السعودية تصدر لائحة تسمح بالترخيص لمقاهي «الشيشة» في المطاعم

السعودية تصدر لائحة تسمح بالترخيص لمقاهي «الشيشة» في المطاعم
TT

السعودية تصدر لائحة تسمح بالترخيص لمقاهي «الشيشة» في المطاعم

السعودية تصدر لائحة تسمح بالترخيص لمقاهي «الشيشة» في المطاعم

أصدرت وزارة الشؤون البلدية والقروية في السعودية، لائحة لاشتراطات تقديم «الشيشة» ومنتجات التبغ داخل المدن وخارجها. فيما حظرت لائحة التراخيص المعلنة لتطبيقها، المنطقتين المركزيتين في مكة المكرمة والمدينة المنورة من تقديم التبغ بكل أنواعه أو بيعه.
وتتكون اللائحة من؛ تعريفات بمنتجات التبغ، والأماكن المتاح تقديم المنتجات فيها، إضافة إلى التجهيزات البلدية والمرافق، وكذلك اشتراطات الصحة العامة والأمن والسلامة.
وهي المرة الأولى التي تصدر وزارة الشؤون البلدية لائحة تسمح في مضمونها بتقديم «الشيشة» داخل مواقع محددة في المدن، بعد أن كان اشتراط تقديمها خارج النطاق العمراني مطبقاً في معظم مدن البلاد، مع استثناءات نالتها بعض أمانات المدن.
وحدَّدت اللائحة المواقع، التي سمح الترخيص بها، خاصة داخل المدن ومنها المطاعم، والأنشطة التجارية في مناطق مصنفة وفق أمانات المدن المعنية بالعمل البلدي، مثل تلك المحصورة والواقعة في شوارع تجارية، أو المجمعات التجارية ومرافق الإيواء السياحي، وكل ذلك يتم الترخيص له وفقاً لاشتراطات، شاملة تعزيز الصحة العامة وكذلك عناصر السلامة والأمن.
ومن المتوقع وفقاً لما تم نقاشه في مجلس الشورى، في مايو (أيار) الماضي، أن تشهد التراخيص ضريبة عالية يتم استقطاعها لوزارة الصحة وعيادات مكافحة التدخين.



الطلب على الفحم في الهند يبلغ أعلى مستوياته على الإطلاق

عمال يفرغون الفحم من شاحنة إمداد في ساحة على مشارف أحمد آباد بالهند (رويترز)
عمال يفرغون الفحم من شاحنة إمداد في ساحة على مشارف أحمد آباد بالهند (رويترز)
TT

الطلب على الفحم في الهند يبلغ أعلى مستوياته على الإطلاق

عمال يفرغون الفحم من شاحنة إمداد في ساحة على مشارف أحمد آباد بالهند (رويترز)
عمال يفرغون الفحم من شاحنة إمداد في ساحة على مشارف أحمد آباد بالهند (رويترز)

ارتفع طلب الهند على الطاقة المعتمدة على الفحم بنسبة 7.3 في المائة خلال السنة المالية الحالية، وهو أعلى مستوى على الإطلاق، حسبما أكدت الحكومة في بيان صحافي الأربعاء.

ووصل الطلب على الطاقة في السهول الشمالية الحارة والقاحلة في الهند إلى مستوى قياسي في وقت سابق من هذا الأسبوع، حتى مع إعلان الحكومة أنها تواصل تنفيذ إجراءات لتلبية الاستهلاك المرتفع للطاقة.

وتوقعت إدارة الأرصاد الجوية الهندية درجات حرارة أعلى من المعتاد لشهر يونيو (حزيران) الحالي، في الأجزاء الشمالية الغربية والوسطى من البلاد، مما يجعلها واحدة من أطول موجات الحر.

وقالت الحكومة في بيان، إن الإنتاج التراكمي للفحم بلغ 207.48 مليون طن حتى 16 يونيو، بزيادة قدرها 9.27 في المائة عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وكان أكثر من 75 في المائة من توليد الطاقة في الهند يعتمد على الفحم في عام 2023، في حين شكلت المحطات التي تعمل بالغاز نحو 2 في المائة فقط في السنوات الأخيرة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى ارتفاع تكلفة الغاز نسبة إلى الفحم.

وذكر البيان أن «وزارة الفحم ملتزمة تماماً بزيادة إنتاج الفحم ونقله، مما يضمن أن محطات الطاقة لديها احتياطيات كافية لتلبية الزيادة في الطلب على الكهرباء».

كانت الحكومة الهندية، قد أعلنت الثلاثاء أن موجة الحر الشديد في شمال الهند دفعت الطلب على الطاقة إلى مستوى قياسي فيما يعاني سكان العاصمة نيودلهي أيضاً من نقص المياه.

تشهد معظم أنحاء شمال الهند موجة حر شديدة منذ شهر، حيث ارتفعت درجات الحرارة بانتظام إلى ما يزيد على 45 درجة مئوية.

وقالت وزارة الطاقة في بيان إن شمال الهند «يشهد ارتفاع الطلب بسبب موجة الحر السائدة» منذ 17 مايو (أيار)، مضيفة أنها اضطرت إلى استيراد طاقة إضافية بنسبة 25 إلى 30 في المائة من المناطق المجاورة.

وأضافت أنه «على الرغم من هذه الظروف الصعبة، فإنه قد بلغ الطلب أعلى مستوى على الإطلاق وهو 89 غيغاواط في المنطقة الشمالية» الاثنين.

والهند هي ثالث أكبر مصدر لانبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في العالم، لكنها تعهدت بتحقيق اقتصاد صافي الانبعاثات بحلول عام 2070، بعد عقدين من معظم الدول الغربية الصناعية. وفي الوقت الراهن، تعتمد بشكل كبير على الفحم لتوليد الطاقة.