مانشستر سيتي يدفع الآن ثمن خطأ عدم التعاقد مع قلب دفاع قوي

مانشستر سيتي يدفع الآن ثمن خطأ عدم التعاقد مع قلب دفاع قوي

الإدارة رفضت طلب المدرب في ضم فان دايك وماغواير لارتفاع قيمتهما المالية
الثلاثاء - 9 صفر 1441 هـ - 08 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14924]
رحيل كومباني كشف دفاع مانشستر سيتي (رويترز)
مانشستر: جيمي جاكسون
على ما يبدو أن مانشستر سيتي حامل لقب بطل الدوري الإنجليزي بات يدفع ثمن عدم التعاقد مع لاعب قلب دفاع قوي، ونتائجه هذا الموسم كشفت حقيقة ضعف هذا المركز.

لقد سلطت إصابة جون ستونز في الفخذ الأضواء بدرجة أكبر على إخفاق مانشستر سيتي في ضم لاعب بمركز قلب الدفاع في فترة الانتقالات الصيفية. وحتى قبل استبعاد اللاعب البالغ 25 عاماً من الفريق لمدة ستة أسابيع بسبب معاناته من مشكلات أثناء التدريب، جابه المدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا صعوبة في إخفاء إحباطه عندما سئل حول جهود تعزيز هذا المركز على وجه التحديد أثناء موسم الانتقالات الشتوي.

وقد طرح هذا التساؤل مجدداً في ظل تأكيد المدرب غياب الدعامة الدفاعية الرئيسية بفريقه، إميريك لابورتي، حتى الربيع بسبب إصابة في الركبة. وبعد نفيه فكرة الاستعانة بلاعب كحل مؤقت لغياب لابورتي في يناير (كانون الثاني) مثلما تكهنت وسائل إعلام، كشف غوارديولا عن مشاعره الحقيقية في هذا الصدد، وقال: «إلا أننا لم نتمكن من الاستثمار في هذا الموقف خلال الصيف، ولا يمكننا فعل ذلك في الشتاء. لذلك سيتعين علينا الانتظار والاكتفاء باللاعبين المتاحين لدينا بالفعل، مع الاعتماد على لاعبين بقلب الدفاع»، في إشارة إلى ستونز ونيكولاس أوتاميندي.

إلا أنه في الوقت الراهن لا يتوفر أمام غوارديولا سوى أوتاميندي كلاعب قلب دفاع متقدم، وفي بعض الأحيان يأتي أداؤه مهتزاً، مثلما تجلى في الخطأ الذي منح نوريتش سيتي هدف الفوز خلال مباراة الفريقين، وأيضاً أمام وولفرهامبتون حيث سقط الفريق بهدفين.

وعلى ما يبدو أن رحيل البلجيكي فنسنت كومباني في مايو (أيار) قد كشف ضعف دفاع الفريق، ولم تنجح سياسية عدم الاستعانة بلاعب بديل وأتت بنتائج عكسية. كان غوارديولا يريد أن يتعاقد مع هاري ماغواير، لكن مانشستر سيتي رفض دفع مبلغ الـ80 مليون جنيهاً إسترلينياً التي طلبها ليستر سيتي ما أدى لفشل الصفقة. ورأى مانشستر سيتي أن قيمة ماغواير لا تتجاوز 65 مليون جنيهاً إسترلينياً، وبالتالي انتقل اللاعب إلى مانشستر يونايتد الذي وافق على سداد المبلغ المطلوب.

ويذكرنا ذلك برفض مانشستر سيتي دفع 75 مليون جنيهاً إسترلينياً لساوثهامبتون مقابل ضم فيرجيل فان دايك، وانتهى الحال بانتقال اللاعب إلى ليفربول في يناير (كانون الثاني) 2018. وبالنظر إلى أن اللاعب الهولندي كان محورياً في منافسة فريقه بقيادة المدرب يورغن كلوب على اللقب وفوزه ببطولة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، من المؤكد أن مانشستر سيتي يشعر الآن بالندم على عدم تلبية طلب ساوثهامبتون.

ومن المؤكد أن النتائج التي تعرض لها الفريق وخسارته مباراتين في أول 8 لقاءات بالموسم الحالي ستدفع غوارديولا للضغط على إدارة النادي لضم لاعب قلب دفاع في يناير. واللافت أنه عندما رغب غوارديولا في ضم لاعب قلب دفاع في الصيف، انتهى به الحال على نحو غريب إلى ضم ظهير جنب هو غواو كانسيلو. وشارك اللاعب البرتغالي مع مانشستر سيتي لمدة دقيقة واحدة، مما يوحي بأن مركزه لم يكن أولوية أمام الفريق خلال موسم الانتقالات.

المعروف أن أحد الشعارات الكبرى بعالم التدريب هو: «التقوية من مركز قوة». ولسبب ما، أخفق حامل اللقب في الالتزام بهذه القاعدة عند التعامل مع مركز قلب الدفاع. وربما يدفع الثمن فادحاً مقابل هذا الخطأ.
المملكة المتحدة مانشستر سيتي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة