خامنئي يشترط «توبة» واشنطن قبل عقد محادثات معها

خامنئي يشترط «توبة» واشنطن قبل عقد محادثات معها

بعد اتهام أميركا لإيران بالوقوف وراء هجمات «بقيق»
الأربعاء - 19 محرم 1441 هـ - 18 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14904]
خامنئي
لندن: «الشرق الأوسط»
رفض المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي احتمال إجراء أي مفاوضات مع الولايات المتحدة، مشترطاً «توبتها»، في ظل تصاعد التوتر بين البلدين بعدما اتهمت واشنطن طهران بالوقوف وراء الهجمات التي استهدفت السبت الماضي منشأتين نفطيتين في السعودية وأثرت على أسواق النفط العالمية.

وقال خامنئي في خطاب تلفزيوني، أمس، إن الولايات المتحدة «تبنّت سياسة تتمثل في ممارسة (أقصى درجات الضغط) على إيران، لاعتقادها عدم وجود طريقة أخرى لإخضاعها»، ووفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، فإن خامنئي ذكر أن «سياسة (أقصى درجات الضغط) ضد إيران لا قيمة لها، وهناك إجماع لدى كل المسؤولين في إيران على عدم إجراء أي مفاوضات مع الولايات المتحدة على أي مستوى كان».

وارتفع منسوب التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ مايو (أيار) العام الماضي عندما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحاب بلاده من اتفاق 2015 النووي، وأعاد فرض عقوبات على طهران في إطار حملة لممارسة «أقصى درجات الضغط» عليها لحملها على تغيير سلوكها المزعزع للاستقرار في المنطقة. وردّت إيران بخفض مستوى التزامها بالبنود الواردة في الاتفاق التاريخي، الذي نصّ على تخفيف العقوبات المفروضة عليها مقابل وضع قيود على برنامجها النووي، وبتهديد أمن الملاحة في مضيق هرمز وأمن الطاقة العالمي.

وكان الرئيس الأميركي أكد أن بلاده مستعدة لمساعدة حليفتها السعودية بعد الهجمات التي تسببت في ارتفاع أسعار النفط العالمية. وقال: «لا أسعى للدخول في نزاع، لكن أحياناً عليك القيام بذلك. كان الهجوم كبيراً جداً، لكن قد يتم الرد عليه بهجوم أكبر بكثير». وأضاف: «بالتأكيد؛ سيبدو الأمر لكثيرين أن إيران هي الفاعل».

وبعد يوم من الهجمات، أعلن البيت الأبيض أن ترمب قد يلتقي نظيره الإيراني حسن روحاني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل. إلا إن الرئيس الأميركي نفى بعد ذلك في تغريدة أن يكون مستعداً للقاء الرئيس الإيراني «دون شروط مسبقة»، والذي يأتي بعد رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني احتمال إجراء مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة؛ «ما لم تُرفع جميع العقوبات المفروضة» على بلاده. وقال إنه حتى وإن تم رفع العقوبات، فسيكون على المحادثات أن تجرى في إطار الاتفاق النووي.

وشدّد خامنئي على هذه النقطة أمس، وقال: «إذا تراجعت الولايات المتحدة عن تصريحاتها وتابت بعد انسحابها من الاتفاق النووي (...) فسيكون بإمكانها الانضمام لباقي الدول الموقعة على الاتفاق النووي ومحاورة إيران».

وأضاف: «وإلا، فلن تجرى مفاوضات على أي مستوى بين المسؤولين الإيرانيين والأميركيين، سواء خلال الزيارة إلى نيويورك أو أي زيارة أخرى».

يذكر أن روحاني عدّ، أول من أمس، أن الهجمات على منشأتي «أرامكو» تأتي في إطار «الدفاع عن النفس» من قبل الحوثيين. وكان الحوثيون، الذين تدعمهم طهران، قد أعلنوا مسؤوليتهم عن هجمات السبت على أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم في بقيق وحقل خريص النفطي في شرق المملكة العربية السعودية. وأفادوا بأن 10 طائرات مسيّرة ضربت الموقعين. إلا إن واشنطن حمّلت إيران المسؤولية مباشرة، فيما أكدت الرياض أن الأسلحة المستخدمة في الهجوم إيرانية وأنها تتحقق من مصدر الاعتداء. وقال المتحدث باسم القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي، إن «التحقيقات الأولية في الهجوم الإرهابي على خريص وبقيق تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة هي إيرانية».

بدورها، عدّت الإمارات محاولات روحاني لتبرير الهجوم «غير مقبولة». وكتب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش على «تويتر»: «تبرير الهجوم الإرهابي وغير المسبوق على منشآت (أرامكو) من باب تطورات حرب اليمن، مرفوض تماماً، فالهجوم على السعودية تصعيد خطير في حد ذاته». وكانت إيران قد حذرت بأنها إذا لم تتمكن من تصدير النفط؛ «فلن يتمكن منتجون آخرون من ذلك».
ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة