إصدار مذكرة استدعاء للبيت الأبيض في إطار تحقيقات قضية أوكرانيا

إصدار مذكرة استدعاء للبيت الأبيض في إطار تحقيقات قضية أوكرانيا

الأحد - 7 صفر 1441 هـ - 06 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14922]
واشنطن: «الشرق الأوسط»
أصدر مشرعون أميركيون، يجرون تحقيقاً حول اتصالات الرئيس الأميركي دونالد ترمب مع رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي، مذكرة استدعاء للبيت الأبيض تلزمه بتقديم جميع الوثائق المتعلقة باتصالاته. وقال رؤساء لجان الشؤون الخارجية والاستخبارات والرقابة والإصلاح في مجلس النواب الأميركي: «بعد نحو شهر من المماطلة، اتضح أن الرئيس اختار مسار التحدي والعرقلة والتستر». وصدر البيان من لجان المجلس بعد مهلة منحت للبيت الأبيض لتسليم المعلومات المطلوبة طواعية يوم الجمعة، إلا أن إدارة ترمب لم تمتثل للطلب.

الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال إنه ربما لا يمتثل للتحقيق تاركاً الأمر إلى فريق المحامين الخاص به لاتخاذ القرار في هذا الشأن. ويخضع ترمب للتحقيق بسبب اتصالاته مع الرئيس الأوكراني زيلينسكي. وأفرج البيت الأبيض عن نص منقح لمكالمة ترمب مع زيلينسكي في يوليو (تموز)، بعدما سرب مسؤول مجهول معلومات عن المحادثة، التي طلب خلالها الرئيس الجمهوري في التحقيق نشاطات عائلة حول جو بادين، المرشح الأوفر حظاً حالياً للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية في العام المقبل في مواجهة ترمب.

وكشفت سلسلة رسائل نصية جرى تبادلها بين أطراف رئيسيين في القضية الأوكرانية أن دبلوماسيين أميركيين كباراً ساعدوا في تنسيق جهود البيت الأبيض للضغط على أوكرانيا لحملها على التحقيق بشأن جو بايدن، ما يعزز آلية العزل التي باشرها الديمقراطيون في مجلس النواب بحق الرئيس ترمب. وسلم الدبلوماسي كورت فولكر هذه الوثائق إلى اللجان البرلمانية التي تحقق في الشبهات حول ممارسة ترمب ضغوطاً على الرئيس الأوكراني لحمله على التحقيق بحق نائب الرئيس الأميركي السابق بايدن. وكان كورت فولكر حتى الأسبوع الماضي الممثل الأميركي الخاص للمفاوضات مع أوكرانيا، لكنه استقال فور أن استدعاه الكونغرس إلى جلسة استماع عقدت الخميس، بشكل مغلق واستمرت 8 ساعات، ضمن التحقيقات الجارية في سياق آلية العزل بحق ترمب. وكشف قادة الديمقراطيين خلال الليل عن قسم من الرسائل النصية. وأظهرت هذه الوثائق أن واشنطن طلبت من كييف كشرط مسبق لقيام الرئيس بزيارة إلى البيت الأبيض، أن تحقق في أنشطة نجل جو بايدن على علاقة بعمله مع مجموعة «بوريسما» للغاز، وحول تدخل أوكراني مزعوم في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016. وقام دبلوماسيون أميركيون بمساعدة محامي ترمب الشخصي رودي جولياني بالتحضير لاتصال هاتفي محتمل بين الرئيسين، بالتنسيق مع أندري يرماك المستشار المقرب من زيلينسكي.

وكان قد كتب كورت فولكر في 19 يوليو (تموز) للقائم بالأعمال الأميركي في كييف بيل تيلور والسفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي غوردن سوندلاند الذي كان من كبار المساهمين في حملة ترمب لانتخابات 2016: «الأهم هو أن يقول زيلينسكي أنه سيساعد في التحقيق». وفي اليوم التالي رد بيل تيلور «الرئيس زيلينسكي مصر على أن يتم التعامل مع أوكرانيا بجدية، وألا تكون مجرد أداة في سياسات واشنطن الداخلية وحملة إعادة الانتخاب».

قبيل الاتصال بين ترمب وزيلينسكي، كتب كورت فولكر لأندري يرماك: «وردني من البيت الأبيض. إن أقنع الرئيس (زيلينسكي كما يشار إليه في الرسائل النصية) ترمب بأنه سيحقق وسيكشف ما حصل عام 2016، سنحدد موعداً لزيارة إلى واشنطن. حظاً سعيداً!».
أميركا البيت الأبيض سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة