معرض في باريس لمجموعة الملياردير ألفارو سايح من الفن الإيطالي

معرض في باريس لمجموعة الملياردير ألفارو سايح من الفن الإيطالي

لوحات تغادر نيويورك للمرة الأولى يراها مؤرخو الفن بعد أن سمعوا بها
الأربعاء - 19 محرم 1441 هـ - 18 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14904]
باريس: «الشرق الأوسط»
للمرة الأولى، تخرج من صالونات منزل شخصي في نيويورك، مجموعة «ألانا» للفن الإيطالي، لتعرض في متحف «جاكمار أندريه» في باريس. وتضمّ المجموعة 75 لوحة تعود للفترة ما بين القرن الثالث عشر والسابع عشر، من إبداع رسامين إيطاليين في الغالب. وبهذا فإنّها تشكل ثروة فنية كبيرة دأب على جمعها الزوجان ألفارو سايح وزوجته آنا كوزمان. وتحمل المجموعة الحروف الأولى من اسميهما. وسايح، الذي يبلغ من العمر 70 عاماً، هو أكاديمي واقتصادي تشيلي بالغ الثراء، من أصل فلسطيني، أبوه هو يوسف السايح ووالدته هي هيلينا البندك. رأى النور في كولومبيا وكان في سن الثالثة حين انتقلت الأسرة للاستقرار في تشيلي. ويقيم الزوجان حالياً في الولايات المتحدة حيث يحاضر سائح في جامعاتها.

لماذا اختار الزوجان هذا المتحف المتواضع لتقديم مجموعتهما الفنية التي لم تعرض من قبل؟ الجواب هو أنّهما يحملان إعجاباً بمؤسسيه: إدوار أندريه ونيلي جاكمار. كما كانا من داعميه باعتباره مؤسسة فنية مستقلة. وعلى الرّغم من أنّ السايح يحمل الجنسية التشيلية ويعمل في أميركا، فإنّه اختار باريس باعتبارها عاصمة النور لتكون أول من يكتشف هذه الثروة الفنية التي ظلت شبه سرية حتى اليوم، باستثناء بضع لوحات كانت تستعار لهذا المعرض أو ذاك في متاحف العالم، هذا ما يقوله محافظ متحف بيير كوري، جاكمار أندريه، الذي لا يخفي غبطته باستضافة هذه المجموعة حتى 20 يناير (كانون الثاني) المقبل.

يجد الزائر نفسه أمام نفائس مستوحاة في أغلبها من أجواء الكتب المقدسة. وهو إذا لم يكن ملماً بالفن الإيطالي فإنّه سيتعرّف على أسماء قد لا يكون قد سمع بها من قبل: لورينزو موناكو، وفرا أنجليكو، وفيليبو ليبي، وتنتوريه، وفيرونيز، وفيتوريو كارباشيو، وبارتولوميو مانفريدي. ويمكن القول إنّ اللوحات تقدّم خلاصة لتاريخ العقيدة المسيحية عبر موضوعات بشارة العذراء وآلام المسيح وواقعة الصّلب ووجوه القديسين، وما ورد من قصص في الأناجيل. وهذا يعكس تأثير الكنيسة على الفنانين الإيطاليين في القرون الوسطى، وأيضاً رعايتها لهم لتشجيعهم على المضي في هذا الاتجاه.

منذ فترة مبكرة، بدأ ميل الزوجين صاحبي المجموعة إلى اقتناء لوحات الفن الإيطالي القديم. وكانا متشابهين في هذه الهواية، تعاونا سوية على تكوين مجموعتهما الفنية النادرة. وكان اهتمامهما يتوقّف عند القرن السادس عشر. ومنذ 5 سنوات توسّعا نحو اقتناء أعمال تعود للقرن السابع عشر. ويقول ألفارو سايح إنّه اقتنى من مزاد لدار «كريستيز»، ذات يوم، لوحة أثارت إعجابه للفنان ساسوفيراتو، تمثل السيدة العذراء. ومنذ ذلك اليوم بدأ اهتمامه بالفن الإيطالي. واليوم تعتبر الحصيلة التي جمعها مع زوجته واحدة من أهم مجموعات لوحات عصر النهضة في العالم. لكن مؤرّخي الفن كانوا يسمعون بها دون أن تتاح لهم رؤيتها رؤية العين.

بالإضافة إلى محافظ المتحف، أشرف على تنسيق المعرض الخبير الفني كارلو فالتشياني، أستاذ تاريخ الفن في أكاديمية فلورنسا للفنون الجميلة. ومن خلال ترتيب اللوحات يجد الزائر نفسه متجولاً ما بين البندقية وروما وفلورنسا عبر أعمال تعكس مرحلة فنية كان لها دورها وتأثيرها على أجيال من الرسامين في أوروبا وخارجها.
فرنسا Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة