موغيريني: الاتحاد الأوروبي ثابت في دعم «حل الدولتين»

موغيريني: الاتحاد الأوروبي ثابت في دعم «حل الدولتين»

الثلاثاء - 9 صفر 1441 هـ - 08 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14924]
عمان: «الشرق الأوسط»
أكدت ممثلة الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي نائبة رئيس المفوضية الأوروبية فديريكا موغيريني، موقف الاتحاد الأوروبي الثابت في دعم حل الدولتين، وهو السبيل الوحيد لحل الصراع.
وفي مباحثاتها، أمس الإثنين، في عمان مع وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، ثمن المسؤول الأردني موقف الاتحاد الأوروبي الواضح في دعم حق الفلسطينيين في الحرية والدولة ورفض الإجراءات الإسرائيلية الأحادية اللاشرعية التي تقوض حل الدولتين، ودعم الاتحاد لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).
وفي محادثات ثنائية بحث الصفدي وموغيريني الجهود المستهدفة للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية يحفظ وحدة سوريا وتماسكها، وشددا على أهمية تشكيل اللجنة الدستورية لتكون خطوة مهمة على طريق هذا الحل، وأكدا استمرار التعاون في محاربة الإرهاب العدو المشترك.
كما بحث الصفدي وموغيريني سبل زيادة برامج التعاون الاقتصادي، وأكدت المسؤولة الأوروبية خلال المحادثات ثقتها أن الاتحاد الأوروبي ماض في إجراءات الموافقة على مساعدات مالية جديدة للمملكة بقيمة 500 مليون يورو كقرض ميسر قبل نهاية العام. وثمن الصفدي دعم الاتحاد الأوروبي للمملكة والمتمثل في برامج مساعدات اقتصادية وتمويل لبرامج تنموية إضافة لإسهامه الرئيسي في مساعدة الأردن على تحمل أعباء اللجوء السوري، في حين شددت موغيريني، على أن الاتحاد سيظل داعما للأردن وبرامجه الإصلاحية انطلاقا من تثمينه الشديد لدور المملكة الإقليمي الرئيسي في تعزيز أمن المنطقة واستقرارها.
وفِي مؤتمر صحافي مشترك، أكد الصفدي أن اللقاء «بحث في الموضوع الأساسي بالنسبة لنا وفي المنطقة وهو القضية الفلسطينية»، مشيرا إلى أن الموقف الأوروبي الصلب في دعم حل الدولتين، هو السبيل الوحيد لحل الصراع بما يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس المحتلة، وثمة قلق مشترك من غياب آفاق التقدم نحو هذا الحل، ونحن مستمرون في التعاون مع الاتحاد الأوروبي من أجل إيجاد آفاق حقيقية لتحقيق السلام الشامل الذي تقبله الشعوب».
وبما يتعلق باللاجئين السوريين، قال وزير الخارجية إن «الشراكة الأردنية الأوروبية أسهمت بشكل كبير في مساعدتنا على تحمل العبء، ورسالتنا أن هذا العبء لا يزال قائما، والمملكة تتعامل مع ظروف استثنائية ما يستدعي أيضا إجراءات استثنائية من المجتمع الدولي، من جانبها ثمنت موغيريني عاليا جهود الأردن في محاربة التطرف والإرهاب، معبرة عن شكرها للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني للجهود المكثفة التي يبذلها لدعم العلاقات والتواصل بين الأردن والاتحاد الأوروبي.
ووصفت موغيريني المملكة بمركز للحكمة والاستقرار في المنطقة. وأضافت أن هناك تنسيقا مستمرا بين الجانبين ينعكس الاتصالات واللقاءات الدائمة، والمعالجة المشتركة للقضايا الصعبة والأزمات التي تعانيها المنطقة. وأشادت موغيريني بقدرة المملكة على التعامل مع تبعات الأزمة السورية على اقتصادها، وانعكاسات الظروف الإقليمية الصعبة عليها.
وفي الشأن السوري، بينت المسؤولة الأوروبية أن اللجنة الدستورية المُشكلة مؤخراً خطوة مهمة وأولى نحو تطبيق خريطة الطريق المتفق عليها في الأمم المتحدة، لافتة إلى أهمية إعادة إطلاق المسار السياسي في جنيف، وبدء مفاوضات سياسية يقودها السوريون.
وفي الشأن الفلسطيني شددت موغيريني على أن حل الدولتين هو الحل الوحيد والمنطقي لتحقيق آمال الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وتحقيق السلام الدائم والشامل في المنطقة، مشيرة إلى أن حدود الدولة الفلسطينية تقوم على خطوط الرابع من حزيران للعام 1967 والقدس عاصمة للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية، مثمنة دور المملكة والوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس. كما أكدت إدراك الاتحاد الأوروبي لأهمية الدور الذي تقوم به الأونروا بالنسبة للاجئين الفلسطينيين.
أوروبا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة