5 تحديات أمام تعزيز مكانة اللغة العربية

5 تحديات أمام تعزيز مكانة اللغة العربية

الثلاثاء - 18 محرم 1441 هـ - 17 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14903]
الشارقة: «الشرق الأوسط»
تتنوع آراء الباحثين والمهتمين حول أسباب تراجع مكانة اللغة العربية في بيتها واتساع رقعة استخدام اللغات الأجنبية بين أبناء الجيل الجديد على وجه التحديد. هناك من يقول إنها أزمة مرحلة، وهناك من يعتقد أنها أزمة لغة لا تستطيع مواكبة المستجدات العالمية، وهناك من يجزم أنها لا هذا ولا ذاك بل هي أزمة جيل انسلخ عن ثقافته لصالح ثقافات أخرى.
مبادرة «لغتي» التي أطلقها الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، بهدف تعليم اللغة العربية للأطفال والشباب بوسائل حديثة وجذابة، تطرح وعلى لسان مديرتها بدرية آل علي تصوراً آخر وأكثر عملية لمشكلة اللغة العربية، وتشير إلى أن هناك جملة من التحديات التي يمكن تخطيها، تقف حاجزاً بين اللغة بكل تجلياتها من ناحية والجيل الجديد من ناحية أخرى.
وتقول آل علي إن «الحديث عن أهمية سيادة اللغة العربية في بلدها وبين أهلها، لا يعني مقاطعة اللغات الأخرى وعدم تعلمها، فهذا أمر غير ممكن وليس منطقياً في زمن العولمة وانفتاح الثقافات ونشأة جيل مدفوع بحب المعرفة والاستكشاف. نحن لا نريد للغات الأجنبية أن تلغي لغتنا العربية أو تشوهها، بل نريد أن تكون لنا بصمتنا الفريدة للتأثير في الثقافات الأخرى وليس التأثر بها، والبصمة الفريدة تعني اللغة والثقافة والهوية بطبيعة الحال».
وبحسب آل علي، هناك تحديات كثيرة في مواجهة مهمّة استعادة مكانة اللغة العربية والحفاظ عليها، وهي مهمّة لا تقع على عاتق جهة دون أخرى، بل إن التنسيق إلى جانب الشراكة يشكلان شرطاً لإنجاحها.
وفي مقدمة هذه التحديات تبرز العائلة بوصفها المعلم الأول للفرد وصانع لغته ووجدانه وثقافته. من دون قصد وبحسن نية، يلجأ الآباء والأمهات إلى مخاطبة أبنائهم باللغة الأجنبية، معتقدين بذلك أنهم يجهزون الأبناء للمستقبل الذي لا يفتح ذراعيه إلا لمن يتقن اللغة الأجنبية.
التحدي الأول: بين الاستعداد للوظيفة والاستعداد للحياة
هنا تبرز إشكالية كبيرة، وهي أن تفضيل اللغة الأجنبية من قبل الأهل يأتي في إطار الإعداد للوظيفة، بينما يأتي الاهتمام باللغة - الأم بالمقابل في سياق الإعداد للحياة وفهم ثقافة المجتمع وبناء علاقات ناجحة في سياقه، بل يعتبر شرطاً للنمو الوجداني والعقلي السليم بحيث تكون الثقافة المحلية نافذة لفهم الثقافات الأخرى وأداة لتحليلها والاستفادة منها. وتقول آل علي: «تعليم الأطفال اللغة الأجنبية يجب ألا يجعلهم متلقين سلبيين للثقافات الأخرى، في المقابل من المهم تعليمهم الحفاظ على الثقافة واللغة العربية التي تحفز لديهم الحس النقدي بحيث يصبحون قادرين على التمييز بين ما ينفعهم وما يضرهم من الثقافات الأخرى».
وتضيف: «الكثير من الوظائف اليوم بأمسّ الحاجة للغة العربية السليمة وهي تشكل نسبة كبيرة من القطاعات الاقتصادية النامية مثل الإعلام والنشر والترجمة والسياسة والعمل في منظمات المجتمع المدني، حتى الشركات العالمية الكبرى تبحث عمن يتقن اللغة العربية لتسهيل مهمتها في مخاطبة جمهورها مثل غوغل ومايكروسوفت وعلي بابا على سبيل المثال للحصر».
التحدي الثاني: المنهاج الدراسي بين الاستهلاك والإنتاج
إذا كانت العائلة مهد وجدان اللغة، فالمدرسة والجامعة تشكلان مهداً لقواعدها واحتراف تذوق جماليتها. وعلى الرغم من هذه الوظيفة الجوهرية للمؤسسة الأكاديمية، فإن مساحة المناهج باللغة العربية في تراجع دائم ليحل محلها أخرى بلغات أجنبية، وتوضح بدرية آل علي أهمية استعادة مكانة اللغة العربية بين المناهج التعليمية بالقول: «الأكاديميون من مدرسين وعاملين في قطاع المعارف يدركون أكثر منا أهمية اللغة الأم لبناء جيل منتج ومبتكر يترك بصمته العلمية والإنتاجية على ساحة الفعل العالمي».
التحدي الثالث: معايير اجتماعية خاطئة
ترافقت العولمة مع انتشار بعض المعايير الخاطئة في بعض المجتمعات، من نوع أن الحديث باللغة الأجنبية دلالة على التحضر والرقي، وتعلق مديرة مبادرة لغتي على هذه الظاهرة بالقول إن «هذه المعايير بعيدة كل البعد عن الحقيقة وتفتقر لأدنى الشروط العلمية». وتشير إلى أن الحديث باللغة الأجنبية ليس دلالة على الرقي والتحضر كون هاتين الصفتين هما تجسيد للأخلاق والسلوك والمواقف الإنسانية ولا علاقة لهما بطريقة النطق أو اللغة أو إتقان لكنة أجنبية ما.
التحدي الرابع: البعد عن الكتاب... بعد عن اللغة
يشكل ضعف الإقبال على قراءة الكتب باللغة العربية على وجه التحديد مشكلة، ليس على مستوى اللغة فقط بل على المستويات كافة، وفي مقدمتها المعرفة وتشكيل الوجدان والذائقة الفنية والحس النقدي. ترافق هذه الظاهرة زيادة في الإقبال على الكتب باللغات الأجنبية وخاصة الإنجليزية بين أوساط الشباب من خريجي الجامعات الأجنبية. ومن الملاحظ أيضاً أن الكتب الأجنبية الخفيفة والبعيدة عن التحليل أو الخالية من الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية باتت هي السائدة تحت تأثير ثقافة تصفها بدرية آل علي بأنها ثقافة القراءة للمتعة وليس للاستفادة، أو القراءة من أجل الفائدة اللحظية والفردية والسريعة في آن واحد.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة