«أرامكو السعودية» تحذر موظفيها من التقاط الصور لمواقع الأعمال

مصدران: الشركة تكلف «يو بي إس» و«دويتشه بنك» بإدارة دفاتر طرحها الأولي
الأحد - 23 محرم 1441 هـ - 22 سبتمبر 2019 مـ Issue Number [14908]
الدمام: إيمان الخطاف لندن: «الشرق الأوسط»

جددت شركة «أرامكو» الأعمال لمرافق ومناطق التشغيل المحظورة، وكذلك المواقع التي تحت الإنشاء في الشركة، إذ اطلعت «الشرق الأوسط» على البيان الذي سمته أرامكو السعودية «تذكيراً» وألصقته في عدة مواقع هذا الأسبوع، ليطلع الموظفون عليه.
وأكدت الشركة في بيانها أنه يمنع منعاً باتاً هذا التصرف إلا في حال أخذ الموافقة المطلوبة، كما حذرت الشركة من رفع أو إرسال أو تبادل الصور الفوتوغرافية أو مقاطع الفيديو أو تحديد مواقع الأعمال للمناطق المحظورة وكذلك المناطق التي تحت الإنشاء في وسائل التواصل الاجتماعي. ونبهت «أرامكو السعودية» موظفيها إلى أنه في حال عدم الالتزام بالتحذيرات من التصوير الفوتوغرافي والتقاط مقاطع الفيديو وتحديد مواقع بهذه التعليمات، فإن الشركة ستتخذ إجراءات تأديبية حازمة بهذا الخصوص.
وتأتي هذه الخطوة التذكيرية التي اتخذتها الشركة بعد أيام قليلة من تعرض معمل بقيق السعودي، التابع لشركة أرامكو السعودية، لهجوم إرهابي بطائرات مسيّرة (درون)، أدى لوقوع حريق كبير في المعمل الذي يعد أكبر منشأة تكرير نفط على مستوى العالم، إلى جانب هجوم آخر على منشأة نفطية في خريص الواقعة على الطريق بين الأحساء والرياض.
ورغم أن شركة أرامكو السعودية تمكنت من السيطرة على الهجمات التي تعرضت لها في 14 سبتمبر (أيلول) الحالي عبر 25 صاروخ كروز وطائرات مسيّرة، فإن إدارة الأمن الصناعي في الشركة فضلت أخذ الحيطة والحذر عبر تذكير موظفيها بحظر التصوير وتشديدها الأمني في هذا الشأن.
من جهة أخرى، قال مصدران لـ«رويترز»، إن «أرامكو السعودية» كلفت مجموعة «يو بي إس» و«بنك دويتشه» بإدارة دفاتر طرحها العام الأولي، ما يدل على أن خطوات الطرح تمضي قدماً رغم الهجوم الأخير على اثنتين من منشآتها النفطية.
وقال أحد المصدرين للوكالة الإخبارية إن «أرامكو» بدأت في إطلاع البنكين على دورهما في إدارة الدفاتر.
وكانت «رويترز» قد ذكرت أن «أرامكو» اختارت في الأسابيع الأخيرة 9 بنوك في القائمة النهائية للاضطلاع بأدوار رئيسية كجهات تنسيق عالمية. وقال المصدران إنه من المتوقع الإعلان عن مزيد من البنوك ستقوم بأدوار ثانوية.
وذكرت «بلومبرغ» نقلاً عن أشخاص مطلعين على الأمر، أن «أرامكو» أضافت أيضاً مصرفي «باركليز» و«بي إن بي باريبا» لقائمة بنوك إدارة دفاتر الطرح.
وثارت شكوك عن الإطار الزمني للمرحلة المحلية من الطرح، التي تقدر قيمتها بنحو 20 مليار دولار، بعد هجمات السبت الماضي، على موقعين يعالجان عادة نحو 5.7 مليون برميل من النفط يومياً، بحسب ما نقلته «رويترز».
وقالت «أرامكو» إن الإنتاج سيعود لطاقته الكاملة بنهاية الشهر الحالي من منشأتي بقيق وخريص المتضررتين من الهجمات التي ألقى مسؤولون أميركيون مسؤوليتها على إيران.
وقال مصدران آخران إن اجتماعاً مقرراً لـ«أرامكو» مع المحللين، قبل الطرح المتوقع في أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، سيعقد هذا الأسبوع.
ولم يتسنَّ الاتصال بمسؤولين في «أرامكو» للتعليق.
وامتنع بنك «دويتشه» عن التعليق ولم ترد مجموعة «يو بي إس» على طلب من «رويترز» للإدلاء بتعليق.
وصرحت المصادر لـ«رويترز» بأن طرح أسهم «أرامكو» الأولي في بورصة الرياض هو الخطوة الأولى نحو بيع ما يصل إلى 5 في المائة من أسهم الشركة في نهاية الأمر، وأن من المتوقع بيع واحد في المائة أخرى محلياً العام المقبل يعقبه إدراج دولي.
وكانت الآمال بإدراج دولي قد تبددت عندما توقف بيع الأسهم العام الماضي وسط جدال حول مكان الطرح وتقييم السهم.
وقالت «أرامكو» إن سبب التأجيل يرجع إلى صفقة استحواذها على 70 في المائة من الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك). وقدر ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قيمة الشركة في أوائل 2016 بتريليوني دولار.

إقرأ أيضاً ...