاصمة الليبية، لا تزال تراوح مكانها. لكن كلا الفريقين المتقاتلين يظهران النصر على «الخصم»، ويؤكد أنه في طريقه لحسم المعركة، وقطع رقبة «العدو».
فعلى الأرض سددت مقاتلات «الجيش الوطني»، بقيادة المشير خليفة حفتر، ضربات عدة إلى قوات حكومة «الوفاق»، واستطاعت الوصول إلى قلب مدينة طرابلس، بل اتجهت شرقاً وشنّت ضربات جوية على أهداف بالكلية الجوية في مصراتة، وصفها المركز الإعلامي لغرفة «عمليات الكرامة» بـ«الموجعة على قوات (الوفاق) وتمركزاتها، وأماكن خروج الطائرات التركية المسيرة في أكثر من موقع على امتداد الجبهة». وفي هذا السياق، قال اللواء أحمد المسماري، الناطق باسم قوات القيادة العامة، خلال مؤتمرات صحافية عدة، إن قوات «الجيش الوطني» تحاصر الميليشيات والجماعات الإرهابية في طرابلس، وتكبدها خسائر كبيرة، مؤكداً أنها اقتربت من حسم المعركة، لكنها تسير بخطوات ثابتة حفاظاً على مواطني طرابلس.
ودافع ساسة ليبيون من شرق ليبيا عن العملية العسكرية، وتحركات «الجيش الوطني»، مشيرين في حديثهم لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الحرب فُرضت عليهم لأسباب عدة، منها تغوّل الميليشيات المسلحة في العاصمة، بينما يرى أقرانهم في غرب البلاد أن حرب طرابلس «تخفي وراءها أغراضاً سياسية».
ومنذ الأشهر الأولى للعملية العسكرية، وغرفة عملية «بركان الغضب»، التابعة لحكومة «الوفاق»، تقول في المقابل إنها مسيطرة على جميع محاور القتال لرد «العدوان»، المتمثل في قوات «الجيش الوطني» على العاصمة. وقد أعلنت الغرفة، مساء أول من أمس، أن قوات «الوفاق» أحكمت السيطرة الكاملة على المنطقة الممتدة من العزيزية إلى السبيعة جنوب طرابلس، بعدما قالت إن قوات «الجيش الوطني» فرت منها.
وعدّدت الغرفة، في بيان نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك»، المكاسب التي تحصلت عليها من «العدو»، ومنها آليات وذخائر، كما أسرت 9 جنود، بعد معارك طاحنة في محور السبيعة والطويشة، ومنطقة «تليس» شرق العزيزية، وفي عين زارة.
وفي سياق تبادل الاتهامات بين القوتين المتحاربتين باستخدام المرتزقة في العملية العسكرية، كررت قوات «الوفاق» اتهاماتها لـ«الجيش الوطني» بالدفع بما سمتهم «جنوداً روسيين تابعين لعصابات الفاغنر»، ما تسبب في مقتل عدد منهم على يد قواتها خلال الأيام الماضية.
وفي ظل ما تعدده قوات «الوفاق» من «انتصارات» على «العدو»، اتهم المجلس البلدي لبلدية مصراتة، التي تعد قواتها القوة الضاربة في حرب طرابلس، المجلس الرئاسي بـ«التقصير في دعم الدفاعات الجوية وتطويرها»، وذهبت إلى أن الحرب الدائرة على تخوم العاصمة «لا يمكن أن نتوقع فيها إلا مزيداً من التهور والتصعيد، ما يتطلب أخذ الأمر بجدية وحزم أكبر للمحافظة على أرواح أبنائنا».
لكن القيادات المحلية لمصراتة، التي توصف بأنها المحطة الثانية لـ«الجيش الوطني» بعد «تحرير» طرابلس، كشفت عن اختراقٍ أَحدَثَه الجيش، تمثل في تواصله مع بعض مكوناتها الاجتماعية، ما دفع مجلسها البلدي للقول: «أي تواصل مع حفتر من أي من أبناء مصراتة، يُعد تصرفاً فردياً يحسب على صاحبه، ولا يمت للمدينة بأي صلة».
وقضى أكثر من 1200 شخصاً في الحرب الدائرة بين «الجيش الوطني» وقوات تابعة لحكومة «الوفاق». كما أصيب نحو 6 آلاف آخرين، بالإضافة إلى نزوح 24 ألف أسرة من مناطق الاشتباكات إلى مناطق أكثر أمناً.
ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة