وثيقة استخباراتية: البيت الأبيض تدخّل بعد مكالمة ترمب ونظيره الأوكراني

وثيقة استخباراتية: البيت الأبيض تدخّل بعد مكالمة ترمب ونظيره الأوكراني

الخميس - 27 محرم 1441 هـ - 26 سبتمبر 2019 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أظهرت وثيقة شكوى لعميل استخبارات نُشرت اليوم (الخميس)، أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، سعى إلى تدخل أوكرانيا للتأثير على انتخابات الرئاسة الأميركية 2020، كما تدخل البيت الأبيض لمنع الاطلاع على نص مكالمة ترمب مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وكتب الشخص المعني في الشكوى التي نشرها الكونغرس: «تلقيت معلومات من مسؤولين أميركيين كثيرين بأن رئيس الولايات المتحدة يستخدم سلطات منصبه لتأمين تدخل من دولة أجنبية في انتخابات 2020»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف أن مسؤولين في البيت الأبيض أعربوا عن خشيتهم من خطورة مكالمة ترمب ونظيره الأوكراني وأبلغوه بأنهم على الأرجح «شهدوا استغلال الرئيس منصبه للحصول على مكسب شخصي». وقال: «في الأيام التي تلت المكالمة الهاتفية، علمتُ من الكثير من المسؤولين الأميركيين أن مسؤولين بارزين في البيت الأبيض تدخلوا لمنع الاطلاع على كامل مضمون المكالمة الهاتفية».

وأشار في الشكوى التي وصفها بأنها «ذات طبيعة ملحة» إلى أن «هذه التحركات أكدت لي أن مسؤولي البيت الأبيض يدركون جسامة ما ورد في المكالمة». وأضاف: «أبلغني مسؤولون في البيت الأبيض أن محامي البيت الأبيض أوعزوا إليهم بإزالة النص الإلكتروني من نظام الكومبيوتر الذي عادة ما تخزَّن فيه النصوص لأغراض التنسيق ووضع اللمسات النهائية وتوزيعها على مسؤولين على مستوى الحكومة».

ومن جانبه، ندد البيت الأبيض بما اعتبره «هستيريا» الديمقراطيين، وقالت المتحدثة باسمه ستيفاني غريشام: «لم يتغير شيء مع نشر هذه الوثيقة التي لا تعدو كونها تجميعا لروايات مختلقة ومقالات صحافية»، مضيفة أن «البيت الأبيض سيواصل رفض الهستيريا والتفسيرات الخاطئة التي يروج لها الديمقراطيون والكثير من وسائل الإعلام».

وأظهر مضمون المكالمة التي نشرها البيت الأبيض، أمس (الأربعاء)، أن ترمب طلب بشكل متكرر من الرئيس الأوكراني المساعدة في تحقيق يتعلق بالمرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية جو بايدن وابنه هانتر بايدن، وفتح مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون تحقيقاً بهدف عزل الرئيس لإساءته استخدامه منصبه.

وهاجم ترمب الديمقراطيين، وقال إن هناك بالضرورة سبيلا لوقفهم، وذكر، لدى عودته من نيويورك حيث حضر اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة: «ما يفعله الديمقراطيون لهذا البلد عار ويجب عدم السماح به. لا بد أن هناك سبيلا لوقفه، ربما قانونيا عبر المحاكم».

وقال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إنه لم يقرأ حتى الآن الوثيقة لكنه يعتقد أن وزارة الخارجية تصرفت حيال الأمر كما يجب.

وتابع بومبيو، في مؤتمر صحافي: «على حد علمي ووفقا لما رأيته حتى الآن كل التصرفات التي قام بها مسؤولو وزارة الخارجية كانت مناسبة تماما»، وأضاف أنّ كل هذه الأنشطة «تتّفق والهدف الذي حدّدناه» والمتمثّل بتعزيز العلاقات مع الرئيس الأوكراني الجديد ومساعدته على «وضع حدّ للفساد في أوكرانيا.

وذكر الوزير الأميركي: «نأمل أن نتمكّن من مساعدتها في القيام بذلك. سيكون أمراً جيداً لأوكرانيا، وهو أمر جيد بالنسبة لأوروبا، كما أنّه سيصدّ روسيا إلى حد كبير».

وفي المقابل، اتّهمت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأميركي، البيت الأبيض بالسعي إلى التكتم على نص المكالمة الهاتفية التي أجراها ترمب مع نظيره الأوكراني عبر تسجيلها على خادم مخصص للمحتويات السرية أو الحساسة، وقالت: «إنها محاولة للتكتم».

واتهمت بيلوسي ترمب بأنه سعى للتغطية على محاولة قام بها للضغط على أوكرانيا، وقالت بيلوسي للصحافيين في الكونغرس إن إجراءات المساءلة التي بدأها النواب الديمقراطيون ستركز على قضية أوكرانيا وإن القضايا الأخرى التي قد يكون ترمب قد استغل سلطاته فيها ستُبحث في وقت لاحق.
أميركا سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة