واشنطن تدعو كوريا الشمالية إلى «الكف عن الأعمال الاستفزازية»

واشنطن تدعو كوريا الشمالية إلى «الكف عن الأعمال الاستفزازية»

بعد إطلاق صاروخين في اتجاه بحر اليابان
الأربعاء - 3 صفر 1441 هـ - 02 أكتوبر 2019 مـ
قناة إخبارية في سيول تتابع تداعيات إطلاق الصاروخين من بيونغ يانغ (أ.ف.ب)
واشنطن - سيول: «الشرق الأوسط أونلاين»
دعت واشنطن اليوم (الأربعاء) كوريا الشمالية إلى «الكف عن الأعمال الاستفزازية» والالتزام بالمفاوضات النووية، وذلك بعدما أطلقت صاروخين باليستيين قبالة ساحلها الشرقي.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: «ندعو (كوريا الشمالية) إلى الكف عن الأعمال الاستفزازية واحترام تعهداتها بموجب قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وأن تواصل مشاركتها في المفاوضات الجوهرية المستمرة كي تفعل ما يتعين عليها لتحقيق السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية ونزع السلاح النووي منها».

وقد أطلقت كوريا الشمالية اليوم باتجاه البحر «مقذوفين» يرجّح أنهما صاروخان باليستيان قصيرا المدى سقط أحدهما على ما يبدو في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، في تجربة تأتي غداة إعلان بيونغ يانغ عزمها على استئناف المحادثات النووية مع واشنطن.

وقالت رئاسة الأركان الكورية الجنوبية في بيان إنّ «كوريا الشمالية أطلقت صباح اليوم مقذوفين مجهولين من وونسان... باتجاه بحر الشرق» الذي يطلق عليه أيضاً اسم بحر اليابان. وأضافت: «جيشنا يراقب الوضع لرصد ما إذا كانت ستحصل عمليات إطلاق إضافية وهو يحافظ على وضعية التأهّب».

وفي طوكيو، أعلن المتحدث باسم الحكومة اليابانية أنّ الشمال أطلق مقذوفين سقط أحدهما على ما يبدو في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المتحدث يوشيهيدي سوغا للصحافيين: «قرابة الساعة السابعة والدقيقة العاشرة (22.10 بتوقيت غرينتش) أُطلق مقذوفان من الساحل الشرقي لكوريا الشمالية»، وأضاف أنّ «أحدهما سقط على ما يبدو في المياه... داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان».

ولفت المتحدث إلى أنّ رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي سيرأس اجتماعاً لمجلس الأمن القومي لتقرير كيفية الرد على إطلاق النار، وقال آبي للصحافيين إن «إطلاق صواريخ باليستية ينتهك قرارات مجلس الأمن الدولي ونحن نحتجّ عليه بشدة وندينه».

ولم ترد في الحال تفاصيل أخرى عن هذه التجربة الصاروخية التي تعتبر الأحدث في سلسلة تجارب أجرتها بيونغ يانغ أخيراً وتبيّن أنّها اختبارات لصواريخ باليستية قصيرة المدى. وكان الشمال أعلن في سبتمبر (أيلول) أنّه اختبر بنجاح «راجمة صواريخ ضخمة».

وتأتي هذه التجربة غداة إعلان نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي تشوي سون هوى أنّ بلاده وافقت على إجراء محادثات مع واشنطن على مستوى فرق العمل في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقال تشوي سون هوي في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن الجانبين سيجريان «اتصالا مبدئيا» في 4 أكتوبر (تشرين الأول) ومفاوضات على مستوى فرق العمل في اليوم التالي.

وفي واشنطن، أكّدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتيغاس أنّ المحادثات ستُجرى «خلال الأسبوع المقبل».
كوريا الشمالية النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة