دبي تدشّن رؤيتها الثقافية الجديدة

دبي تدشّن رؤيتها الثقافية الجديدة

تشمل أكثر من 15 مبادرة متنوعة في مختلف القطاعات الثقافية والفنية
الأربعاء - 3 صفر 1441 هـ - 02 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14918]
الشيخ محمد بن راشد والشيخ حمدان بن محمد بن راشد والشيخ مكتوم بن محمد بن راشد والشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد يستمعون لشرح حول الرؤية الثقافية الجديدة (وام)
دبي: «الشرق الأوسط»
دشنت مدينة دبي الإماراتية، أمس، رؤيتها الثقافية الجديدة التي تسعى من خلالها لأن تكون مركزاً للثقافة، وحاضنة للإبداع، وملتقى للمواهب، ومنارة للأدباء والكُتاب والمفكرين والباحثين والفنانين الإماراتيين والعرب، وفقاً لما أُعلن أمس، وذلك بعد اعتماد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
وجاء اعتماد حاكم دبي للرؤية خلال زيارته لهيئة الثقافة والفنون في دبي أمس، حيث أكد أن الوجه الثقافي لدبي لا بد أن يكون عالمياً متفرداً حقيقياً، وقال: «مكانة أي عاصمة اقتصادية عالمية لا تكتمل دون وجه ثقافي حضاري يعكس رقيها، ودبي تملك أصولاً ثقافية وفنية تؤهلها لتكون وجهة ثقافية عالمية، وحاضنة رئيسية للمواهب والمبدعين».
وأشار إلى الثراء الثقافي الذي تتمتع به الإمارات، والذي يؤهلها للقيام بدور مهم على خريطة العالم الثقافية، أسوة بدورها الاقتصادي المحوري عالمياً، وقال: «يمكن بوضوح رؤية دولة الإمارات خلال سنوات قليلة كأكبر محطة ثقافية إقليمية، وأحد أهم الوجهات الثقافية العالمية، وذلك بفضل المشاريع الثقافية الاستثنائية في مختلف إمارات الدولة».
ودعا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للعمل على مضافرة جهود جميع الجهات المعنية بالعمل الثقافي من أجل تعظيم النتائج والمردود الإيجابي لهذا القطاع المهم على المجتمع، وقال: «ثقتي كبيرة بفريق هيئة الثقافة والفنون في دبي، وأدعو الجميع لتوحيد الطاقات ودعم الفريق لإحداث تغيير حقيقي في المشهد الثقافي بدبي؛ كثير من الجهات تعمل في القطاع الثقافي والفني والأدبي، وتوحيد الجهود وتجميع الفعاليات الصغيرة في تظاهرات ثقافية كبيرة أنفع لنا خلال المرحلة المقبلة، وندعو الجميع للعمل بروح الفريق الواحد».
وشدد على أهمية هذا التكامل، وضرورة أن يكون ملامساً للمجتمع بمكوناته كافة، وتابع: «المبادرات والمشاريع الثقافية لا بد أن تكون جامعة شاملة، تمس مختلف شرائح المجتمع؛ تطورنا الحضاري يمكن قياسه بنمونا الثقافي، ولا بد أن نعبر عن تراث فكري وحضاري ومعرفي يليق بنا كأمة العرب، ويرسخ دبي منارة لهذا الفكر».
ومن جانبها، أكدت الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي أن «رؤية دبي الثقافية الجديدة ستعمل على خلق حراك ثقافي في الإمارة هو الأكبر والأشمل من نوعه، وهو حراك يواكب الحراك الاقتصادي المستدام لدبي، بحيث يرفد كل منهما الآخر ويدعمه ويعززه».
وأوضحت أن رؤية دبي الثقافية الجديدة تم استلهام مكوناتها وأهدافها من توجيهاته وحرصه على أن تكون دبي مركزاً للإشعاع الحضاري والتنموي، تتضافر إنجازاته كافة لخدمة الإنسان، وتمتد آثارها الإيجابية إلى أوسع نطاق ممكن، وأن تبقى دبي نموذجاً ساطعاً للتطوير القائم على سعادة المجتمع، وإمداد جميع أفراده بمقومات التميز الفكري والإبداعي، من خلال بيئة تتكامل فيها العناصر المحفزة على إطلاق العنان للأفكار الخلاقة، وإفساح المجال أمام كل طاقة مبدعة.
الامارات العربية المتحدة Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة