ممثل خامنئي في «الحرس الثوري»: حرب حقيقية مع الولايات المتحدة في العراق

ممثل خامنئي في «الحرس الثوري»: حرب حقيقية مع الولايات المتحدة في العراق

نائب إيراني يحذر من تفسير أحداث العراق وفق نظرية المؤامرة
الاثنين - 8 صفر 1441 هـ - 07 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14923]
عبد الله حاجي صادقي ممثل خامنئي في «الحرس الثوري»... (تسنيم)
لندن: «الشرق الأوسط»
غداة دعوات مثيرة للجدل من صحيفة «كيهان» الإيرانية الرسمية لاقتحام السفارة الأميركية في بغداد، عدّ ممثل المرشد الإيراني في «الحرس الثوري» عبد الله حاجي صادقي أن ما يجري في العراق «حرب حقيقية» مع الولايات المتحدة، محذراً من أنها «تسعي للقضاء على (الحشد الشعبي)».

ودعا حاجي صادقي، على هامش مراسم لـ«الحرس الثوري» في مدينة قم أمس، إلى التخطيط «لإحباط برامج الأعداء» في العراق، وعدّ أن تطورات العراق في الأيام الأخيرة «حرب حقيقية مع أميركا في العراق» وقال: «يريدون منع الشعب العراقي من أن يكون مثل الإيرانيين الثوريين ومنع (الحشد الشعبي) من الدفاع عن بلده».

وأشار حاجي صادقي إلى ضرورة «تحقق» تطلعات المرشد الإيراني علي خامنئي، وذلك في إشارة إلى خطابه الأخير أمام قادة «الحرس الثوري» بشأن توسع نشاط إيران الإقليمي، ومواصلة دوره «العابر للحدود».

داخلياً؛ قال صادقي إن «(الحرس الثوري) لن يدخل التكتلات السياسية»، وعدّ أن دوره في المشهد الإيراني هو «مناصرة الثورة»، مشدداً على أنه «لا يألو جهداً في هذه الطريق». ورفض في الوقت ذاته دعوات أطراف سياسية إلى التفاوض مع الولايات المتحدة، محذراً من أنه «يصب في مصلحة الأعداء»، وقال: «نلاحظ أن المقاومة أصبحت الأدبيات في إيران بعد 6 سنوات وتحسن الأوضاع».

وكان تقرير مصور حول احتمالات تراجع الاحتجاجات العراقية ضد الفساد والبطالة بعد وعود الحكومة العراقية؛ الأكثر مشاهدة على موقع وكالة «إيسنا» الحكومية.

على نقيض ممثل خامنئي في «الحرس الثوري»، حذّر النائب عن مدينة طهران، محمود صادقي من تحليل الأحداث العراقية على أساس نظرية المؤامرة. وكتب عبر حسابه في «توتير» تعليقاً ضمنياً على ردود المسؤولين الإيرانيين وموقف وسائل الإعلام الإيرانية من الاحتجاجات العراقية. وقال: «تحليل الأحداث العراقية وفق نظرية المؤامرة يبعدنا عن فهم الحقائق»، وقال استناداً إلى «تقارير ومشاهدات شهود عيان والمطلعين على الأمور في العراق... فإن تفشي الفساد وعدم كفاءة المسؤولين العراقيين أَدّيا إلى استياء واسع النطاق بين الشعب العراقي»، مشدداً على أن هذا الوضع «شكل الدعامة الأساسية للاحتجاجات والاضطرابات في العراق».

على خلاف ذلك، أبدى سكرتير مجلس «تشخيص مصلحة النظام» وقائد «الحرس الثوري» الأسبق، محسن رضايي، تحفظاً إيرانياً على ربط الاحتجاجات العراقية بالتدخلات الإيرانية، ونشر تغريدات عبر حسابه على شبكة «تويتر» مشيراً بأصابع الاتهام إلى الولايات المتحدة والسعودية بالوقوف وراء الاحتجاجات العراقية، وهو الموقف الذي أجمعت عليه أغلب وسائل إعلام المتشددة في الأيام القليلة الماضية.

ورداً على تداول مقاطع في شبكات التواصل الاجتماعي يردد فيها متظاهرون شعارات تطالب إيران بالكفّ عن التدخلات في الشأن الداخلي العراقي، لجأ القيادي في «الحرس الثوري» إلى نشر هاشتاغ «إيران والعراق... لا يمكن الفراق»، وفي الوقت نفسه شككت وسائل إعلام إيرانية (داخلية وخارجية) في مطالب المتظاهرين بشأن ضبط الدور الإيراني في العراق.

وجاءت تغريدات رضايي غداة افتتاحية صحيفة «كيهان»، التابعة لمكتب المرشد الإيراني، التي دعت إلى اقتحام السفارة الأميركية في بغداد وقطع العلاقات على غرار ما جرى منذ نحو 40 عاماً في طهران وساهم بشكل كبير في توتر العلاقات الإيرانية - الأميركية منذ ذلك الحين. وتحت عنوان: «لماذا لا تغلقون بيت التجسس؟» دعا رئيس تحرير صحيفة «كيهان» الشباب «الثوري» في العراق إلى «عدم حرمان بلادهم من إنجازات إيران بعد إغلاق السفارة الأميركية».

بموازاة ذلك، أعلن المنسق العام في الجيش الإيراني حبيب الله سياري، أمس، أن قوات الجيش أطلقت دوريات لرصد الحدود الإيرانية، بينما تناقلت الوكالات الإيرانية تقارير عن تدفق زوار إيرانيين إلى المنافذ الحدودية لدخول العراق بهدف المشاركة في مسيرة «الأربعين الحسيني».
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة